جنوب العراق ينتظر صيفًا أكثر سخونة.. احتجاجات محتملة وأزمات جديدة

الثلاثاء، 14 مايو 2019 06:00 ص
جنوب العراق ينتظر صيفًا أكثر سخونة.. احتجاجات محتملة وأزمات جديدة
البصرة

تسببت الأوضاع الاقتصادية ونهب الموارد العراقية من دول مجاورة لها، في تدنى خدمات ومرافق البنى التحتية، واندلعت احتجاجات عنيفة ومُتكررة في الجنوب العراقي خاصة البصرة.

وفي العام الماضي اندلعت احتجاجات كبيرة في الجنوب العراقي بسبب انقطاع التيار الكهربائي، ومن المحتمل اندلاع احتجاجات أخرى، حيث يتخوف أهالي البصرة من رطوبة فصل الصيف، التي لا تُطاق مع درجات الحرارة التي قد ترتفع إلى 55 درجة مئوية، خاصةً بعد إغلاق طهران خط الكهرباء والتي تبلغ قدرته 400 ميجاوات عن جنوب العراق، مما أدى إلى تفاقم انقطاع التيار الكهربائي، واندلاع اضطرابات عنيفة بلغت ذروتها بإشعال المحتجين النار في القنصلية الإيرانية، في سبتمبر الماضي.

 


رئيسية
 


اعتماد خطير على إيران يهدد البصرة خلال السنوات المُقبلة

صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، وصفت اعتماد البصرة من الطاقة على إيران بالخطير للعراق، على جارته التي تربطه بها علاقات متقلبة وغير ودية، بخلاف الحرب التي استمرت بينهما ثماني سنوات في الثمانينات.

واليوم، يفكر المسؤولون في العراق في حل عاجل لتفادي تكرار غضب ذلك المركز النفطي في جنوب البلاد، إذ ربما تتسبب الأشهر المقبلة إزعاجا خاصا لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الذي تسابق حكومته لمنع تكرار الاحتجاجات العنيفة.

 

هيمنة إيرانية على كهرباء البصرة منذ الإطاحة بصدام

ونقلت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية عن رئيس إنتاج الكهرباء للمنطقة التي تضم البصرة قوله إن لديه ضمانات من الجانب الإيراني بعدم تكرار احتجاجات عام 2018، حيث ينظر إلى الوعد الإيراني، إلى جانب وحدتي كهرباء جديدتين، قدمتهما شركة جنرال إلكتريك الأميركية، باعتبارهما سببين قد يجعلان عبد المهدي متفائلا بأن يكون هذا الصيف أفضل من العام الماضي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق