عمالقة السوشيال والأعطال المستمرة.. هل نجح القراصنة في سرقة بيانات «رواد التواصل»؟

الإثنين، 15 أبريل 2019 10:00 م
عمالقة السوشيال والأعطال المستمرة.. هل نجح القراصنة في سرقة بيانات «رواد التواصل»؟
القراصنة
كتب- أمين قدري

يطرح استمرار أعطال مواقع التواصل بصفه متكررة في الشهور الماضية،علامات استفهام كثيرة حول أسباب الأعطال التى تتعرض لها مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك وتويتر وإنستجرام» والتي كان آخرها خلال الساعات القليلة الماضية، بوقوع عطل فني مفاجئ أوقفها عن العمل بما فيها موقع الشركة نفسه ،وكثرت الشكاوى حول الموضوع على موقع تويتر. 
 
وتفاجأ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، بعطلها في مصر وعدد من دول العالم، فيما تلقى موقع «داون ديكتور» البريطاني، مئات الشكاوى من وجود أعطال في كل من المواقع المذكورة، واشتكى المستخدمون من عدم قدرتهم على استخدام مواقع الشركة لمده ساعات وقد أكد عدد من المستخدمين أنهم لم يستطيعوا الدخول لتطبيق فيسبوك ماسنجر للدردشة من على حواسبهم الشخصية.
 
سادت حالة من الغضب بين مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وعدد من الدول العربية والأوروبية، بعدما توقفت عن العمل، مما منعهم من الوصول إلى حساباتهم الشخصية، أو التعليق على المنشورات التي يدونها أصدقائهم عبر الموقع.
 
كما تخوف "المستخدمين" من أن يكون السبب في العطل، هو تعرض حساباتهم لاختراق، خاصة أنه خلال الفترات الماضية تعرض الموقع لسلسلة من الأعطال بسبب الاختراق.
 
وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إن هناك مئات الأشخاص حول العالم الذين دشنوا حملة بهاشتاج «فيسبوك داون»، وتعرض الملايين من الأشخاص لمشكلة خلال تسجيل الدخول لحساباتهم،حيث أشارت خريطة لأماكن تعطل المواقع جغرافيا، إلى توقفها عن العمل في بريطانيا ومناطق من فرنسا، وبعض أرجاء ايطاليا واليونان ودول أخرى في أوربا بالإضافة لجنوب آسيا ومناطق في الشرق الأوسط.
 
«صوت الأمة» تستعرض فى السطور التالية أبرز الأعطال المفاجئة التي تعرضت لها مواقع التواصل الإجتماعي
 
 
تعطل بيانات 29 مليون مستخدم 
 
في ديسمبر من العام الماضي، تعرض الموقع لعطل مفاجئ نتج عنه غلق لبعض الصفحات وتعطيل وتسجيل خروج تلقائي لحسابات أخرى، وشعر مستخدمو الموقع بالمشكلة، دون معرفة أسباب، خاصة مع تكرار المشكلة، وتخوف من حدوث عملية اختراق جديدة لبيانات المستخدمين.
 
-بيان الشركة
 
كشفت الشركة في بيان لها أن القراصنة تمكنوا من الوصول إلى 15 مليون اسم مستخدم وتفاصيل الاتصال بهم؛ سواء عبر أرقام هواتفهم أو عناوين بريدهم الإلكتروني أو كليهما معًا، اعتمادًا على المعلومات الموجودة في ملفهم الشخصي.
 
 
 
-عدد الحسابات التي تم الوصول اليها
 
 أعلنت فيس بوك بالوصول ل 14 مليون مستخدم آخرين إلى تفاصيل أسمائهم وبيانات الاتصال الخاصة بهم، بالإضافة إلى تفاصيل أخرى عن ملفاتهم الشخصية، كما نوهت إلى أنه لم يتم الوصول إلى أي معلومات بالنسبة للمليون حساب المتبقية في عملية الاختراق، مما يجعل إجمالي المتضررين 29 مليونًا.
 
 
 
- الاختراق الأمني.
 
وأكدت شركة فيس بوك أن هذه الثغره سمحت للقراصنة بالاستفادة من نقطة ضعف في رموز الدخول التي تبقي المستخدمين في حالة اتصال، مبينة، أنه تمت إعادة تعيين رموز الوصول الخاصة بنحو 90 مليون مستخدم كجزء من رد فعل فيسبوك على الاختراق الأمني الذي تضرر منه ملايين  من المستخدمين وكان العطل قد شهد مناطق عديده من بينهم اوربا والشرق الأوسط. 
 
 
 
- عطل يناير واختراق بعض الصفحات.
 
مطلع شهر يناير الماضي، اشتكي العديد من المستخدمين من عدم فتح الصفحة الرئيسية علي الإطلاق، وربطه البعض بأنه اختراق، إلا أن شركة “فيسبوك” لم تصدر بيان بشأن الواقعة، كما يصعب على الناس الاستغناء عن الهواتف الذكية". 
 
- عطل مارس واعتزار فيس بوك للمستخدمين. 
 
اشتكى عدد كبير من مستخدمي فيسبوك، في شهر مارس الماضي بسبب وجود مشاكل تقنية في التواصل مع أصدقائهم، أو الدخول إلى صفحاتهم الشخصية، وكذلك صفحات المواقع الأخرى، وأصدرت شركة «فيسبوك»، بيانا اعتذرت خلاله لمستخدمي الموقع، على العطل المفاجئ.
 
ووضحت الشركة عبر حسابها على موقع التدوينات الصغيرة «توتير»: «نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون حاليًا مشكلة في الوصول إلى التطبيق».
 
كما يعاني موقع «فيسبوك» في الفترة الأخيرة من مشاكل تقنية عديدة، وخصوصا بعد الفضيحة الأخلاقية اللي وقعت فيها الشركة المالكة لفيسبوك، بتسريب بيانات المستخدمين، خضع وقتها مؤسس الموقع مارك زوكربيرج لجلسة محاكمة أمام الكونجرس الأمريكي، ومن وقتها واسهم الموقع في الأسواق العالمية قد سجلت انخفاضا واضحا.
 
-الدول التي تعطل بها الفيس بوك. 
 
قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية، إن موقعي "فيسبوك" و"إنستجرام" توقفا في بريطانيا، بالامس، بشكل مفاجئ،  وأنه حتى الآن لم تتضح الأسباب وراء هذا العُطل المفاجئ.
 
 
 
وأوضحت صحيفة إكسبريس أن العطل شمل عدة مناطق بأوروبا والولايات المتحدة وآسيا، والشرق الأوسط. 
 
 
 
-خبير أمن المعلومات
 
طالب محمد الجندي، خبير أمن المعلومات وخبير مكافحة الجرائم الإلكترونية والإرهاب الإلكتروني بالأمم المتحده، بضرورة توعية المواطنين بضرورة استخدام الهواتف الذكية، لأنها سلاح ذو حدين. 
 
 
 

 
تعليقات (1)
الله ينور
بواسطة: Memo
بتاريخ: الإثنين، 15 أبريل 2019 10:27 م

رائع

اضف تعليق