بعد إطلاق سراحه.. قصة منع الرئيس البرازيلي من مغادرة البلاد

الأربعاء، 15 مايو 2019 09:00 م
بعد إطلاق سراحه.. قصة منع الرئيس البرازيلي من مغادرة البلاد
الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر

أمر القضاء البرازيلي، بالإفراج عن الرئيس السابق ميشال تامر الذي اعتقل الخميس الماضي في إطار تحقيق بفضيحة فساد مالي، في ثاني قرار إطلاق سراح يستفيد منه ميشال في أقلّ من شهرين.  

وبإجماع قضاتها الأربعة قرّرت المحكمة العليا استبدال قرار الحبس الاحتياطي الصادر بحق تامر بـ"أمر إحضار"، ما يعني أنّ الرئيس السابق سيخرج من سجنه في غضون الساعات القليلة المقبلة.
 
 الرئيس البرازيلي السابق يسلم نفسه عقب حكم قضائي بإعادته إلى السجن
 
لكنّ المحكمة أرفقت قرار إطلاق سراح تامر بقرار آخر منعته بموجبه من التواصل مع أيّ من المشتبه بهم الآخرين في هذه القضية، ومنعته كذلك من مغادرة البلاد وأمرت بمصادرة جواز سفره وتجميد أمواله بالقدر الكافي لتعويض الخسائر اللاحقة بالخزينة العامة.
 
وكان تامر سلّم نفسه للشرطة في ساو باولو الخميس الماضي، عقب إصدار محكمة أمراً بإعادته إلى السجن، وهو الرئيس السابق الثاني الذي يعلق بشباك تحقيق كبير ومتشعّب بالفساد أطلق عليه اسم "مغسل السيارات" طال عشرات السياسيين والرؤوس الكبيرة. 
 
واتُّهم تامر بترؤس "منظمة إجرامية" حوّلت نحو 1.8 مليار ريال وقيادة مخطط للاحتيال وتبييض أموال، واعتُقل في ساو باولو في مارس/آذار ووضع في "الحبس الاحتياطي" في ريو دي جانيرو.
 
وانتُخب الرئيس اليميني المتطرّف جايير بولسونارو في 1 يناير خلفاً لتامر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق