تذبذبات في أسعار الدولار والنفط والذهب على مستوى العالم.. وهذه الأسباب

الثلاثاء، 28 مايو 2019 11:00 ص
تذبذبات في أسعار الدولار والنفط والذهب على مستوى العالم.. وهذه الأسباب
الدولار
كتب مايكل فارس

ارتفعت أسعار الذهب لتصل إلى أعلى مستوى خلال أكثر من أسبوع،  وذلك نتيجة مخاوف من الحرب التجارية بين أكبر اقتصاديين فى العالم، الولايات المتحدة والصين، وقد أضر التوتر بين البلدين بالمعنويات، بينما عززت بيانات أمريكية اقتصادية ضعيفة التوقعات بخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" أسعار الفائدة.

وقد ارتفع الذهب في التعاملات الفورية 0.1 % إلى 1286.21دولار للأوقية (الأونصة)، وذلك بعد أن لامس وفي وقت سابق من الجلسة، 1287.32 دولار، وهو أعلى مستوى منذ 17مايو، كما زاد الذهب في التعاملات الآجلة الأمريكية 0.2 % إلى 1285.60 دولار للأوقية، فيما أثارت مجموعة من البيانات الضعيفة من الولايات المتحدة في نهاية الأسبوع الماضي مخاوف من أن حربا تجارية طويلة مع الصين بدأت تؤثر على اقتصاد الولايات المتحدة.

فى سياق متصل، ارتفعت أسعار النفط، بفعل استمرار خفض الإمدادات بقيادة أوبك، لكن خام برنت ظل دون مستوى 70 دولارا للبرميل، وسط مخاوف بشأن الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، وقد صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 41 سنتا، أو 0.6 % ، إلى 69.10 دولار للبرميل، مقارنة بالإغلاق السابق، فيما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 10 سنتات، أو 0.2 %، إلى 58.73 دولار للبرميل، وقد قامت مجموعة من المنتجين بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بخفض الإمدادات منذ بداية العام لدعم الأسعار.

من جهة أخرى، واصل الدولار الأمريكي، الهبوط من أعلى مستوى في عامين أمام سلة من العملات الرئيسية، متضررا من تراجع في طلبات شراء السلع الرأسمالية المصنعة في الولايات المتحدة في دلالة أخرى على أن تباطؤا لقطاع الصناعات التحويلية والاقتصاد الأوسع يرجع جزئيا إلى النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، فيما دفعت البيانات الأضعف من المتوقع، وهى مؤشر غير مباشر لخطط الشركات للإنفاق، الدولار للانخفاض موسعا هبوطا بدأه في جلسة الخميس في أعقاب تقرير أظهر أن نشاط الصناعات التحويلية في أمريكا سجل أدنى مستوى له في عقد تقريبا في مايو.

 

التقارير تؤكد أن هناك تباطؤا حادا في النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة مستمر، وهو ما قد يؤثر على وضع الدولار كأداة للاستثمار الآمن،  فقد أنهى مؤشر الدولار جلسة التداول منخفضا 0.26% إلى 97.603 وهبط 0.80% من أعلى مستوى في عامين البالغ 98.371 الذي سجله في الجلسة السابقة، وقد ساعد تراجع الدولار أيضا الجنيه الإسترليني على الارتفاع من أدنى مستوى في أربعة أشهر ونصف رغم أن صعود العملة البريطانية قاده بشكل رئيسي إعلان رئيسة الوزراء تيريزا ماي الجمعة أنها ستستقيل بعد أن فشلت في الحصول على موافقة البرلمان على اتفاقها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وارتفع الإسترليني 0.5% إلى 1.272 دولار.

أما اليورو فقد صعد بفعل تخلف الدولار بنسبة  0.24% إلى 1.121 دولار مستفيدا من ضعف العملة الأمريكية ومن نتيجة الشق الهولندي في الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي، يأتى ذلك بعد أن شكا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مطلع الأسبوع من جديد من أن سياسات مجلس الاحتياطي تحول دون تحقيق النمو الاقتصادي بأقصى نتائج ممكنة، لذا فالدولار لازال يكافح أمام سلة من ست عملات رئيسية بعدما نزل من أعلى مستوى في عامين في الجلسة السابقة، بسبب الخلاف التجاري الأمريكي الصيني، مما يجعل الذهب أرخص لحائزي عملات غير الدولار الأمريكي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق