«أموالكم غنيمة لنا».. ترامب يستهزئ بتميم والأمير القطري فرحان وبيضحك

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 10:55 ص
«أموالكم غنيمة لنا».. ترامب يستهزئ بتميم والأمير القطري فرحان وبيضحك
تميم بن حمد والرئيس الأمريكي
محمود علي

«أنا منافق إذاً أنا موجود» هذا هو شعار الأمير القطري تميم بن حمد الذي وضع بلاده في ذيل قائمة الدول المدافعة عن حقوق شعبها، بأفعال نظامه وسياساته، مجبرًا على التنازل عن كرامة الدولة التي يحكمها، وهو ما ظهر في الكثير من زيارات الأمير القطري للولايات المتحدة الأمريكية.
 
وألقى رواد مواقع التواصل الاجتماعي الضوء على زيارة تميم بن حمد اليوم إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتي من المقرر أن يلتقي خلالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وذلك بالتذكير بمواقف محرجة ولقطات رصدتها كاميرات المصورين توضح كيفية تعامل الإدارة الأمريكية مع الأمير القطري ورد فعل الأخير المخذل لشعبه ودولته.
 
      
وفي فيديو نشر على نطاق واسع في اليومين الماضين خلال زيارة للأمير القطري للولايات المتحدة، شكر ترامب تميم أنه صرف موخراً 8 مليار دولار أضافية علي قاعدة العديد، ساخرًا منه بقول: «أشكر الله أنها من أموالكم وليست من أموالنا»، وهو ما يشير بوضوح كيفية تعامل الإدارة الأمريكية مع الدوحة.

ولكن جاء رد فعل الأمير القطري، ليوضح مدى النفاق الذي يتعبه في تعامله مع الإدارة الأمريكية، وجاء بيتفاخر في مقطع فيديو آخر أنه موفر أكتر من نص مليون وظيفة للأمريكيين، والتبادل التجاري بين قطر وأمريكا وصل إلي 185 مليار دولار، قائلًا بسخرية من إدارته: «طبعا 99% من التبادل لصالح أمريكا»، ولكن ما أثير الغضب أن تميم ضحك فرحا بعد هذه التصريحات وكأن العجز الذي حققه من واقع التبادل التجاري لصالح أمريكا هو إنجاز له ولسياساته.

من ناحية أخرى، وقبل ساعات من لقاء الأمير القطري بالرئيس الأمريكي، أثارت الزيارة لغطًا واسعًا في الأوساط الأمريكية، الإعلامية والسياسية، حيث أكد السياسي الجمهوري، كين بلاكويل تعليقًا على زيارة  تميم بن حمد إلى واشنطن رفض الشارع الأمريكي للممارسات القطرية.

 

وفي وقت سابق انتقد موقع صحيفة «ذا بيبول» السياسات القطرية، مؤكدًا أنه في حين تحاول الدوحة التوسط بين الولايات المتحدة وإيران يبدو سجلها الداعم للتنظيمات الإرهابية حافل للغاية، مؤكدًا أن الدولة الخليجية الصغيرة ، المعروفة بتمويل المنظمات الإرهابية، عززت علاقاتها مع حزب الله في لبنان وشاركت مع الإرهابيين مثل داعش وجبهة النصرة في سوريا.

وأكد الموقع أن قطر مولت ميليشيات تابعة لإيران بـ 425 مليون دولار، مشيرًا  أن وجود قاعدة العريض الجوية في قطر يشكل خطرًا على الولايات المتحدة ، لأن المعلومات العسكرية للقوات الأمريكية يتم نقلها إلى طهران، مشددًا على أنه في ظل هذه الظروف، لا يبدو أن قطر هي الوسيط المناسب لمثل هذا التوسط الحساس بين الولايات المتحدة وإيران.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق