بجاحة «أنصار الله».. هكذا اعترف «الحوثي» بتخريب منشآت نفط سعودية

الثلاثاء، 14 مايو 2019 03:00 م
بجاحة «أنصار الله».. هكذا اعترف «الحوثي» بتخريب منشآت نفط سعودية
الحوثيين- أرشيفية

 
يبدو أن المليشيات الحوثية تستعجل اندلاع الحرب فى المنطقة بالحشود الأمريكية العسكرية فى الخليج العربى واستنفار معظم جيوش المنطقة تحسبا لما ستسفر عنه الأيام المقبلة.
 
أضاف الحوثيون جريمة أخرى إلى ملفهم الأسود المتخم بعمليات القتل والسلب والاختطاف والتعذيب باعترافهم باستهداف منشآت نفطية سعودية وبالتحديد
 محطتي الضخ البترولية، التابعتين لشركة أرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض.
 
جريمة الحوثى الجديدة يراها مراقبون جاءت كمحاولة لتخفيف الضغط النفسى الواقع على إيران بسبب الحشود العسكرية الأمريكية غير المسبوقة فى مواجهة طهران، وهى العملية التخريبية ذاتها التى ربما نفذت بتعليمات إيرانية للمليشيات الحوثية، كرسالة إلى القوات الأمريكية وأطراف بالمنطقة.
 
 قيادي حوثي قال إن عملية استهداف منشآت نفطية سعودية، قامت بها جماعة أنصار الله، اليوم الثلاثاء، حيث ضربت العمق السعودي باستخدام سبع طائرات مسيرة دفعة واحدة، زاعمًا أن الهجوم يأتي "في سياق حق الدفاع عن النفس" وفق قوله.
 
وزعم محمد البخيتي القيادي في حركة أنصار الله، فى تصريحات له أن الجماعة الحو أطلقت مبادرة من طرف واحد من حوالي سنة، قالت فيها إنها ستوقف توجيه  الصواريخ والطيران المسير في العمق السعودي والإماراتي في مقابل أن تراجع القيادة السعودية والإماراتية حساباتهم وتوقف الحرب على اليمن.
 
وتابع:"لكن لم يكن هناك أي استجابة واستمر التصعيد من الجانب السعودي والإماراتي، واستمر الحصار على اليمن، وبالتالي هذه العملية عودة إلى استخدام سياسة ضرب العمق الإماراتي والسعودي" وفق قوله.
 
وأضاف البخيتي: "نحن اعتدنا عدم اعتراف السعودية بوقوع مثل هذه الضربات وتحقيق أهدافها، وكلما زاد الغموض في الموقف السعودي كلما تأكدنا أن تلك الضربات حققت أهدافها، وكبدت دول العدوان خسائر كبيرة" حسب قوله.
 
فيما قالت قناة "المسيرة"، التي تديرها جماعة الحوثي اليمنية، إن "سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية نفذ عملية عسكرية كبرى ضد أهداف سعودية".
 
ونقلت القناة عن مصدر عسكري، تأكيده أن "7 طائرات مسيرة نفذت هجمات طالت منشآت حيوية سعودية"، دون أن تحدد الأهداف أو متى وقعت الهجمات.
 
وكان المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة السعودية،قد قال أنه حدث "استهداف محدود" لمحطتي الضخ البترولية، التابعتين لشركة أرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض.

وأضاف أن "الجهات المختصة باشرت مسؤولياتها بالموقعين، وسيتم الإعلان لاحقاً بأي مستجدات"، وذلك وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

فيما قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إن "استهداف أنابيب النفط تم عبر هجوم من طائرات بدون طيار مفخخة وتم السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة".

وأوضح: "إنه ما بين السادسة والسادسة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء التاسع من شهر رمضان المبارك 1440هـ الموافق 14 مايو 2019، تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق — غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات "درون" دون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة".

وتابع أن "الهجوم الإرهابي استهدف خط الأنابيب الرابط بين المنطقة الشرقية وينبع"، مؤكدا أن أرامكو السعودية قامت بإيقاف الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

وأكد وزير النفط السعودي أن "المملكة تشجب هذا الهجوم الجبان، وأن هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وتلك التيوقعت مؤخرا، في الخليج العربي ضد منشآت حيوية لا تستهدف المملكة فقط، وإنما تستهدف أمان إمدادات الطاقة للعالم، والاقتصاد العالمي، وتثبت مرة أخرى أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران".

 

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق