الإعاقات في غزة ترتفع أعدادها.. الاحتلال يستهدف ذوي الاحتياجات الخاصة

الأحد، 12 مايو 2019 09:00 م
الإعاقات في غزة ترتفع أعدادها.. الاحتلال يستهدف ذوي الاحتياجات الخاصة
جانب من العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة _ صورة ارشيفية

لم تسلم حالات عديدة من ذوي الاحتياجات الخاصة في فلسطين من انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، فمرة بقصف مساكنهم وأخرى باستهدافهم ميدانيًا وهو ما كشفه رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني الفلسطيني أحمد التميمي.
 
وارتفعت أعداد المصابين بإعاقات دائمة جراء عدوان الاحتلال الإسرائيلى المتواصل على قطاع غزة، كما يوجد 1700 مصاب مهددين ببتر أطرافهم، ما يشكل أزمة إنسانية لها تداعيات اجتماعية واقتصادية على المصابين وعائلاتهم.
 
وقصف الاحتلال المنازل والبنايات المدنية إضافة لرصاص قناصته، الذي نفذ جرائمه بشكل مدروس ومخطط، وفقًا للتميمي، معتبرًا الصمت الدولى وعدم تنفيذ القرارات والاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والمدنيين تحت الاحتلال، شجع حكومة المستوطنين على المضى بجرائمها.
 
وقبل أيام قصفت طائرات الاحتلال مقر الرئيس للاتحاد العام للمعاقين برفح، وهو الوحيد للأشخاص ذوي الإعاقة، الذي يقدم خدماته لهم برفح، ويوفر جزء من الحقوق والمتطلبات الحياتية لهم، وأسفر قصف سلطات الاحتلال لمقر الاتحاد العام للمعاقين برفح عن استشهاد ثلاثة أشخاص.
 
مديرة الاتحاد العام للمعاقين في مدينة رفح والتي نجت من القصف بمغادرتها المكتب قبل نصف ساعة من التدمير، قالت في تصريحات صحفية أن المركز لم يمر على افتتاحه ثلاثة أشهر، ولكن أصبح في الوقت الراهن مثل الرماد.
 
واستطرد التميمي حديثه عن القمع الإسرائيلي مشيرًا إلى الهجمة غير المسبوقة من سلطة السجون الإسرائيلية بحق المعتقلين الفلسطينيين، وعلى الأخص سياسة الاعتقال الإدارى المنافية لأبسط الحقوق الدولية وقوانين حقوق الإنسان، ما دفع العديد منهم إلى الإضراب عن الطعام احتجاجا على هذه السياسات والمطالبة بوقفها".
 
وأكد أن القيادة الفلسطينية تجرى الاتصالات مع الدول الشقيقة والصديقة لوضع حد لجرائم الاحتلال التى أدت إلى سقوط آلاف الشهداء والجرحى والمعاقين، إضافة لما يعانيه الأسرى من إرهاب يمارس بحقهم، إن كل هذه الملفات وأخرى ستكون فى المحكمة الدولية وسيحاكم قادة الاحتلال على ما فعلته أيديهم".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق