بره وجوه.. المصري راجل ابن راجل

الجمعة، 19 أبريل 2019 04:11 م
بره وجوه.. المصري راجل ابن راجل
شيريهان المنيري

مع الساعات الأولى لبدء عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية في الخارج، وضح جليًا المعدن المصري الأصيل ونسبة الإدراك العالية التي يتميز بها المواطن المصري لما يدور حوله من أحداث ومتغيرات تدفعه إلى القيام بدوره دون طلب أو توجيه.

مشاركة المصريين في الخارج تميزت بالحضور القوي في كثير من بلدان العالم، ولعل المشاركة في منطقة دول الخليج لجاءت الأعلى نسبة حتى الآن بحسب المؤشرات الأولية، وخاصة في دولة الكويت ومملكة البحرين والمملكة العربية السعودية.

وتصدرت هاشتاجات بعناوين دولتي الكويت والبحرين إلى أخرى خاصة بالتعديلات الدستورية والاستفتاء بشكل عام عبر موقع التدوينات القصيرة تويتر، ما يعكس حرص المصريون على إظهار صورة مشرفة حول العالم سواء بالحضور في لجان الاستفتاء أو نشر الصور ومقاطع الفيديو عبر صفحاتهم على السوشيال ميديا أو الصفحات الخاصة بالجاليات المصرية في بعض من الدول العربية.

ظهور المصريين بالخارج وبهذا الحضور المشرف مع فعاليات اليوم الأول للاستفتاء على التعديلات الدستورية تأتي أيضا بمثابة صفعة قوية لكل من المشككين والمغرضين الذين حاولوا على مدار الأسابيع الماضية الترويج للصورة مغايرة لماهية التعديلات الدستورية في محاولة لتشويه السياسات المصرية والحشد في اتجاه معاكس يُعيق قطار التنمية والانجازات التي تحققها مصر في الـ 5 سنوات الأخيرة بشكل واضح.

ويبقى المصري «راجل ابن راجل» نموذجا مشرفا للمواطن الذي يحب بلده ويعمل دائمًا من أجل رفعته وحمايته، فهو الذي قدّم صورة إيجابية أذهلت العالم أجمع لازال يتحاكى بها منذ 30 يونيو من عام 2013.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق