«تنزل المرة دي».. أردوغان يرفع «الراية البيضاء» أمام أمريكا

الثلاثاء، 14 مايو 2019 04:00 م
«تنزل المرة دي».. أردوغان يرفع «الراية البيضاء» أمام أمريكا

رضح الرئيس التركى رجب طيب أردوغان للضغوط الأمريكية ما يعد صفعة جديدة للجماعات الإرهابية التى كانت تزايد بقولها أنه لن يرضخ لهذه الضغوط 

فعلى طريقة الممثل الراحل عبالفتاح القصرى فى فيلم " ابن حميد" والذى اعتاد قول عبارته الشهيرة" تنزل المرة دى" فى مواجهة تسلط زوجته، قرر أردوغان  إعادة النظر في شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس 400 التي من المنتظر أن تتسلمها في يوليوالقادم، وذلك بناء على طلب أمريكي.

وكانت وكالة رويترز للأنباء أول المعلنين عن بحث تركيا إرجاء عملية الاستلام، بينما قالت وكالة بلومبيرج في خبر مشابه أن تركيا تبحث تأجيل الاستلام حتى عام 2020.
 
وكان الأسبوع الماضي قد شهد ادعاءات بشأن مطالبة الإدارة الأمريكية أنقرة بإرجاء استلام منظومة الدفاع الصاروخي الروسية الاس 400.
 
وأسهمت هذه الادعاءات في صعود سعر الليرة أمام الدولار بنحو 1.5 في المئة ليرتفع من 6.1315 إلى 6.0721 ليرة.
 
من جانبها أوضحت بلومبيرغ في خبرها أن إرجاء الاستلام سيكسب حليفي الناتو مزيدا من الوقت لحل هذا المأزق الذي قد يسفر عن مزيد من العقوبات على الاقتصاد التركي.
 
ويرى المسؤولون الأمريكان أن منظومة الدفاع الصاروخي صُممت لاستهداف مقاتلات حلف الناتو وفي مقدمتها مقاتلات إف 35 التي يتم تصنيعها بإسهامات من المنتجين الأتراك.
 
وكان نائب وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، قد صرح الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة ستضطر لسحب هذا المشروع من تركيا في حال إصرارها على تنفيذ قرار شراء منظومة إس 400.
 
وعلى الصعيد الآخر صرح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في كلمته بمجلس الشيوخ الأمريكي الشهر الماضي أنه تم التواصل مع المسؤولين الأتراك بهذا الصدد قائلا: ” وفقا لما تم إبلاغي به في البنتاغون فإنه ليس من الممكن تحليق مقاتلات إف 35 في مجال جوي تنشط فيه منظومة أس 400. هذا ليس بيانا تقنيا ولكن لا يمكن الجمع بين المقاتلات والمنظومة الصاروخية الروسية في مجال واحد وأوضحنا هذا الأمر خلال حديثنا مع الجانب التركي على الصعيدين الخارجي والعسكري. هذه مشكلة تقنية خطيرة”.
 
وتخشى واشنطن من أن تتسرب أسرار الطائرات الأمريكية إلى الروس الذين من المنتظر أن يبدأوا في تدريب الجيش التركي على استخدام المنظومة الجديدة بعد استلامها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق