مفارقات عجيبة في حياة «الأسد العجوز» ..رجل بريطانيا العظيم في القرن الـ 20

الإثنين، 20 مايو 2019 09:00 ص
مفارقات عجيبة في حياة «الأسد العجوز» ..رجل بريطانيا العظيم في القرن الـ 20
بريطانيا
ولاء عكاشة

أحد أهم القادة السياسين في القرن الماضي، خلال الحرب التي قامت فيه، وهو أول رئيس وزراء يحصل على جائزة نوبل في الأدب، فلم يكن سياسيا فقط، وإنما أدبيا وفنانا ومؤرخًا أيضًا، وهو صاحب أكثر خطب أسطورية في العالم، إنه نستون تشرشل رجل الدولة البريطانية على المدى الطويل، خدم مرتين في منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة، إلا أنه اشتهر كونه الزعيم العنيد والمباشر للحرب التى قادتها بلاده ضد النازيين في ألمانيا _العدو الذي لا يقهر_ خلال الحرب العالمية الثانية.
 
ورغم أن كثير من الأعمال الفنية تناولت سيرة الأسد العجوز، إلا أنه عند تتطرقك لحياته، والتي اكتظت بأمجاد متنوعة، ستجد أنه من الصعوبة فهمها، فالتحدي الذي يواجه أي متناول لسيرته، هو كيفية تحقيق التوازن، في حياة مليئة بالانتصارات والكوارث، والتملق والازدراء.
 
وكان في حياة أحد أعظم رجال بريطانيا في القرن الـ 20، الذي بنى دوله عظمى وساهم في تثبيت أركانها بعد الحرب العالمية الثانية، بعض الغرائب والعادات التي قد لا يعرفه الكثير عنه، لا سيما وأنها تتنافى مع ما استقر في أذهان العالم عنه، في السطور التالية يبرز صوت الأمة، أبرز هذه العادات الغربية  في حياة الأسد العجوز.
 
لم يكن السجار يفارق فم تشرشل منذ دخنه لأول مرة وهو بعمر 22 عاما، عندما كان في كوبا ضمن فرقة عسكرية بريطانية، فكان يدخن 10 سيجار متنوع الأحجام يوميا كمعدل، أي 3650 سنويا، لذلك أكد معظم من كتبوا عنه أنه دخن 250 ألفًا على الأقل حتى وفاته، وتذكر أحد التقارير أنه عثر على أكثر من 4 آلاف سيجار في بيته بعد الوفاة.
 
وكان تشرشل من كبار المحتسين للخمور على جميع  أنواعها،قبل وأثناء وبعد تناول الطعام وبعدها يغط في قيلولة بعد الغداء، أو ينام قليلا عند المساء، وبعد استيقاظه يمضي سريعا ليستحم عند منتصف الليل، ويبقى سهرانا، والقيلولة كانت من إدماناته أيضا، ولو قصيرة لنصف ساعة بعد العودة من العمل وقت الظهيرة.
 
وفي ذات مرة وهو يلقي كلمة في البرلمان عن حرية المرأة والقوانين الخاصة بالنساء في بريطانيا، فبالغ بالعيار بعض الشيء وشن بكلامه حملة على المرأة، دفعت بإحدى النائبات الى أن تصيح به: «لو كنت زوجي لوضعت لك السم في القهوة لأتخلص منك»، وبسرعة أجابها تشرشل: «ولو كنت زوجك لشربتها فورا».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق