6 عادات سيئة تؤدي للوفاة.. السكتات الدماغية تهدد الشباب وكبار السن

الأحد، 28 أبريل 2019 10:00 م
6 عادات سيئة تؤدي للوفاة.. السكتات الدماغية تهدد الشباب وكبار السن
السكتة الدماغية

عندما تنفجر الأوعية الدموية التى تنقل الدم إلى المخ أو أن يتم انسدادها، تحدث السكتات الدماغية، الأمر الذي يؤدى إلى منع الأكسجين عن المخ، وتلف الدماغ وحتى الموت. 

وحسب ما ذكرته دراسة فى مجلة جمعية القلب الأمريكية (heart.org)، ارتفعت معدلات معدلات الإصابة بالسكتات الدماغية، بين البالغين الذين تقل أعمارهم عن 45 عامًا بنسبة 43٪ بين عامى 2000 و2010.

ويرجع ذلك إلى ارتفاع نسبة الكولسترول المرتفع، والنوع 2 من مرض السكر، وتعاطى المخدرات غير المشروعة، وتشمل العلامات الكلاسيكية للسكتة الدماغية شد الوجه، وضعف الذراع، وصعوبة التحدث.
 
وكشفت الأبحاث الحديثة عن العديد من الأشياء المذهلة التى يمكن أن تزيد أيضًا من فرص إصابتك بجلطة دماغية، نستعرضها في السطور التالية: 

المشروبات الغازية الدايت

كشفت دراسة حديثة وجود صلة بين المشروبات المحلاة صناعيًا إلى زيادة خطر الإصابة بالجلطة الدماغية، وأن هذه النتائج لا تنطبق إلا على النساء الأكبر سنًا اللائى عانين من انقطاع الطمث، خاصة إذا كان استهلاكها بصورة كبيرة.

الأنفلونزا

توصل باحثون بجامعة كولومبيا إلى أن الأعراض الشديدة للإنفلونزا أو الإنفلونزا تزيد بنسبة 40٪ من الإصابة بسكتة دماغية فى الأسابيع التالية، لان الالتهاب الذى يصاحب الأنفلونزا قد يكون السبب جزئياً فى زيادة المخاطر، إذا كنت مصابًا بالأنفلونزا، فعليك الانتباه إلى أعراض مثل المشى أو التحدث أو الرؤية أو غيرها من علامات الإصابة بسكتة دماغية.

العمل لوقت أكثر 

وجدت دراسة نشرت عام 2015 أن الأشخاص الذين يعملون أكثر من 55 ساعة أسبوعيًا، معرضون لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 33٪ أعلى من أولئك الذين يعملون 40 ساعة قياسية، فى حين أن الأشخاص الذين يعملون كثيرًا قد يكون لديهم وقت أقل لإعداد وجبات صحية وممارسة التمارين الرياضية.

التلوث الضوضائى

تنبه الدراسات على المخاطر المحتملة للعيش أو العمل فى منطقة بها الكثير من الضوضاء، بسبب وجود علاقة بين التلوث الضوضائى والسكتة الدماغية الصغيرة، لأن المستويات المرتفعة من ضوضاء المرور ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

الصداع النصفى ورؤية وميض

يرى بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفى وميضًا من البقع الخفيفة أو العمياء أو وخزًا عندما يكون الصداع على وشك أن يبدأ، ووجدت دراسة أجريت عام 2016 أن الأشخاص الذين يصابون بالصداع النصفى المصاحب بالوميض هم أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية نتيجة انسداد فى الأوعية الدموية.

نزيف اللثة

يكون مرضى اللثة معرضون بأكثر من الضعف من خطر الإصابة بسكتة دماغية، وعلى الرغم من أن العلاقة الدقيقة بين أمراض اللثة وصحة القلب والأوعية الدموية ليست مفهومة جيدًا، إلا أن العديد من الخبراء يشتبهون فى أن الالتهاب الناجم عن البكتيريا فى اللثة قد يلعب دورًا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق