تؤكد دور مصر في حل قضايا الشرق الأوسط.. خبراء يتحدثون عن كلمة السيسي بقمة «السبع الكبار»

الإثنين، 26 أغسطس 2019 03:00 م
تؤكد دور مصر في حل قضايا الشرق الأوسط.. خبراء يتحدثون عن كلمة السيسي بقمة «السبع الكبار»
قمة السبع الكبار

تعمل الدولة المصرية على حل كافة الأزمات الضاربة ببلدان الوطن العربي، والشرق الأوسط ككل من منطلق دورها القيادي ومكانتها بالمنطقة، وهو ما أكدته تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال مشاركته فى قمة مؤتمر «السبع الكبار» حول تفاقم الأوضاع فى ليبيا وتأثيرها على دول الجوار، لتؤكد اهتمام مصر بالقضية الليبية وحرصها على إثارة الأزمة وبحث إيجاد حلول لها فى كافة محافل الدولية.

فى هذا السياق أكد هيثم شرابى، الباحث الحقوقى، أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى حول ليبيا وأهمية الاستقرار فى ليبيا خلال حضوره مؤتمر قمة السبع الكبار بباريس، يشير إلى أن التوجه الاستراتيجى للدولة المصرية منذ ثورة 30 يونيو هو الحفاظ على وحدة الدول الوطنية فى المنطقة وأيضاً محاربة الإرهاب والفساد والتوجه نحو التمنية ومحاربة الفقر، مشيرا إلى أن انتشار الإرهاب بطرابلس يمثل تهديد للأشقاء فى ليبيا، وأيضاً تهديد للأمن القومى المصرى ودول الجوار، وبناء عليه تسعى مصر دائماً لمواجهة هذه التهديدات بما يحمى مصالحها وتؤيد الجيش الوطنى الليبى فى حربه ضد المليشيات الإرهابية المسلحة وحق الشعب الليبى فى استعادة ثرواته النفطية بما يحفظ حاضر ومستقبل الشعب الليبى.

وأضاف أن مشاركة مصر G7 لتستغل وجود الدول الأوروبية التى تعانى من الإرهاب والهجرة غير الشرعية مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا واليونان وإيطاليا ولتتمكن مصر من تشبيك علاقات قوية للحد من أخطار الإرهاب الدولى وأيضا إنجاز الحل السياسى فى ليبيا.

 من جانبه أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أهمية تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى حول ليبيا وأهمية الاستقرار فى ليبيا خلال حضوره مؤتمر قمة السبع الكبار بباريس، مشيرا إلى أن بعض القوى الخارجية تستغل حاجة الدول الغربية فى إعادة تدوير الإرهابيين بعد هزائمهم فى سوريا والعراق حتى لا يوجهوا نشاطهم إلى الغرب وأوروبا، لافتا إلى أن تلك القوى الخارجية تعد هى المورد الرئيسى للسلاح والذخيرة والقوة البشرية المتمثلة فى أعضاء القاعدة وداعش والإخوان إلى ليبيا، وهذا يمثل خطورة كبيرة ليس على ليبيا فحسب بل على دول الجوار وعلى دول أوروبا.

وأكد هشام النجار، أن الإرهاب فى ليبيا سينهزم كما تم هزيمته فى سوريا والعراق، لكن هناك فارق كبير إذا ما واصلت الدول الغربية التعامل مع هذا الملف بهذه الطريقة التى تسمح لداعمى الإرهاب بهذه الحرية فى مقابل تعامل غربى مسؤول ومتضافر مع جهود الدول العربية المناهضة للإرهاب وفى مقدمتها مصر وقتها لن تكون هناك فرص للإرهاب فى النمو واكتساب النفوذ لتكبر معه اهدافه ويسعى لتحقيق مشروعه الاكبر لأن مشروعهم هو حكم وغزو العالم وليس المنطقة العربية فحسب.

فيما أكد النائب محمد صلاح أبو هميلة، أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى بشأن الأزمة الليبية خلال حضوره مؤتمر قمة السبع الكبار بباريس، والتأكيد على أن الأراضى الليبية هى العمق الاستراتيجى لمصر ومن هذا المنطلق تأتى أهمية إيقاف كل أشكال التعدى من هذه الميليشيات المسلحة على الأراضى والشعب الليبى الشقيق.

وقال عضو مجلس النواب، أنه يجب أن يقف المجتمع الدولى بما فيهم الدول السبع الكبرى وراء حق الشعب الليبى فى امتلاك أرضه وقراره وأن تكون السيطرة الكاملة على كافة الأراضى الليبى للجيش الليبى الوطني، ومواجهة الإرهابيين، وأن يكون القرار السياسى فى يد القيادة الليبية وفى القلب منها مجلس النواب الليبى، متابعا: «نطالب باتخاذ الدول السبع إجراءات حاسمة لمنع وصول التمويل المالى والمعدات العسكرية لهذه الميليشيات»، موضحا أن الأمن القومى الليبى يهم الدولة المصرية بالدرجة الأولى ولذلك جاءت كلمات الرئيس السيسى حاسمة وتؤكد على أن مصر ستقف بجانب الشعب والجيش الليبى حتى يقضى على جحافل الإرهاب الأسود فى ليبيا.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسى قال خلال مؤتمر القمة السبع، أن تفاقم الأوضاع فى ليبيا وأثر ذلك على أمن واستقرار مواطنيها، بل وعلى دول الجوار، جراء التهديد الذى تشكله المنظمات الإرهابية، والسيولة الأمنية المتمثلة فى انتشار الميليشيات المسلحة، يقتضى تضافر الجهود الدولية لوضع حد لهذه الأزمة وهذا التهديد، وبما يضمن سلامة الشعب الليبى الشقيق، ويحفظ له مقدراته وموارده.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق