على طريقة محمود عزت.. أيمن نور يروج لشائعة موته هربا من أزمات «الشرق»

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 11:00 ص
على طريقة محمود عزت.. أيمن نور يروج لشائعة موته هربا من أزمات «الشرق»
أيمن نور
عنتر عبد اللطيف

على طريقة الإخواني الهارب محمود عزت، روج "أيمن نور" مؤسس قناة الشرق الإرهابية، لشائعة موته هربا من الأزمات المالية التى حاصرت قناة "الشرق" بعد أن نهب " نور" أموالها. 

ما تردد أن "أيمن نور" وكعادته كلما تعرض للهجوم يلجأ إلى عقد الاجتماعات ، لذلك فقد اجتمع وبعض عناصر الإخوان لاستعراض ما أسماه "خطة عمل قناة الشرق بعد إجازة عيد الأضحى"، إلا أن بعض العاملين في قناة الشرق وقيادات الجماعة الإرهابية قابلوا أيمن نور بهجوم شرس موجهين له الإتهام بالاستيلاء على أموال التبرعات ليصاب " نور" بأزمة قلبية حادة .

آخر تدوينة لـ" أيمن نور" كانت عبر حسابه الخاص" تويتر" بتاريخ 4 أغسطس الشهر الجاري، ما يكشف أنه منذ 9 أيام لم يغرد عبر " تويتر" وهو المهووس بحبه للتواجد عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

وكان "عمرو عبد الهادي"، الإخواني الهارب في تركيا، قد أكد سرقة بأن أيمن نور لـ 1.5 مليون دولار من أموال قناة الشرق الإخوانية، وحولها بالكامل على حسابه الشخصي في أحد البنوك التركية، على الرغم من تصريحه الدائم بأن هناك أزمة مالية تتعرض لها القناة، يضطر معها إلى الاستغناء عن بعض العاملين في القناة

 
وكان الديكتاتور "أيمن نور" قد منع أعوانه من العاملين بقناة الشرق من الاتصال الهاتفى بأسرهم وعائلاتهم خلال عيد الأضحى المبارك إلا بعد الحصول على إذن منه بشكل شخصي.

 

يذكر أن  مصادر كانت قد كشفت عن وفاة "نور" عقب نقله إلى مستشفي تركي، وهى الأنباء التى تداولتها بعض المواقع خلال الساعات الماضية.

 

الجدير بالذكر أن هشام النجار، الباحث الإسلامى، كان قد قال بشأن شائعة وفاة " محمود عزت" إن ما حدث مرتبط بمحاولات التهدئة في الخطاب التي صدرت من الجناحين المتنازعين داخل الإخوان، فكلاهما أصدرا بيانات مؤخرًا ويبدو أنهما يستبقان لإثبات من هو أقدر على قيادة الجماعة خلال مرحلة ما بعد مرسي، وظهر أن كلا الجناحين يحاولان كسب القوى المدنية المعارضة بخطاب تبدو فيه نبرة المرونة والتهدئة والتنازلات ومزاعم تصحيح الاخطاء وعدم السعي للسلطة، وبغض النظر عن سيطرة الحس والتكتيك الاخواني المناور والمخادع في مثل هذه الظروف.

وأضاف أن تصدير خبر موت عزت الهارب لتركيا -وقتها- يخدم جناح الحرس القديم وليس جناح الكماليين لأن عزت يمثل المسار العنيف والأدبيات الاخوانية التقليدية واستمراره في المشهد يفقد جناحه فرص ترويج نفسه وفق متطلبات مرحلة ما بعد مرسي ولذلك أطلقت شائعة موته لا لشيء إلا لإظهاره كشخص بدون تأثير في المشهد وأنه حتى لو كان حيا فهو إما مريض أو منعزل دون تأثير كبير.

 
 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق