الإخوان في ذيل القائمة.. الزبيدي يتصدر استطلاعات الرأي في انتخابات رئاسة تونس

الأحد، 18 أغسطس 2019 12:00 م
الإخوان في ذيل القائمة.. الزبيدي يتصدر استطلاعات الرأي في انتخابات رئاسة تونس
عبد الكريم الزبيدي

في مؤشر على تدني فرص حركة النهضة الإخوانية في الانتخابات الرئاسية التي من المقرر أن تجرى في أكتوبر المقبل، أظهرت استطلاعات رأي لشركة سويسرية بشأن حظوظ المرشحين في الانتخابات المقبلة بتونس، حلول  المرشح عبد الكريم الزبيدي في المركز الأول. 
 
وأظهر استطلاع الرأى، حلول المرشح التابع لحركة النهضة الإخوانية عبد الفتاح مورو فى المركز الخامس فى الانتخابات الرئاسية التونسية.
 
كما أظهر الاستطلاع أظهر حلول نبيل قروى ثانيا وعبير موسى ثالثا، بينما جاء فى المركز الرابع يوسف الشاهد رئيس وزراء تونس، والمرشح فى انتخابات الرئاسة التونسية، وحل فى المركز الخامس عبد الفتاح مورو.
 
من جانبه قال منذر قفراش، عضو الحملة الوطنية فى تونس: شركة سبر آراء سويسرية تضع الدكتور عبدالكريم الزبيدي الأول فى استطلاع رأى للانتخابات الرئاسية.. شكرا على دعمكم الكبير ولنواصل العمل ليكون مرشحنا الزبيدى رئيسا لتونس.
 
وكان فقراش عضو الحملة الوطنية فى تونس، كشف عن تشويه حركة النهضة – إخوان تونس- للشخصيات الرافضة دعم عبد الفتاح مورو مرشح الإخوان فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، واعتبرتهم خارج دائرة الإسلام أى كفار، وقال "قفراش" "إن جماعة الإخوان بدأت ألاعيبها المشبوهة وتجارتها بالدين، وقد شن شبابها حملة كبيرة داخل تونس، مفادها أن من ينتخب أى مرشح غير مرشحهم فهو كافر".
 
وأشار "قفراش" إلى أن ما تفعله إخوان تونس يشبه لحد كبير ما فعلته من قبل داخل مصر، وخاصة فى مسألة التجارة بالدين وتهديد عوام المواطنين بأنهم سيرتكبون مخالفات حال عدم انتخاب مرشحيهم، مؤكدا أن إخوان تونس سيواجهون نفس سيناريو إخوانهم فى مصر.
 
وتوقع "قفراش" أن يفوز وزير الدفاع  المرشح لانتخابات الرئاسة عبد الكريم الزبيدى فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، مضيفًا :" يتمتع الزبيدى بشعبية كبيرة داخل وخارج تونس، كما أن إعلانه – أى الزبيدى- بفتح ملفا التنظيم السرى للإخوان سيزيد من شعبيته داخل تونس".
 
وتعهد المرشح الرئاسى فى تونس عبدالكريم الزبيدى بفتح ملف الجهاز السرى لحركة النهضة الإخوانية، وكشف حقيقة الاغتيالات السياسية التى ضربت البلاد عام 2013 فور فوزه فى الانتخابات المقرر تنظيمها 15 سبتمبر المقبل.
 
قدم الزبيدى جملة من التعهدات حالة فوزه بالرئاسة منها تقديم مشروع استفتاء لتعديل الدستور والمنظومة السياسية والانتخابية، ومراجعة الموازنة بين احترام الديمقراطية والحريات، وضمان وحدة مؤسسات الدولة وفاعليتها بحد زمنى أقصاه 25 يوليو 2020.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق