المعارضة التركية تعتزم فتح الملفات.. هل يحاكم أردوغان وقيادات حزبه بتهم فساد؟

الإثنين، 24 يونيو 2019 05:00 م
المعارضة التركية تعتزم فتح الملفات.. هل يحاكم أردوغان وقيادات حزبه بتهم فساد؟
إمام أكرم أوغلو

أعلنت المعارضة التركية أنها ستفتح ملفات فساد حزب أردوغان فى إسطنبول، ما يؤكد أن تبعيات عديدة ستنعكس على الأوضاع فى تركيا بعد خسارة حزب العدالة والتنمية الذى يتزعمه رجب طيب أردوغان، لانتخابات مدينة إسطنبول بعد فوز مرشح المعارضة التركية أكرم إمام أوغلو بالانتخابات.

أكرم إمام أوغلو

أكد دانيز أوغلو، عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الجمهورى التركى المعارض، والقيادى بالمعارضة التركية، أن أولى الملفات التى سيتعامل معها أكرم إمام أوغلو، القيادى بحزب الشعب الجمهورى التركى المعارض، هو فتح ملفات الفساد التى تورط فيها حزب العدالة والتنمية الذى يتزعمه رجب طيب أردوغان خلال رئاسته لمدينة إسطنبول خلال الفترة الماضية.

وقال القيادى بالمعارضة التركية، فى تصريحات صحفية إن حزب الشعب الجمهورى التركى، سيلتزم بالشفافية الكاملة خلال إجراءه التحقيقات الخاصة بملفات الفساد ويعلنها للرأى العام التركى خلال الفترة المقبلة.

نتائج انتخابات بلدية إسطنبول ترسم ملامح المرحلة المقبلة

من جانبه، أكد خالد الزعتر، المحلل السياسى السعودى، أمن نتائج انتخابات بلدية إسطنبول ترسم ملامح المرحلة المقبلة، سبق وقال أردوغان: «إذا خسرنا إسطنبول، خسرنا تركيا فالصفعة القوية للمرة الثانية، لأردوغان وحزبه وتراجع شعبيته (في إسطنبول التي تعد هذه المدينة مسقط رأسه) سيكون لها تأثير على الانتخابات الرئاسية».

وأضاف المحلل السياسى السعودى، فى تغريدة له عبر حسابه الشحصى على «تويتر»: من بلدية اسطنبول صعد أردوغان إلى السلطة في تركيا، ومن الخسارة القوية التي تلقاها اردوغان في الانتخابات المحلية وبخاصة في مدينة اسطنبول "مسقط رأسه" وللمرة الثانية بفارق قوي في الاصوات سيكون من نتائجها بداية النهاية لمستقبل أردوغان وحزبه العدالة والتنمية.

طارق فهمى

فيما أكد الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسة بجامعة القاهرة، أن هناك تداعيات كبيرة على الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ومستقبل حزبه العدالة والتنمية في المقام التالي خاصة بعد خسارته مدينة إسطنبول لصالح المعارضة التركية.

اتهامات من داخل حزب العدالة والتنمية 

وقال أستاذ العلوم السياسة بجامعة القاهرة، إن هناك اتهامات من داخل حزب العدالة والتنمية تتصاعد بقوة، ويتم اتهام أردوغان بإساءة التقدير والفشل فى إدارة المعركة مع المعارضة التركية، وهو ما سيؤدى لاستثمار المعارضة، وتعدد مصادرها من شخصيات مثل أحمد داوود أوغلو، صاحب نظرية تصفير المشاكل.

وتابع الدكتور طارق فهمى: سيعمل اردوغان على مزيد من التنازلات وربما التهدئة التي ستؤثر على استقرار الأوضاع داخل الحزب ومن المتوقع أن تستثمر المعارضة ذلك مما سيؤدي لمزيد من الاحتقانات السياسية والإعلامية، مستطردا: في كل الأحوال الحزب سيمر بمرحلة حاسمة في تاريخه ومن المتوقع ان يزيد التوتر السياسي وواسع رقعة وخريطة المعارضة في وجه أردوغان.

احتفالات الانتصار على مرشح أردوغان

كان مرشح حزب الشعب الجمهورى المعارض، أكرم إمام أوغلو أعلن فوزه فى الانتخابات المعادة لرئاسة بلدية إسطنبول على منافسه مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم الذى يرأسه رجب طيب أردوغان، ووفقا لشبكة سكاى نيوز الاخبارية، اعتبر إمام أوغلو، أن فوزه فى إسطنبول يشكل «بداية جديدة» لتركيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق