إلى عماد جاد وآخرين .. «الطائفية» نائمة لعن الله من أيقظها

الإثنين، 17 يونيو 2019 09:00 م
إلى عماد جاد وآخرين .. «الطائفية» نائمة لعن الله من أيقظها
عماد جاد
أمل غريب

يرفض الكارهون، من مدعي الوطنية، أن تعيش الدولة في استقرار وألفة وتآلف، ويسعون بخطى واثقة إل إشعال الفتنة بين أبناء الشعب الذين رفعوا معا شعار «يحيا الهلال مع الصليب» في ملحمة وطنية عبرت عنها دمائهم خلال ثورة 1919، عندما خرج المصريون لمواجهة السياسة البريطانية في مصر، عقب الحرب العالمية الأولى، بقيادة الوفد المصري الذي ترأسه وقتها سعد باشا زغلول ومعه مصطفى النحاس، ومكرم عبيد، وعبدالعزيز فهمي، وعلي شعراوي، وأحمد لطفي السيد، بعد غضب الشعب المصري من الاحتلال الإنجليزي وإلغاءه للدستور وفرض الحماية وإعلان الأحكام العرفية، وسيطرته على مفاصل الحكومة وشؤون الدولة، فخرج شعار «يحيا الهلال مع الصليب» لتوحيد الصف المصري، بعد محاولات الاحتلال الإنجليزي مواجهة حملات توقيع بالموافقة الشعبية على البشارة الأولى لثورة 1919 عندما أعلن سعد زغلول، عن تأليف وفد مصري للدفاع عن قضية مصر، واتخذوا من لعبة الفتنة بين الشعب المصري، هدفا لينشغلوا بها عن جلاء الاستعمار، وهي اللعبة التي استخدمتها في الهند بالإيقاع بين الهندوس والمسلمين هناك، لإحداث فتنة طائفية بينهم وإبعادهم عن مشروع النضال وإجلاء الاستعمار عن بلادهم، إلا أن عقلاء مصر، استطاعوا التنبوء لمحاولات بريطانيا للوقيعة بين المصريين، وقالوا أنه ليس هناك فرق بين مسلم ومسيحي، وأطلق الشيخ «علي يوسف»، وقتها، مقولته الشهيرة: «وما المسلمون المصريون إلا أقباطا غيروا عقيدتهم»، وعندما حاول الاحتلال البريطاني تنفيذ مخطط الفتنة الطائفية في مصر، بين المسلمين والمسحيين، ذهب القمص «سرجيوس» والقى خطبة في الجامع الأزهر، كذلك ذهب كبار الشيوخ المسلمين إلى الكنائس وخاطبوا جموع الشعب المصري، فأفشلوا خططة الاحتلال في إثارة الفتنة الطائفية، ورُفع شعار «يحيا الهلال مع الصليب»، كما استبدلوا النجمة بـ «الصليب» بدلا من علم الدولة العثمانية.

هل يعلم الدكتور عماد جاد، الذي يتبارى في كل مناسبة للدفاع عن قضايا وهمية يختلقها داخل عقله، بأن شعار «يحيا الهلال مع الصليب»، كان هو رد الفعل الطبيعي لإظهار المعدن المصري الأصيل على الأحداث الطائفية التي جرت أوائل القرن العشرين، بحادث مقتل بطرس باشا غالي، القبطي، إذ نشر المحتل الإنجليزي، شائعات لزرع بذور الفتنة بين المسلمين والمسيحيين، ترتب عليها ظهور صحف إسلامية وأخرى مسيحية، فكان من الطبيعي في ظل وجود استعمار يريد القسمة والفرقة، وعلى ضوء مطالب شعب بالاستقلال كان من الضروري رفع شعار «يحيا الهلال مع الصليب»، فرفع كل النخبة القبطية الذين شاركوا في اندلاع ثورة 1919 شعار «الدين لله والوطن للجميع» ردا على كيد البريطانيين؟

كتب الدكتور عماد جاد مقالا نشره عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، بعنوان  «في موضوع الشهيد أبانوب.. مسئولية نظام حكم»، قال فيه: «التزمت الصمت فترة طويلة وقلت ربما أكون مخطئا وأن النظام الحالي سوف يتحرك باتجاه دولة القانون والمواطنة، فضلت الصمت والمتابعة، ولكنني لم اعد قادرا على الصمت.. لا فائدة ولا تراهنوا على دولة القانون والمواطنة في بلادنا، لا عظة مما يحدث حولنا، قدرنا أن نلف وندور حول أنفسنا دون أن نتحرك خطوة للأمام. . ملعونة الكراسي والمناصب التي ثمنها الصمت عن كلمة الحق.. أما موضوع عدم إطلاق اسم الشهيد أبانوب، على مدرسة ووضع اسمه على كوبري وبطريقة هزلية، لا يكشف عن سيطرة السلفيين وقوتهم كما يقول البعض، بل يكشف عن هيمنة هذا الفكر المتشدد على عقول وقلوب كبار المسئولين في الدولة ومؤسساتها المختلفة من أمنية وحكم محلي، والنتيجة ما نراه في مئات الوقائع والأحداث الطائفية ودور المسئولين في مساعدة المجرمين على الافلات من العقاب».

وتابع: «لا تراهنوا على مؤسسات الدولة واجهزتها، فهي طائفية، ولا تتوقعوا من مؤسسات طائفية أن تعمل على بناء دولة مدنية حديثة، أو دولة قانون.. الحقوق لا تقدم على أطباق من فضة وذهب بل تنتزع بالنضال السلمي والمقاومة اللاعنيفة وفضح هذه الممارسات، وفي تقديري انتهى زمن الرهان على الحصول على الحقوق كهبة أو منحة من حاكم أو مسئول، فلن يحدث ذلك إلا بسياسات المقاومة اللاعنيفة وكشف وفضح سياسات التمييز، وخاسر من يراهن على منحة أو هبة من النظام، وملعون فريق "نصارى السلطة" الذين يدلسون ويداهنون ويتخابرون ويخونون طمعا في ذهب المعز سواء كان منصب تنفيذي أو مقعد في البرلمان.. التمييز بين المصريين والتفرقة بينهم، سياسات نظام، وليس الخضوع لقوى متشددة، ففكر وقلب وعقل رجال ومؤسسات الدولة تمييزي».

كان يتحتم على الدكتور عماد جاد، تغليب الضمير الوطني، على المصالح الشخصية التي يسعى جاهدا للحفاظ عليها مع اقرانه وأصدقائه ومؤيدية من أقباط المهجر في الخارج والداخل، ومن أبناء دائرته الانتخابية التي يعتمد فيها على الطائفية المذهبية وتحديدا في محافظته سوهاج، مستخدما واقعة «كوبري ابانوب»، شهيد كمين العريش، للوصول إلى أهدافه حتى وإن كانت على حساب جثة هذا الوطن، وبدلا من نشر مقال الطائفي عبر موقع التواصل الاجتماعي، الذي يحرض فيه المسيحيين على المسلمين، ويطالبهم بالانقلاب على الدولة التي دفعت من دماء أبنائها المصريين دماء ذكية، دون التفريق بين عقيدتهم الدينية، ثمنا غاليا للاستقرار والخروج من خطة التقسيم الطائفي التي وُضعت لهذا البلد الذي قال عنه السيد المسيح «مبارك شعب مصر»، وذكره تبارك وتعالى في القرأن الكريم «ادخلوا مصر انشاء الله أمنين»، ففي الوقت الذي يعلم فيه «جاد» حجم المؤامرة التي تحاك ضد بلده في الخفاء والعلن، ومحاولا المنظمات الحقوقية الدولية المشبوهة في الخارج، اللعب بورقة الأقليات الدينية وادعاءاتهم كذبا باضطهاد المسيحيين داخل مصر، للضغط على الدولة وتركيعها ضمن مخطط الربيع العربي الذي نجت منه مصر وشعبها مسلمين ومسيحين بفضل الله ووحدة صف أبناءه.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا