قصة دعم بنوك الدوحة للإرهاب.. غطاء «تميم» لتبيض أمواله الحرام

الإثنين، 08 يوليه 2019 08:00 م
قصة دعم بنوك الدوحة للإرهاب.. غطاء «تميم» لتبيض أمواله الحرام
تميم بن حمد

عكست سياسات تنظيم الحمدين (النظام القطري) ودعمه للتنظيمات الإرهابية حول المنطقة العربية، على الاقتصاد القطري، إذ تأثر بشكل واضح بالتقارير التي كشفت عن تورط بنوك الحمدين في توفير الأموال الجماعات المتطرفة، وعلى رأسها بنك قطر الوطني، ورغم كشف ستره، لم يتراجع واستمر في دعم الإرهاب، وهو ما دعا إلى تزايد دعوات التحقيق معها.

عضو مجلس الشيوخ الفرنسي ناتالي جوليه، أكد أن بنك قطر الوطني متورط بشكل واضح في التسهيلات المصرفية، التي تقدمها الدوحة للجماعات المتطرفة والمدرجة على قوائم الإرهاب العالمية.

شبكة سكاي نيوز الإخبارية ألقت الضوء على ملف تورط البنوك القطرية في دعم التنظيمات المتطرفة، ونقلت عن عضو مجلس الشيوخ الفرنسي بأنه من الضروري فرض عقوبات على هذه البنوك التي تملكها دول تأوي إرهابيين وتمولهم، موضحًا أن العالم بدا يعي ضرورة محاربة تبيض الأموال عبر تمويل الإرهاب وعقد صفقات بين البنوك وأشخاص مرتبطة بتنظيمات متطرفة بحجة دعم حقوق الإنسان والجمعيات الإسلامية الغربية، وذلك بفرض عقوبات على ممولي الإرهاب عبر تجميد أموال وحظر أشخاص من الخروج من بلد معين.

وتقدم قطر تسهيلات مالية للجماعات الإرهابية وفقًا لكثير من التقارير، حيث تستغل الدوحة ثغرات في نظام العقوبات الدولية من أجل توصيل أموالها للمتشددين، موضحة أن القطري خليفة السبيعي يعد واحدا من الإرهابيين المستفيدين من تلك الثغرات، حيث حصل على 120 ألف دولار خلال عام، عن طريق بنك قطر الوطني، والسبيعي كان على صلة بالعقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر خالد شيخ محمد.
 
ويأتي ذلك في الوقت الذي يبشر فيه الكثير من أفراد الأسرة الحاكمة القطرية ومنهما الشيخ فهد بن عبد الله آل ثاني، بسقوط النظام القطرى فى القريب العاجل، حيث قال فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": إلى شعب قطر ؛ ترقبوا قريبا بإذن الله سقوط تنظيم الحمدين الإرهابي الذى حارب إخواننا بالسعودية والخليج والدول العربية وحارب شعبنا وحتى نحن آل ثانى حاربنا.
 
وعدد الشيخ فهد بن عبد الله آل ثانى أساليب النظام القطري القبيحة مؤكدة أن تنظيم الحمدين عذب أطفالنا وسرق مقدرات وثروات الدولة التي لن تعلموا عنها إلا بعد فوات الأوان ودعم بأموالنا إيران وأذرعها!!،.
 
وقال هيثم شربي الباحث الحقوقي بشأن ضرورة دعم المعارضة القطرية للإطاحة بالنظام القطرى إن المعارضة القطرية تحتاج إلى دعم كبير حقوقي من المنظمات الحقوقية التي تراقب أوضاع حقوق الإنسان بشكل مهني وموضوعي ذلك من الدول والبلاد التي ساهم النظام القطري في تخريبها ودعم التنظيمات الارهابية المسلحة، مضيفًا أن هناك وقائع كثيرة تدين النظام القطري الذي تسبب في إشعال الحروب وتشريد المواطنين وتحويلهم إلى لاجئين ، كما توجد أيضا دلائل لدى وزارة الخزانة الأمريكية على تعاملات أشخاص مقربين من النظام القطري ساعدت وقامت بتمويل داعش والإخوان في سوريا والعراق.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق