تشمل مريوط وإدكو والبرلس والمنزلة والبردويل..

البحيرات الشمالية فى حماية الرئيس.. وعد بإعادتها لسابق عهدها قبل 200 عام

السبت، 17 أغسطس 2019 11:00 م
البحيرات الشمالية فى حماية الرئيس.. وعد بإعادتها لسابق عهدها قبل 200 عام
بحيرة المنزلة
كتب ــ محمد أبو النور

قطع الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم السبت، عهداً ووعداً جديداً على نفسه، بإعادة البحيرات الشمالية الخمس، إلى سابق عهدها، وإلى ما كانت عليه، قبل 200 سنة مضت.

وجاء وعد الرئيس، بإعادة هذه البحيرات، إلى مرحلة ماقبل التعديات التى طالتها، خلال افتتاح 1300 صوبة زراعية، على مساحة 10 آلاف فدان، في إطار المرحلة الثانية، بقطاع محمد نجيب للزراعات المحمية، وكانت التعديات على البحيرات قد تركت آثارها السلبية عليها، فى تراجع إنتاجها من الأسماك، وتقليص مساحتها، نتيجة الردم المستمر للمسطحات المائية، بعد أن وصل إليها غول البناء، وغابات زرع الخرسانة والحديد، فى هذه الشرايين المائية الحيوية، التى تُعدّ متنفّساً بحرياً وبيئياً، لمحافظات شمال مصر على البحر المتوسط.

وصدرت أوامر الرئيس السيسي اليوم، بإزالة التعديات على البحيرات بأقصى السرعة، وعدم التهاون مع المعتدين، حتى تعود الحياة من جديد، لهذه البحيرات، ويتم تجديد شبابها وحيويتها وإنتاجها الوفير من الأسماك.


البحيرات الشمالية الخمس قديمًا

وتقع البحيرات في البحر المتوسط شمال مصر، وتعد ثروة كبيرة وتعتبر من أخصب البحيرات الطبيعية في العالم، وتمثل أهمية اقتصادية بالغة، فهى من أهم مصادر الأسماك، حيث يبلغ إنتاجها، أكثر من 75 % من إجمالي الإنتاج فى مصر، وتمتلك مصر حالياً 14 بحيرة، وهى مريوط وإدكو والبرلس والمنزلة والبردويل و سيوة و البحيرات المُرّة، وبحيرة نبع الحمراء و التمساح و بحيرة بورفؤاد و بحيرة قارون و ناصر و بحيرات توشكى و الريان.

ويبلغ إجمالي الإنتاج السمكي من هذه البحيرات حوالي 170 ألف و334 طناً سنوياً، و تحتاج كل بحيرة لما يصل إلى 2 مليار جنيه، لرفع كفاءتها، وهذا ما تقوم به الدولة الآن، لتحسين أوضاع هذه البحيرات، التي تعانى نتيجة عمليات التوسع، في الأنشطة الزراعية والصناعية والمزارع السمكية، وتمثّل هذه البحيرات أهمية اقتصادية كبيرة لمصر، حيث تساهم في زيادة الإنتاج السمكي، نتيجة غناها بالفيتو والزوبلانكتون (الغذاء الطبيعي).

ويمثّل البلطي، حوالي 50% من الأسماك في البحيرات، ثم البوري والطوبار حوالي 25%، وقد انخفض إنتاج الأسماك لانكماش وتقليص رقعة البحيرات، لردمها واستخدامها في أراضي البناء، كما أن انخفاض الفيضان قد أدى إلى زيادة نسبة الملوحة، وخفض إنتاج الأسماك.


بحيرة مريوط

تُعد بحيرة مريوط، واحدة من أهم البحيرات الشمالية الموجودة في مصر،كما أنها من أصغر البحيرات ذات الملوحة المنخفضة، وغير المتصلة بالبحر المتوسط، وتقع شمال غرب النيل جنوب محافظة الأسكندرية،وتبعد عن البحر المتوسط مسافة 200 متر تقريبا.

ويبلغ إجمالي الإنتاج: (12301) طن من الأسماك سنويا، و تبلغ المساحة الكلية للبحيرة (16400) فدان، ويحدها من الوجه البحري طريق محرم بك،ومن الوجه القبلي منطقة المحاجر وباب العبيد،ومن الوجه الشرقي الحديقة الدولية والطريق الدائري، ومن الوجه الغربي طريق مرغم ووادي القمر، و تم استقطاع 870 فدانا لأغراض منافع عامة ضرورية، وتقسم البحيرة إلى أحواض، الحوض الشمالي الشرقي ومساحته (6000 فدان) وبه(3) مصارف محيطة به، وتتم تغذيته من مصرف العموم، ويصرف على الوصلة الملاحية، ثم الحوض الشمالي الغربي ومساحته (3000) فدان وبه (3) مصارف محيطة به للري والصرف، أمّا الحوض الجنوبي الشرقي فمساحته (1000) فدان وبه (4) مصارف دائرية، ثم الحوض الجنوبي الغربي ومساحته (2000) فدان وبه (2) مصرف شمالي وشرقي بطول الحوض، وتتم تغذيته من الوصلة الملاحية، والحوض الجنوبي ومساحته (5000) فدان وبه (3) مصارف رئيسية، وتتم تغذيته من مصرف العموم.

 

بحيرة إدكو

كانت بحيرة إدكو تُعرف قديما بوادي النجوم، وتقع في شمال الدلتا، مع المنزلة والبرلس، وتتصل بالبحر الأبيض، وهى وليدة الفرع الكانوبي أحد فروع النيل السبعة في الدلتا الحالية، و يبلغ إجمالي الانتاج من الأسماك لبحيرة إدكو(5228) طنا من الأسماك بنسبة 34,.% من الإجمالي العام، و تبلغ المساحة الكلية للبحيرة (15045) فدان.


بحـيرة البرلس محمية طبيعية

وتقع بحيرة البرلس، في محافظة كفر الشيخ، وتمتد بمحاذاة الساحل الشمالي تقريبا، من مركز بلطيم شرقا حتى مركز مطوبس غربا، مرورا بمراكز البرلس والحامول والرياض وسيدي سالم، وتعتبر ثاني البحيرات الشمالية، من حيث المساحة بعد بحيرة المنزلة، وقد تقلصت مساحة البحيرة من حوالى (165) ألف فدان في السبعينات، إلى حوالي (108) ألف و 413 فدانا حاليا، نتيجة لاستقطاع أجزاء كبيرة منها بالتجفيف واستغلالها في الاستزراع النباتي، تم إعلان البحيرة محمية طبيعية، بقرار رقم (444) لسنة 1998 كمحمية متعددة الأغراض، وتعتبر المحمية أحد المواقع الهامة، ضمن اتفاقية "رامار الدولية" التي تعمل على حماية الأراضي الرطبة، وتبلغ  المساحة الكلية للبحيرة:(108413) فدانا، و يبلغ إجمالي الإنتاج:(59785) طنا من الأسماك سنويا.


بحيرة المنزلة

تقع بحيرة المنزلة شمال شرق الدلتا، يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق قناة السويس، ومن الغرب نهر النيل فرع دمياط، ومن الجنوب سهل الحسينيين، وتطل على أربع محافظات( بورسعيد في الشرق، ودمياط في الشمال، والشرقية الجنوب، والدقهلية في الغرب)، والمساحة الكلية للبحيرة(225) ألف و 214 فدانا، ويبلغ إجمالي الإنتاج:(58400) طن من الأسماك سنويا.

 

بحيرة البردويل

تقع بحيرة البردويل في شمال سيناء، ملاصقة لساحل البحر الأبيض المتوسط، وتبعد عن غرب مدينة العريش بـ (18) كيلو مترا، ويبلغ طول البحيرة على ساحل البحر المتوسط (95) كيلو مترا، وعرضها يتراوح ما بين واحد إلى (32) كيلو مترا،و المساحة الكلية للبحيرة: (136) ألف و 318 فدانا، ويبلغ إجمالي الإنتاج:( 3100) طن من الأسماك سنويا، ويوجد العديد من الجزر داخل البحيرة مختلفة المساحة، منها جزيرة المحاسنة شرق البحيرة و جزيرة الكليخة شرق البوغاز رقم(2)- وجزيرة محيسن جنوب البوغاز رقم (2)


جهود متواصلة

من ناحيته، أكد الحاج محمد الفقى، رئيس الاتحاد التعاونى للثروة المائية، أن هناك مجهودات هائلة ومستمرة، لإزالة التعديات التى تقع على البحيرات، تقوم بها كافة الجهات المسئولة، عن حماية النيل والبحيرات والمجارى المائية، وأهمها وزارة الموارد المائية والرى والزراعة، بالتعاون مابين الشرطة والجيش والمحافظات.

وقال "الفقى": "إن البحيرات لن تعود إلى ماكانت عليه قبل 200 سنة، لأن هناك قرى ومدن وشوارع، وآلاف من المواطنين سكنوا على الأراضى، وفى المساحات التى تم ردمها منذ عشرات السنين، ولكن سيكون من الجيد والمهم جداً، وقف التعديات فى الوقت الحاضر، حتى تتجدد دماء هذه البحيرات، وتعطى إنتاجية من الأسماك، تتميز بالجودة مع زيادة الكميات، التى يتم صيدها، مشيرًا إلى أن جهود الحكومة، فى وقف التعديات على البحيرات، لم تتوقف بل يتم تفعيلها لصالح الثروة المائية والسمكية والصيادين، وهو تحرك يُحسب للحكومة والوزارات المعنية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق