تركيا تبحث عن حل أزمة «أس-400» لتفادي العقوبات الاقتصادية المدمرة

الجمعة، 19 أبريل 2019 06:00 م
تركيا تبحث عن حل أزمة «أس-400» لتفادي العقوبات الاقتصادية المدمرة
الرئيس التركي- رجب طيب أردوغان

 
بينما تلوح بوادر عقوبات أميركية قد تكون مدمرة للاقتصاد التركي الضعيف، تسعى أنقرة إلى التوصل إلى حل لمشكلة شراء منظومة «أس- 400» الدفاعية الجوية الروسية، التي تسمم العلاقات مع واشنطن، مجددة تأكيدها، على أنها تعي مخاوف حلفائها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بشأن شرائها منظومة دفاعية روسية، ما أدى إلى توتر كبير في العلاقات بين أنقرة وواشنطن.
 
وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، إنه «لا بد أن نأخذ في الاعتبار مخاوف الحلف الأطلسي. القول إن تركيا لا تأخذ ذلك في الاعتبار خطأ»، بحسب ما ذكرته شبكة سكاي نيوز عربية.
 
ودعت واشنطن تركيا إلى الاختيار بين المنظومة الروسية والمقاتلات الأميركية من طراز «أف- 35»، التي تريد أنقرة الحصول على مئة منها. وعلقت الولايات المتحدة في بداية أبريل تسليم المعدات الأرضية المتصلة بتشغيل طائرات أف-35 المصممة للتواصل في الوقت الحقيقي مع الأنظمة العسكرية للناتو، بما في ذلك الصواريخ الدفاعية.
 
وتبدي الولايات المتحدة قلقا من أن تُستخدم تكنولوجيا «إس-400» لجمع البيانات التكنولوجية عن الطائرات العسكرية التابعة لحلف الناتو.
 
وقال تشاوش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي عقد في أنقرة: «لا نسلم بالادعاءات بأن بطاريات إس-400 يمكن أن تخترق أنظمة أف-35 إذا نشرت في تركيا»، مذكرا بأن أنقرة اقترحت تشكيل مجموعة عمل لدراسة مخاوف واشنطن.
 
وقال متحدث باسم وزراة الدفاع الأميركية، إن البنتاغون أوقف عمليات التسليم والأنشطة المتعلقة بالقدرات العملياتية للمقاتلة «إف 35»، إلى أن تتراجع أنقرة عن شراء صواريخ «إس 400» الدفاعية من روسيا.
 
وأضاف وزير الخارجية التركي، أن بلاده «لم نتلق أي رد بعد من قبل الولايات المتحدة لكن الناتو تلقى اقتراحنا بارتياح».
 
ويرفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التراجع عن خطط أنقرة شراء منظومة «إس 400» الروسية للدفاع الصاروخي، التي تقول الولايات المتحدة إنها ستقوض أمن طائرات «إف 35»، بينما أعلنت تركيا أنها ستتسلم المنظومة الروسية في يوليو.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق