يوميات رؤساء وزراء بريطانيا بعد مغادرة «داونينج ستريت» (صور)

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 04:00 م
يوميات رؤساء وزراء بريطانيا بعد مغادرة «داونينج ستريت» (صور)
الملكة اليزابيث مع رؤساء وزراء بريطانيا

يبدو أنه ليس من السهل على الساسة الذين يخرجون من "داونينج ستريت" أن يعودوا إلى الحياة الطبيعية، حتى أن ديفيد كاميرون وتونى بلير فضلا التخلى عن مقعدهما فى البرلمان. 

 فبالأمس القريب، كانت تيريزا ماى، رئيسة وزراء بريطانيا أهم سيدة فى المملكة المتحدة، لاسيما وإنها ثانى امرأة تحتل هذا المنصب فى تاريخ بلادها، ولكن لم يحالفها الحظ لإخراج لندن من الاتحاد الأوروبى، وهو ما دفعها لتقديم استقالتها لتتغير حظوظها بين ليلة وضحاها. 

 
 
 
وتقول مجلة "ذا اتلانتيك" الأمريكية إن تيريزا ماى ، ستعود إلى مقعدها فى البرلمان كعضو لحزب المحافظين، ولكن لن تكون المسألة سهلة، لاسيما وإنها كرئيسة للوزراء وقبلها كوزيرة للداخلية لم تضطر إلى استخدام جهاز الكمبيوتر لمدة تسع سنوات ؛ كما تم سحب سيارتها الرسمية ، وتقليص فريقها الأمنى بشكل كبير.
 
وعلى عكس ديفيد كاميرون - الذي استقال عام 2016 كرئيس للوزراء ثم كعضو في البرلمان بعد أن سمح بإجراء استفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ، ثم قام بحملة للبقاء في التكتل ، فقط لتبوء جهوده بالفشل - ستستمر ماى كعضوة البرلمان ، لتمثل مدينة مايدنهيد في جنوب إنجلترا. وستستأنف دورها الأصلي المتمثل في كونها عضوًا  فى البرلمان - تمامًا مثل المئات من النواب الآخرين.
 
 
وأوضحت المجلة ، أنها قد لا يكون أول رئيس وزراء يقوم بهذا الانتقال. فعادت رئيسة الوزراء السابقة مارجريت تاتشر وجون ميجور ، وكلاهما من المحافظين ، إلى المقاعد الخلفية - فى مجلس العموم حيث يجلس المشرعون غير الوزاريين - بعد مغادرة داونينج ستريت لمدة عامين وأربع سنوات على التوالي ؛ وبقى براون ، آخر رئيس وزراء لحزب العمال ، نائبا لمدة خمسة أعوام. 
 
وأشارت "ذا اتلانتيك" إلى أنه رغم أن هذا الانتقال شائعًا، إلا أنه لا يزال محرجًا. وبصرف النظر عن حماية الشرطة مدى الحياة الممنوحة لجميع القادة البريطانيين السابقين، فإن رؤساء الوزراء السابقين يعودون فعليًا إلى الحياة كمواطنين شبه عاديين – بعد إن كانوا يشغلون أعلى منصب سياسي في البلاد.
 
 
وقالت كيت فول ، نائب رئيس الأركان السابق لكاميرون ، لصحيفة "أتلانتيك": "إن ترك الوظيفة التي تشرفت بالقيام بها والاهتمام بها كثيرًا أمر له أثر عاطفي بالغ، فالتعود على يوم ليس ملئ  بالأشخاص وبالتوتر وبالقرارات التي يجب عليك اتخاذها - يتطلب وقتًا."
 
 
وقال تيم دورانت ، الباحث البارز في معهد الفكر الحكومي ومقره لندن ، "من الواضح أن لديهم مكانة بارزة للغاية كنواب في البرلمان" ، مشيرًا إلى أن رؤساء الوزراء السابقين تعاملوا مع تحولاتهم بشكل مختلف. في حين أن البعض ، مثل كاميرون ، اختاروا أن يتراجعوا من أجل إفساح المجال أمام خلفائهم ، اختار آخرون ، مثل زعيم المحافظين السابق إدوارد هيث ، أن يفعلوا العكس.
 
 
 
ولكن اختار آخرون طريقة ثالثة، وهى ترك السياسة بالكامل، فعلى سبيل المثال استمرت أيام كاميرون ، في المقعد الخلفي شهرين قبل قراره الاستقالة من منصبه ، مشيراً إلى المخاوف من أن وجوده في الغرفة قد يشكل "إلهاء" لجدول أعمال الحكومة المحافظة المقبلة – حكومة تيريزا ماى- ، فى سعيها إلى إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
 
وأضافت فول: "شعر ديفيد أنه قد قلل من شأن مدى صعوبة الأمر بالنسبة له" ، مشيرة إلى أنه على الرغم من أن كاميرون "أحب فكرة" البقاء كنائب ، إلا أن الأمر كان صعبا من الناحية العملية. وأوضحت "تخيل لو كان نائبا في البرلمان طوال هذا الوقت. ففي كل مرة كان هناك واحد من هذه الأصوات البارزة التي رأيناها على مدار العامين الماضيين ، كان ليسأل "ما صوتك ، يا سيد كاميرون؟"
 
 
 
 
أما بلير ، رئيس وزراء حزب العمال السابق ، لم يكلف نفسه عناء الاحتفاظ بمقعده في البرلمان عام 2007 ، حيث استقال من منصبه كزعيم لحزب العمال وتخلى عن مقعده البرلماني في نفس اليوم. كما باع بسرعة منزله في الدائرة الانتخابية ، حيث تخلص من آخر رابط مادي له مع المنطقة في شمال شرق إنجلترا لصالح حياته الدولية الجديدة. 
 
ورغم أن كاميرون وبلير قد تركا الحياة العامة (باستثناء التعليقات العرضية على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) ، فقد استمر كل منهما في العثور على وظائف مربحة خارج السياسة البرلمانية: حيث خدم بلير خمس سنوات كمبعوث للشرق الأوسط يمثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة كما تولى في عام 2008 ، مناصب استشارية مع بنوك جيه بي مورجان ، والبنك الأمريكي ، وشركة التأمين السويسرية العملاقة "زيوريخ" ، قبل إطلاق معهد التغيير العالمي في عام 2016. 
 
أما كاميرون، فقضى تقاعده السياسي في جولات ألقى بها الخطابات بالإضافة إلى كتابة مذكراته التي طال انتظارها ، والتي من المقرر أن تصدر في وقت لاحق من هذا العام ، وتوثيق روايته الخاصة للاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. 
 
وأوضحت المجلة  ،أنه نظرًا لتولي الرجلين أدوارهما الجديدة بعد تركهما منصبه ، لم يضطر أي منهما إلى إعلان أرباحه ،  ويقول المقربون من ماى  ، إن فرص سيرها على خطى كاميرون وبلير ضئيلة ، مشيرين إلى أنه على الرغم من أنها خدمت في الأدوار العليا لمدة 21 عامًا في البرلمان ، فإنها لم تترك تلك المناصب تتداخل مع عملها من أجل دائرتها الانتخابية.
 
 
وأضافت المصادر المقربة من ماى ، أنها ستقضى المزيد من الوقت مع ناخبيها. بينما قال مسئول آخر، رافضا أن يكشف عن هويته إن ماى  ، ستكون أقرب إلى ميجور وبراون في سلوكها،  بعد داوننج ستريت من بلير أو كاميرون. أشرف ميجور على الإدارة الفوضوية التي ضربتها الفضيحة وهزمه بلير في الفوز الساحق الذي حققه حزب العمال عام 1997 ، لكنه شهد سمعته تتعافى بشكل ملحوظ في السنوات التي انقضت منذ توليه منصبه. حتى وقت قريب ، كان يعيش حياة هادئة ، وأصبح رئيسًا لنادي كريكيت رئيسي ويشرك نفسه في العمل الخيري. كما تجنب براون الفرص التجارية المربحة لإنشاء مؤسسته الخيرية الخاصة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق