خريطة تنسب الكويت لإيران تثير الجدل عبر تويتر

الثلاثاء، 11 يونيو 2019 07:00 م
خريطة تنسب الكويت لإيران تثير الجدل عبر تويتر
الخريطة المثيرة للجدل
شيريهان المنيري

يبدو أن ذكر اسمها في أي محفل أو موقع أصبح مثارًا للجدل وطرح الإشكاليات، وذلك بسبب سياساتها وانتهاكها لسيادة عدد من دول المنطقة منذ سنوات بما يؤثر على أمنها واستقرارها سلبيًا.

إيران لك الدولة التي تسببت في كثير من المشاكل خلال الأشهر الماضية إلى حد أنذر بنشوب صراع وحرب في منطقة الخليج، وتوقُع صدام عسكري بينها والولايات المتحدة الأمريكية، التي تعهدت بالوقوف إلى جانب حلفاءها من دول الخليج وبالأخص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعدي إيران على سفنهما إلى جانب آخرين بخليج عُمان إضافة إلى استهداف الداخل السعودي بصواريخ باليستية لأكثر من مرة.

الخريطة
 

 

والآن نرى الجدل دائرًا بسبب خريطة نشرها موقع إيراني يُدعى «عصر إيران» منذ أيام تشير إلى دولة الكويت ضمن إيران بمُسمى «عبادان الجنوبية»، ما تسبب في غضب الكثير من المتابعين سواء من دولة الكويت أو غيرها من الدول الخليجية، وهو ما انعكس من خلال تعليقات إعلامية سواء عبر مواقع إخبارية عبر الإنترنت أو موقع التدوينات القصيرة، تويتر.

وقال الباحث والكاتب الكويتي، مشعل النامي: إدعاء إيران بأن الكويت هي عبادان الجنوبية يستلزم موقف حازم من وزارة الخارجية الكويتية ومن كل مواطن كويتي شريف.. إيران التي تحتل الأحواز والساحل العربي والجزر الإماراتية الثلاث وأجزاء من أذربيجان وكردستان وبلوشستان طبيعي أن تطمع بالكويت».

وتوافق المغرد السعودي، ذيب العتيبي مع رأي «النامي»، قائلًا: «ادعاء إيران بأن الكويت هي عبادان الجنوبية يستلزم موقف حازم من وزارة الخارجية الكويتية ومن كل الشرفاء من الدول العربية؛ فإيران دولة مارقة لا ينفع معها إلا الدعس.. حفظ الله الكويت وأهلها من إيران ومن ونة الداخل.. دواعش الإخوان المفسدين ومواعش حزب الشيطان».

وأوضح الناشط الأحوازي، قاسم المذحجي أن الموقع الذي قام بنشر تلك الخريطة التي أثارت الجدل مُرخصة من وزارة الإرشاد الإيرانية، وقال: «ابتلعوا بالأمس عبادان الأحوازية واليوم يطمعون بالكويت.. أطماع فارسية لا تنتهي إلا بانتهاء دولة إيران».

وقال الكاتب السعودي، سامي العثمان: «يبدو أن الملالي تناسوا كيف سحق وأحرق الجيش العراقي أثناء غوه الغاشم لدولة الكويت، ستبقى السعودية وشعبها سدًا منيعًا لأي محاولات دنيئة تستهدف دولة الكويت!».

السعدون
 

 

فيما يرى المؤرخ والفلكي الكويتي، عادل السعدون أنه من الأفضل عدم الاهتمام لمثل هذا الأمر، قائلًا: للأسف انتشرت ذهه الخريطة وتبين أن اسم الكويت عبادان الجنوبية.. أولًا الكويت ليست بجنوب عبادان ولكنها غربها؛ فالذي نشر هذه الخريطة لا يعرف الاتجاهات جيدًا!.. أرجو أن لا تعيروا هذه الفبركة أي اهتمام وكلها لإثارة البلبلة بين الكويت وإيران».

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق