تقرير جديد يفضح قطر.. تنظيم الحمدين يستخدم مؤسسة دولية لمهاجمة الرباعي العربي

الجمعة، 24 مايو 2019 02:00 ص
تقرير جديد يفضح قطر.. تنظيم الحمدين يستخدم مؤسسة دولية لمهاجمة الرباعي العربي
تميم
كتب مايكل فارس

5 يونيو 2017، كان يوما فارقا فى تاريخ المنطقة، حيث أعلنت السعودية والبحرين والإمارات و مصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب، بحسب بيانات رسمية مشتركة لهذه الدول  التى تأكدت بالمستندات والأدلة القاطعة الثبوت التورط القطرى فى زعزعة أمن المنطقة.

ورغم النفى القطرى بشأن دعمها للإرهاب، خاصة بعد المقاطعة مباشرة حيث أعربت وزارة الخارجية القطرية عن الأسف لهذا القرار مؤكدة أن هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة، إلا  أن الواقع يكذب تنظيم الحمدين، الذى استخدم الرشوة كلغة تميم فى التعامل مع الصحف والحكومات الأجنبية لتشويه الرباعي العربي بعد فضح تنظيمه للإرهاب.

فالرشوة هى اللغة الأم لدى تنظيم الحمدين، الذى يدفع الملايين للصحف الأجنبية لتجمل صورة تميم بن حمد أمير قطر أمام المجتمع الدولى وأيضا لمهاجمة  دول الرباعى العربى، إضافة لملايين أخرى  للمنظمات الدولية للسكوت على الانتهاكات التى يمارسها ضد شعبه، ويعقد الصفقات العسكرية مع حكومات غربية من أجل محاولة الوقوف معه فى أزمته مع الدول العربية.

واستخدم تنظيم الحمدين مؤسسة قطر الدولية، كستار ينفذ من خلاله أجندة خبيثة تستهدف الدول الرافضة لسياساته الداعمة للإرهاب، حيث يستخدم هذه المنظمة كغطاء عمل لتخريب منطقة الشرق الأوسط باستخدام الجماعات المتطرفة، بحسب ما كشفت قناة مباشر قطر، فى تقرير جديد له.

وأضاف التقرير أن هذه المؤسسة تقوم  بتدبير وتنفيذ العديد من الأعمال المشبوهة والإرهابية منها عمليات ضد دول الرباعى العربى على وجه خاص، كما تمثل المؤسسة حلقة الوصل بين تميم ووساء الإعلام الغربية وتستخدمها لتشويه الدول العربية وتورطت بالفعل فى نشر مقالات تحريضية على صحيفة واشنطن بوست للهجوم على دول الرباعى العربى.

وتم فضح الدور الراهن للمؤسسة بعدما أن أثبتت المقالات التى كتبت للهجوم على الدول العربية تورط أفراد عاملين فى مؤسسة قطر الدولية حيث يقومون بكتابتها فى حين قدمت المؤسسة أيضا رشاوى مالية للصحيفة وبعض الكتاب البارزين بها من أجل الدفاع عن تميم ونظامه داخل وخارج قطر.

وتعمل أيضا المؤسسة على دفع الرشاوى للمؤسسات الإعلامية الكبرى فى الخارج للتكتيم على فضائح تنظيم الحمدين فى بلاده، خاصة بعد اضطهاد قبائل معارضة له، بحسب ما أكد المعارض القطرى، جابر المرى، الذى كشف أيضا أن القبائل القطرية تجهز عدة زيارات خلال الفترة المقبلة لعدد من البرلمانات الأوروبية، لشرح الانتهاكات التى يمارسها النظام القطرى ضد القبائل القطرية وعلى رأسها قبيلة الغفران.

وتجرى حاليا عدة زيارات وترتيبات تجهز لها  قبيلتى آل مرة والغفران القطرية ، وسيتم تحديد وجهتها وموعدها خلال الفترة المقبلة، بحسب المرى الذى أكد أن النظام القطرى يقدم تبرعات لمنظمات دولية من أجل دفع مسؤولى تلك المنظمات للسكوت على الانتهاكات التى يمارسها النظام القطرى ضد شعبه خوفا من إيقاف هذا الدعم القطرى لتلك المنظمات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق