إعمل الصح.. 10 خطوات هتعرفك إزاي تدلي بصوتك فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية

السبت، 20 أبريل 2019 03:00 ص
إعمل الصح.. 10 خطوات هتعرفك إزاي تدلي بصوتك فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية
لجان الاستفتاء على الدستور

تبدأ السبت أولى أيام الاستفتاء على الـتعديلات الدستورية داخل مصر، وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات الخطوات الواجب إتباعها من قبل الناخبين للإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء.

 
وترصد صوت الأمة فى 10 خطوات طريقة التصويت الصحيحة، وتبعدك عن بطلان صوتك

ـ توجه إلى لجنتك الانتخابية أو أى لجنة انتخابية فى حالة كونك من الوافدين.

ـ إذا كنت من الوافدين عليك إثبات ذلك بكشوف الوافدين نموذج رقم (3).

ـ يتحقق رئيس اللجنة من هوية الناخب من خلال أصل بطاقة الرقم القومى ولو لم تكن سارية.

ـ يتحقق رئيس اللجنة من عدم وجود حبر فسفوري على أى من أصابع الناخب.

ـ بعد تسجيل بيانات الناخب فى الكشوف يوقع بخطه أو بصمته فى الخانة المخصصة لذلك.

ـ يتسلم الناخب بطاقة اقتراع من رئيس اللجنة بعد تسليم أصل بطاقته الشخصية.

ـ يدلى الناخب بصوته فى كابينة الاقتراع ثم يضع الورقة بنفسه فى صندوق الاقتراع.

ـ يغمس الناخب سبابة اليد اليمنى فى الحبر الفسفورى.

ـ فى حالة وجود عجز بالسبابة اليمنى يستخدم الناخب السبابة اليسرى وإذا كان بها عجز يستخدم أى أصبع أخر.

ـ يتسلم الناخب بطاقة الرقم القومى بعد التأكد من غمس أصبعه فى الحبر الفسفورى.

يذكر أن الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.

 
ويحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل.
 
ويشرف على الاستفتاء 19 ألفا و339 قاضيًا (أساسى واحتياطى) منهم 15 ألفًا و324 قاضيًا فعليًا على صناديق الاقتراع والباقى احتياطيون، وعدد الموظفين الذين يساعدون القضاة فى الإشراف على عملية الاستفتاء يبلغ 120 ألف موظف، وأن أعضاء البعثات الدبلوماسية هم من يشرفون على العملية الانتخابية بالخارج حسبما حدد القانون.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق