أحمد أحمد.. اتهامات الفساد لم تنته بعد

الثلاثاء، 16 يوليه 2019 02:11 م
أحمد أحمد.. اتهامات الفساد لم تنته بعد
أحمد أحمد
طلال رسلان

وتيرة متسارعة من التقارير الأجنبية والعربية التي كشفت اتهامات تتعلق بفساد مالي وإداري بشأن أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، لا تزال جميعها، رغم الوثائق والشهادات المثبتة، قيد التحقيق.
 
مؤخرا، كشفت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، عن أن أحمد أحمد يواجه اتهامات جديدة بالفساد المالي، تتعلق بتلقيه 3 أضعاف نفقاته اليومية خلال الفترة من 23 يونيو وحتى 1 يوليو من العام الماضي 2018 وفقا لوثيقة حصلت عليها أوضحت تقاضيه 450 دولار 3 مرات عن اليوم الواحد.
 
وثيقتان قالت هيئة الإذاعة البريطانية إنها حصلت عليهما من الكاف تشيرا إلى حصول أحمد أحمد على نفقات يومية من مكانين مختلفين في الفترة نفسها؛ الأولى تقول إنه كان في مصر خلال تلك الفترة، والثانية تقول إنه كان في روسيا بنفس التوقيت في كلا الوثيقتين، إضافة إلى حصوله على 450 دولارا من الاتحاد الدولي (فيفا) كبدل يومي طوال فترة البطولة - كأس العالم - ما يعني أنه حصل على مبلغ الـ450 دولار 3 مرات عن اليوم الواحد طوال 9 أيام.
 
_107879302_ahmad_moscow
 
وفقا للمعلومات فإن أحمد أحمد غادر إلى موسكو لحضور كونجرس فيفا يوم 13 يونيو وكأس العالم التي أقيمت خلال الفترة من 14 يونيو وحتى 11 يوليو، والوثيقة التي أطلعت عليها "بي بي سي" أوضحت أنه سافر من روسيا إلى مصر يوم 23 يونيو على سبيل البقاء لمدة 4 أيام ثم سافر إلى موطنه مدغشقر خلال الفترة من 27 يونيو وحتى الأول من يوليو قبل أن يعود إلى موسكو مجددا.
 
ومع ذلك فقد حصل الملغاشي على 18 ألف و450 دولار، في يوم 28 سبتمبر من العام الماضي، من الكاف مقابل إقامته لـ 41 يوما في روسيا عن الفترة من 7 يونيو وحتى 17 يوليو، وتوقيعه كان حاضرا في أدنى الوثيقة والتي جاءت بعنوان "مهمات: كأس العالم 2018 بروسيا".
 
وقالت بي بي سي: "أحمد لم يكن متواجدا في مصر أو في روسيا خلال الفترة من 27 يونيو وحتى الأول من يوليو ولكنه كان في مدغشقر ومع ذلك حصل على النفقات اليومية".
 
ولم تتلق الهيئة ردا على تلك الاتهامات من قبل أحمد والفيفا.
 
بدورها تواصلت الشبكة مع كاف الذي أجاب في بيان: "رئيس كاف تواصل مع إدارة فيفا لدعمه في إصلاحات الاتحاد الإفريقي كي تكون العملية أكثر شفافية".
 
وأضاف البيان "تفاصيل هذا التعاون سوف يُعلن عنها قريبا، إلى الآن وباعتبار الرئيس لديه احتراما عميقا تجاه المؤسسات فهو سيحتفظ بأجوبته لفريق الفيفا والذي سيقود لتدقيق في الحسابات مستقبلا".
 
وأشار التقرير إلى تصريحات سابقة لأحمد قال فيها إنه لن يحصل على راتب من كاف، ولكن "بي بي سي" أكدت أنه تقاضى راتبا شهريا يبلغ 40 ألف دولار ما يعني 480 ألف دولار في العام، مع حوافز إضافية بلغت 80 ألف دولار، ورغم ذلك لم يعلن عن الأمر بشفافية.
 
"المثير للسخرية أن الرجل الذي حل أحمد مكانه - عيسى حياتو - لم يحصل على راتب تقريبا طوال فترة إدارته التي امتدت 29 عاما، إذ أصبح رئيسا لكاف في 1988 ولكنه لم يبدأ في الحصول على راتبه الذي قدر بـ 30 ألف دولار سوى في يوليو 2016 أي قبل رحيله بـ 8 أشهر، وبدلا منه كان يحصل على "مكافآت تمثيلية" وصلت إلى 90 ألف دولار في العام مع نهاية فترته" هكذا أتمت "بي بي سي" تقريرها.
 
في شهر يونيو الماضي أعلن فيفا تعيين الأمين العام فاطمة سامورا كمراقب على الاتحاد الإفريقي "لتقييم الوضع الحالي داخل الكاف مما يضمن العمل بشكل شفاف ومتفق مع المعايير، وفي إطار هذه العملية يجري إصلاح كبير داخل الكاف"، وفقا لما ذكره بيان وقتها.
 
وأضاف البيان أن سامورا تم تعيينها لتكون مشرفا على كاف لمدة ٦ أشهر بداية من أغسطس المقبل وسيتم مساندتها من الاتحاد الإفريقي لمراجعة كل شيء وتقييم الأمور، وإعادة هيكلة الأمور داخل الكاف طبقا لقوانين الفيفا والمساعدة في عملية البناء.
 
أحمد أحمد كان قد تم التحفظ عليه أوائل الشهر الماضي من قبل السلطات الفرنسية في إطار عدم التعاقد مع شركة بوما الألمانية لتزويد الكاف بالمعدات الرياضية، والتعاقد مع شركة فرنسية تدعى تاكتيكال ستيل بسعر يفوق سعر بوما.
 
وخضع أحمد لجلسة استماع آنذاك قبل أن يسمح بمغادرته لاحقا بشكل طبيعي دون توجيه أي اتهام.
 
قبلها تقدم عمرو فهمي السكرتير السابق للكاف بشكوى ضد أحمد لدى الفيفا.
 
 
 
 
_107879308_ahmad_cairo

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق