الصحف العالمية تسلط الضوء على ذكرى «معركة نورماندي»

الجمعة، 07 يونيو 2019 04:00 ص
الصحف العالمية تسلط الضوء على ذكرى «معركة نورماندي»
الرئيس الروسي- فلاديمير بوتين

 
سلط الصحف العالمية، الضوء على ذكرى «معركة نورماندي» المعركة التى حسمت انتصار قوات الحلفاء على ألمانيا النازية فى الحرب العالمية الثانية فى السادس من يونيو عام 1944.
 
البداية مع شبكة CNN الأمريكية، التي رصدت عددا من االحقائق والأرقام الهامة التى تتعلق باليوم الذى يطلق عليه D-Day ، مشيرة إلى 7000 سفينة شاركت في المعركة، بما فى ذلك 1213 سفينة حربية و 4127 مركبة هبوط.
 
وبحسب الشبكة، فإن الأسطول القتالي تألف من 137 سفينة حربية و221 مدمرة وفرقاطة وسفينة متوسطة و495 زورقا سريعا و58 سفينة مطاردة للغواصات و287 كاسحة ألغام وأربع سفن لزرع الألغام وغواصتان.
 
فيما نشرت صحيفة التايمز البريطانية كاريكاتيرا في الذكرى الـ75 لإنزال نورماندي، يعكس سخرية واستنكارا من ترامب الذى بات يأخذ الولايات المتحدة لسياسات قومية إنعزالية عن حلفائها.
 
والمعركة احتشد فيها قوات الحلفاء، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية، لتحرير أوروبا الي احتلها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية،  انتهت بهزيمة جيش هتلر.
 
والكاريكاتير المنشور على الصفحة الرئيسية للموقع الإلكترونى للصحيفة، ينقسم لصورتين؛ الأولى لجندى أمريكي يشبه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال معركة نورماندي ويرتدي خوذة حربية كتب عليها «نحن معك»، والثانية للرئيس الأمريكي حاليا بقبعته الشهيرة الخاصة بحملته الانتخابية وكتب عليها «لنجعل أمريكا عظيمة مجددا»، في إشارة إلى سياسات الرئيس.
 
على صعيد آخر،  اهتمت صحيفة نيويورك تايمز بتقرير لوكالة رويترز يفيد بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقى بالبابا فرنسيس الشهر المقبل، وهو لقاء قد يساعد في تمهيد الطريق أمام زيارة بابوية تاريخية لروسيا. 
 
وبحسب بيان الفاتيكان فإن بوتين الذي سيكون في زيارة رسمية لإيطاليا سيجري محادثات مع البابا في الرابع من يوليو. يأتي اللقاء، الذي يعد الثالث بينهما منذ انتخاب البابا فرنسيس عام 2013، في وقت يشهد تحسنا في العلاقات بين الفاتيكان والكنائس الأرثوذكسية حول العالم.
 
 كما سيكون الأول منذ لقاء البابا ببطريرك روسيا كيريل فى 2016، فى خطوة فارقة نحو رأب صدع عمره ألف عام بين طوائف المسيحية بالغرب والشرق.
تعد أوكرانيا قضية شائكة في العلاقات بين الفاتيكان وروسيا. وفي آخر اجتماع بينهما في عام 2015، حث البابا فرنسيس بوتين على بذل «جهد صادق وكبير» لتحقيق السلام في أوكرانيا والمساعدة على إنهاء القتال بين قوات الحكومة الأوكرانية والمتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق