النظام السوري vs مسحلون مجهولون.. حرب عصابات تسيطر على درعا وهذه نتائجها

الأربعاء، 26 يونيو 2019 01:00 م
النظام السوري vs مسحلون مجهولون.. حرب عصابات تسيطر على درعا وهذه نتائجها
سوريا
كتب مايكل فارس

اشتباكات عنيفة وحرب عصابات بين كل من النظام السوري من جهة ومسحلين مجهولين من جهة أخرى، مدينة داعل شمالي محافظة درعا، الأمر الذى أربك الحسابات نوعا ما، فبحسب مصادر محلية هؤلاء المسلحين يُطلق عليهم "المقاومة الشعبية" شنوا في وقت متأخر من ليلة الأحد- الاثنين، هجوماً استهدف مخفر ومقر فرقة حزب البعث في داعل، حيث تتمركز قوات النظام فيها.

وأسفرت الاشتباكات بين الطرفين، قتلى وجرحى، كما أن هذا الهجوم ليس هو الأول، فقد شن المسلحين المجهولين هجوما مماثلا في ذات المدينة، قبل أيام، مبنى المخابرات الجوية التابع للنظام في بلدة الكرك الشرقي شرقي المحافظة، دون معرفة حجم الخسائر، كما قام مجهولون بنشر لصاقات ورقية ببلدة سحم الجولان غربي درعا، تدعو الأهالي إلى عدم إرسال أبنائهم إلى صفوف قوات النظام.

الوضع الأمنى فى درعا يزداد سوءا ومهدد بالانفجار فى أي لحظة، وقد نشرت وكالة "آكي" الايطالية تقريرا، نقلا فيه عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، تأكيدها بأن الأجواء العامة بمحافظة درعا جنوب سوريا والتي تعد مهد الاحتجاجات ضد نظام الأسد، “توحي باحتمال انفجار الوضع الأمني والعسكري مجدداً، بينما قال موقع "تجمّع أحرار حوران" المعارض، إن حواجز قوات النظام بدأت مؤخراً، بإيقاف الشبان وتبليغهم بضرورة مراجعة شعب التجنيد لسوقهم للخدمة "الاجبارية" خلال مدة أقصاها اسبوع، وأنه من يتخلف سيعتبر فاراً من الخدمة.

أما المتحدث باسم تجمع أحرار حوران ، فقال أن  النظام بدأ أخيراً بتعزيز الحواجز الأمنية التي ينشرها على طرقات درعا، ما يؤشر إلى أنهناك تصعيدا خلال الفترة المقبلة، وأن مهلة الالتحاق بالخدمة العسكرية انتهت، ويأتي ذلك بعد أن سيطر النظام السوري على محافظة درعا الصيف الماضي، بمساعدة القوات الروسية، بعد هجمة عسكرية دامت أكثر من ثلاثة اسابيع انتهت بتوقع اتفاق تسوية بين فصائل المعارضة وروسيا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق