في ذكرى تحرير سيناء.. الخارجية المصرية: نستلهم القدوة من رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

الخميس، 25 أبريل 2019 01:00 م
في ذكرى تحرير سيناء.. الخارجية المصرية: نستلهم القدوة من رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه
أحمد حافظ المتحدث باسم وزارة الخارجية- أرشيفية

يتزامن اليوم الخميس مع الذكرى والـ37 لتحرير سيناء، والتي تتميز بطابع خاص لدى قلوب المصريين جميعًا.

المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد حافظ أشاد في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر بهذه الذكرى العظيمة وما قدمه أبطال مصر من تضحيات في سبيل تحرير سيناء وما تبذله الآن القوات الأمنية في سبيل دحر الإرهاب. وقال: «في ذكرى تحرير سيناء، نستلهم القدوة من رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فجاءت ملحمة التحرير بكافة مراحلها حتى تحقق النصر.. وبعزم وتصميم، تعمل مصر على اجتثاث الإرهابوتحقيق التنمية في سيناء العزيزة..  حفظ الله مصر وشعبها الكريم».

المتحدث باسم الخارجية المصرية
 

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال كلمة للأمة تم بثها في صباح اليوم الميس بمناسبة هذه الذكرى التاريخية على أن 25 إبريل سيظل يومًا فاصلًا بين الفقدان والاسترداد وبين الهزيمة والنصر، مضيفًا أن «سيناء تحمل مكانة متميزة في قلوب المصريين جميعًا، مكانة صاغتها الجغرافيا وأكدها التاريخ عبر العصور، وهمزة الوصل التي أكسبت مصر عمقًا استراتيجيًا مضاعفًا بجانب انتمائها للقارة الأفريقية والوطن العربى».

وقال الرئيس إن «تحرير سيناء ذكرى مجيدة نستعيد بها أحداثًا مصيرية في تاريخنا المعاصر وملحمة تعكس قيمة غالية في وعى الأمة وضميرها، مؤكدًا أن بطولات استعادة سيناء بالحرب ثم بالتفاوض جسدت ملحمة وطنية رائعة ومصدر فخر للأمة المصرية».

وتابع بأن «استعادة سيناء تمثل علامة فارقة في تاريخ شعبنا العظيم ومنبعًا لا ينضب، تنهل منه الأجيال القادمة معاني العزة والولاء، مشددًا على أن استعادة سيناء يمثل مثالًا يحتذى به في الإصرار على صون الكرامة الوطنية بالعمل والاجتهاد والعلم وليس بالأماني والشعارات»، قائلًا: «إن احتفالنا بتحرير سيناء يتعين أن يولد قوة دفع متجددة بالعمل على حماية الوطن وتحقيق طموحات شعبه الكريم».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق