الاحتلال الإسرائيلي يعيش دراما سياسية: انتخابات الكنيست تشتعل مبكرا

الجمعة، 22 فبراير 2019 05:00 م
الاحتلال الإسرائيلي يعيش دراما سياسية: انتخابات الكنيست تشتعل مبكرا
نتنياهو وجنتس

تعيش دولة الاحتلال الإسرائيلي حالة من الدراما السياسية، بالتزامن مع إغلاق القوائم المرشحة للانتخابات في الكنيست، حيث أعلن رئيس حزب حوسين ليسرائيل بيني غانتس، ورئيس حزب هناك مستقبل يائير لبيد، الخميس، عن تشكيل قائمة مشتركة للحزبين.

وأعلن الحزبان في بيان مشترك أنهما اتفقا على التنافس بقائمة مشتركة، والتناوب على رئاسة الحكومة، وأن رئيس هيئة الأركان الأسبق، جابي أشكنازي، سينضم إلى القائمة المشتركة الجديدة، في القائمة المشتركة للأحزاب، حيث سيكون غانتس رئيس الحكومة الأول، ثم يستبدله لبيد، أما وزير الدفاع، سابقا، موشيه يعلون، سيكون الرئيس الثالث، وسيكون أشكنازي الرئيس الرابع.

الأمر لم يقتصر عند هذا الحد، حيث نشبت حربا كلامية، بين أبرز المرشحين لرئاسة الحكومة القادمة، إذ وجه بانى جنتس رئيس الأركان السابق وزعيم حزب «حصانة إسرائيل» انتقادات واسعة لرئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، متهماً اياه بأنه لا يتمتع بالكفاءة العسكرية لقيادة الجيش الإسرائيلى.

 

ووبخ جنتس بنيامين نتنياهو: «عندما كنت أزحف فى الوحل مع جنودى كنت أنت تتدرب على الإنجليزية فى حفلات الاستقبال، فى الأيام التى عملت فيها وحدة شلداغ فى عمليات خطيرة بدول أعداء كان نتنياهو يجرى لقاءات تليفزيونية». ورد حزب الليكود على جانتس: «الانتخابات هى بين حكومة يمين برئاسة نتنياهو، وبين حكومة يسار برئاسة بينى جننتس الذى يدعم انسحابا أحاديا واتفاقا نوويا سيئا مع إيران يتمتع بدعم اليسار».

بنيامين نتنياهو

متخصصون في الشأن الإسرائيلي قالوا إن فرص اليمين واليسار تكاد تكون متساوية؛ لسببين، اﻷول: فشل اﻷحزاب الدينية في اﻻتفاق حول تشكيل قائمة موحدة للوصول إلى نسبة الحسم لخوض الانتخابات، وهو اﻷمر الذى دفع نتنياهو إلى تحذير هذه اﻷحزاب، من أنها من الممكن أﻻ تصل لنسبة الحسم وبذلك سيعطون فرصة لليسار لتشكيل الحكومة  في إسرائيل.

واﻷمر الثانى- بحسب مراقبون- اﻻجتماعات التي تتم بين حزب جنتس الجديد على الساحة السياسية في إسرائيل وحزب لبيد، ويتوقع البعض أنهما تهدف للتوصل ﻻتفاق ربما يتفوقان على اليمين ويشكلان الحكومة القادمة باﻻتفاق مع أحزاب أخرى. 

ويدفع ذلك التخبط الإسرائيلي إلى صعوبة الحسم المبكر للانتخابات الإسرائيلي، فهناك تطورات متلاحقة، كان آخرها إعلان رئيس حزب حوسين ليسرائيل بيني غانتس، ورئيس حزب هناك مستقبل يائير لبيد، الخميس، عن تشكيل قائمة مشتركة للحزبين، كذلك مع تزايد فرص اليمين المتطرف والدينى، نظرا للتغيرات التى حدثت فى العقل السياسى اﻷيديولوجى منذ أكثر من عقدين.

بنى جنتس 

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد كشفت  النقاب عن  عقد لقاء سرى مساء الأربعاء بين زعيم حزب «حصانة إسرائيل» بانى جنتس وبين زعيم حزب «يش عتيد» يائير لبيد، حيث يعد «جنتس» المنافس الأشرس والأبرز أمام بنيامين نتنياهو فى انتخابات الكنيست المزمع أجراؤها فى 9 أبريل المقبل.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أن اللقاء جاء بعد خطاب جنتس الثلاثاء الماضى  للإعلان عن قائمة حزبه، واقترح عقد لقاء مع «لبيد» لإجراء مفاوضات ليلية لتشكيل تكتل أمام حزب الليكود الذى يتزعمه بنيامين نتنياهو.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق