«هيومن رايتس ووتش» في عيون الأحزاب المصرية: كاذبون وكلامهم «فنكوش»

الثلاثاء، 04 يونيو 2019 04:00 ص
«هيومن رايتس ووتش» في عيون الأحزاب المصرية: كاذبون وكلامهم «فنكوش»
هيومن رايتس

مع مواصلة منظمة هيومان راتيس ووتش، إصدار تقارير تسيء للدولة المصرية، وتدافع فى الوقت ذاته عن جماعات تحمل السلاح أمام مؤسسات الدولة والمواطنين، بجانب استمرار التقارير المسيئة الآخرى من بعض الشبكات الإعلامية بالخارج.

عملت عدد من الأحزاب على تفنيد هذه التقارير وإظهار حقيقتها خلال صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعى ونشرات دورية لها توزع على الأمانات المختلفة.

أكد حازم هلال، أمين شئون المصريين بالخارج بحزب المصريين الأحرار، أن الحزب يعمل يوميا على متابعة ما تثيره هذه المنظمات وصفحات الإخوان على مواقع التواصل، ويجهز كل الأسانيد للرد عليها.
 
ولفت هلال، إلى أن الحزب يرصد كل ما يكتب عن مصر بالصحف الأجنبية، ويرد بالأسانيد من خلال صفحته بالتويتر والفيس بوك مع إرسال الرد لهذه الجهة التى تخرج عنها هذه التقارير المزيفة، مؤكدا أن الجماعات المتطرفة، تعمل على إنشاء أكثر من صفحة مضروبة ووهمية للترويج  الأحداث الكاذبة .
 
وأوضح هلال، أن حزب المصريين الأحرار أطلق حملة إلكترونية ، عبر موقعى التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر باللغة الإنجليزية، بعنوان:  (This Is Egypt)، موضحا أن الحملة تهدف إلى مخاطبة العالم بأن مصر نموذج فريد من حضارة وتراث وأصالة وتعايش.
 
وتم تدشين حساب على مواقع التواصل يخاطب دول العالم، والرد على كل الوقائع التى تردد على مواقع التواصل وحقيقتها، وشرح كل المعلومات بشأنها ، فضلا عن أن الحزب دشن جروب على «الواتس اب» لمخاطبة المراسلين الأجانب للرد على كل الادعاءات التى تثار ضد مصر.
 
وأكد أن الحملة تستند للصور الحية من مصر لترويجها عالميا لتكون خير رد على مزاعم المزايدين، مشيرا إلى أن الحزب يسلط الضوء على تلك الأمور، مستخدما الصور التى تعبر عنها لاسيما بأن الصورة خير من آلاف الكلمات من خلال الاستعانة بأمانات الحزب بالمحافظات.

من جانبه أكد اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب حماة وطن، أن الحزب يعمل على مستوى أماناته بتوعية المواطنين بحقيقة التقارير المفبركة التى تصدر ضد مصر سواء من هيومن رايتس أو غيرها.
 
وأوضح الغباشى، أن «هيومن رايتس» منظمة تاريخها مشبوه وتتلقى تمويل مخابراتى أمريكى، وتاريخها يشهد بأنها ساهمت فى حدوث الثورات فى أوروبا الشرقيه كما كان لها مخطط فى ثورات الربيع العربى بجانب ما تعمل عليه من دعم وتوجيه كبير للدفاع عن العناصر الإرهابية وتقوية مركزها ضد أجهزة الدولة وتساعد أعمال التدمير والتخريب وتدعم العناصر الإرهابيه بالدفاع عنها بدون وجه حق.
 
وأضاف أن منظمة «هيومن رايتس»، أبرمت بروتوكول تعاون مع أحد المنظمات الحقوقية القطرية والتى يتولاها الإرهابى النعيمى، وهو أحد الأشخاص الذين تم إيقاف نشاطهم دوليا، والذى ثبت أنه يقوم بتمويل ومساعدة العناصر الإرهابية.
 
كما أن هذه المنظمة القطرية الإرهابيه تقوم بتجميع مصادر بيانات من أشخاص غير موثقين من أهالى وعناصر إرهابية لنشر إدعاءاتهم الباطلة والكاذبة وتعتمد عليهم فى استقاء المعلومات ولا تقوم بالبحث والتحرى من دقتها.
 
وأوضح الغباشى، أن كل ذلك ينتج عنه تقارير مغلوطه ومفبركة، تهدف للدفاع عن العناصر الإرهابية، التى صدر ضدها أحكام قضائيه، مطالبا بضرورة إظهار هذا البروتوكول للشارع المصرى وكم الأموال التى تحصلت عليها هيومن رايتس من قطر لتظهر هذه التقاريرالمزيفة.
 
وأشار الى أن الحزب يعمل على تفنيد هذه التقارير المفبركة فى نشرات دورية ولقاءات لكوادر فى أمانات الحزب والمحافظات لاستبيان حقيقة ما يتم من هذه المنظمة المشبوهه وتوعية الشارع المصرى، وعدم تداول ما تذيعه من أخبار كاذبة، كما أن الحزب يقوم إرسال ملخص للندوات لكوادر وأبناء الحزب بالمحافظات، إضافة إلى التوعيه بالصور والبيانات وإرسالها عبر السوشيال ميديا.
 

قال ياسر الهضيبي، نائب رئيس حزب الوفد، إن الحزب يعد ردود مفصله على تقارير المنظمات ويرسلها لأماناته بالمحافظات، ونشرها على صفحته بالسوشيال ميديا، مشددا على  أن لجنة حقوق الإنسان والمواطنه بالحزب تقوم بإعداد تقارير مفصلة بشأن هذه الإدعاءات وتوزيعها على جميع الأمانات.
 
وطالب «الهضيبي» بضرورة أن يكون للدولة وزير لحقوق الإنسان، مشيرا الى أن الوزير سيكون له سلطات تنفيذية أقوى من السلطات الممنوحة للمجلس القومى لحقوق الإنسان  للعمل على تدعيم وتقوية حقوق الإنسان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق