الحرب التجارية تشتعل.. ترامب يهدد اقتصاد الصين حال فوزه بولاية رئاسية ثانية

الأربعاء، 04 سبتمبر 2019 08:00 ص
الحرب التجارية تشتعل.. ترامب يهدد اقتصاد الصين حال فوزه بولاية رئاسية ثانية
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

لا زالت توابع الحرب التجارية بين أمريكا والصين قائمة حتى هذه اللحظة، رغم التهدئة التي أظهر الرئيسين الأمريكي والصيني رغبتهما فيها في الأيام القليلة الماضية.
 
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، إن إدارته تبلي بلاء حسنا في المفاوضات التجارية الجارية مع الصين، مهددا الأخيرة بأنه سيصبح "أكثر صرامة" معها حال فوزه بولاية رئاسية ثانية.
 
وكتب ترامب، عبر صفحته على موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "نبلي جيدا للغاية في مفاوضاتنا مع الصين، بينما أنا متأكد من أنهم سيُحبّون أن يتعاملوا مع إدارة جديدة حتى يتمكنوا من مواصلة ممارستهم للنصب على الولايات المتحدة (600 مليار دولار سنويا)، فإن 16 شهرا أخرى (متبقية في ولاية ترامب الحالية) هي وقت طويل لاستنزاف الوظائف والشركات في ضربة بعيدة المنال".
 
وأضاف الرئيس الأمريكي: "بعد ذلك، فكروا ماذا سيحدث للصين عندما أفوز (بولاية رئاسية جديدة). الاتفاق سيصبح أكثر صرامة بكثير! في الوقت نفسه، ستتدهور سلسلة الإمداد والشركات الصينية، وستضيع الوظائف والأموال".
 
وتشهد العلاقات الأمريكية -الصينية توترا كبيرا في الآونة الأخيرة بسبب "حرب التعريفات الجمركية" بين البلدين، إذ يتبني الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لسياسة فرض التعريفات على الواردات الصينية في ظل عدم توصل الطرفين إلى اتفاق لتنظيم التجارة بين البلدين تسعى الإدارة الأمريكية لإبرامه من أجل تخفيض العجز الكبير في ميزانها التجاري مع الصين وحماية حقوق الملكية الفكرية للشركات الأمريكية.
 
وتتفاوض الولايات المتحدة، منذ أشهر، مع الحكومة الصينية، سعيا للوصول إلى اتفاق تجاري يضمن للولايات المتحدة تخفيض العجز في ميزانها التجاري مع الصين وإلزام الأخيرة بترتيبات وقوانين تضمن حماية المنتجات الأمريكية، وذلك لتفادي "حرب التعريفات".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا