طرابلس المقبرة الجديدة للجماعة.. كواليس هروب 47 إخوانيا من ليبيا.

الأحد، 21 أبريل 2019 02:52 ص
طرابلس المقبرة الجديدة للجماعة.. كواليس هروب 47 إخوانيا من ليبيا.

لطالما لاحقت الاتهامات عناصر جماعة الإخوان في ليبيا بمحاولة إشعال حرب داخل البلاد، لصالح أجندات ممولة من دول هدفها ضرب استقرار المنطقة.

قبل بداية الأزمة الليبية، ومع نهاية حكم الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، ظهرت جماعات مسلحة في ليبيا محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، اتخذت منهج الإرهاب لإشاعة الفوضى في البلاد.
 
ليبيا التي تتطلع إلى تحقيق الخطوة المصرية من خلال استئصال الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة ووقف التدخلات الخارجية في الشأن الليبى وحرمان تركيا وقطر مما يمتلكانه من أوراق، تسعى إلى حرق الورقة الرئيسية وهي جماعة الإخوان التي خلقت مناخ الفوضى منذ 2011، ومكنت داعش من فرض سيطرته على مدن بكاملها ثم انقلبت على الشرعية في 2014 بعد خسارتها الانتخابات التى رفضت نتائجها منتجة حكومة موازية داعمة للإرهاب أملًا فى تحقيق أهداف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الطامع فى ثروات البلاد وفى النفوذ السياسى العابر للحدود، ما أدى إلى حرب أهلية فى طرابلس والمناطق المجاورة، وإلى اقتحام مؤسسات الدولة وترويع السكان وتوسيع نطاق الصراعات المسلحة.

أمجد طه، الخبير الخليجى، والرئيس الإقليمى للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، قال إن مليشيات الإرهابيين في طرابلس تلقت ضربات قوية خلال المعركة التى يخوضها الجيش الليبي حاليا لتحرير العاصمة الليبية من الإرهابيين.

 
وقال الرئيس الإقليمى للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر"، إن مليشيات الإخوان الإرهابية التابعة لنظامي قطر وتركيا في طرابلس تستخدم الأطفال والنساء كدروع بشرية والبيوت والمستشفيات كمقرات عسكرية.

وكشف أمجد طه، هروب 47 من إرهابي الإخوان على متن طائرة تركية متجهين للدوحة من طرابلس بعد تجدد اشتباكات في محيط معسكر اليرموك بين الجيش الليبي ومليشيات إرهابية تابعة لنظامي قطر وتركيا.

1
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق