إسرائيل vs حزب الله.. تفاصيل الصواريخ الدقيقة والحرب المقبلة

الأربعاء، 04 سبتمبر 2019 09:00 ص
إسرائيل vs حزب الله.. تفاصيل الصواريخ الدقيقة والحرب المقبلة
حزب الله
كتب مايكل فارس

الأزمة تتفاقم يوميا بين كل من قوات احتلال الجيش الإسرائيلي وحزب الله، خاصة عقب اكتشاف الأولى موقعا جديدا لإنتاج الصواريخ الدقيقة بمنطقة البقاع شرقي لبنان، في أحدث حلقات التوتر بين الطرفين.

الجيش الإسرائيلي، أعلن عن الموقع الجديد فى بيان قال فيه، كجزء من مشروع إنتاج الصواريخ الدقيقة، أقام حزب الله موقعا مخصصا لإنتاج وتحويل الصواريخ الدقيقة في البقاع اللبناني، قرب بلدة النبي شيت، وأن المنشأة شيدت في السنوات الأخيرة لإنتاج الوسائل القتالية بقيادة حزب الله، وتم رصد عمليات إضافية تهدف لاستخدامها كموقع لإنتاج وتحويل الصواريخ، لتصبح أكثر دقة، كما جرى إنشاء خط إنتاج للأسلحة الدقيقة، ويتم نقل المعدات الخاصة والحساسة إلى الموقع.

الصواريخ الدقيقة لدى حزب الله، كان الحديث الرئيسي لإسرائيل منذ العام الماضي، وقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في كلمته أمام الأمم المتحدة في سبتمبر 2018، إن هناك 3 مواقع يقوم فيها حزب الله بتحويل مقذوفات غير دقيقة إلى صواريخ دقيقة التوجيه، فيما تحمل الصواريخ الدقيقة أجهزة توجيه، بإمكانها إصابة الأهداف بدقة عالية، كما أن بإمكانها حمل متفجرات ورؤوس حربية، كما كشفت مصادر إسرائيلية قبل أيام أن إيران بدأت محاولات نقل الصواريخ الدقيقة الجاهزة للاستخدام إلى ميليشيات حزب الله في لبنان، بين عامي 2013 و2015.

ويرى خبراء عسكريين أن  سقوط الطائرتين المسيرتين الإسرائيليتين فوق الضاحية الجنوبية، معقل ميليشيات حزب الله، الأسبوع الماضي، كان مرتبطا بمحاولة الهجوم على معمل لهذه الصواريخ، فيما استهدفت حزب الله اللبنانية عربة عسكرية إسرائيلية على الحدود، في حين ردت إسرائيل بقصف مواقع داخل لبنان بقذائف مدفعية وطائرات مروحية.

مستشار مركز سياسات الخليج في واشنطن ثيودور كاراسيك قال فى تصريحات صحفية إن عواقب امتلاك حزب الله للصواريخ الدقيقة سيجعل أي رد إسرائيلي داخل لبنان قويا، خاصة في الأماكن التي يسيطر عليها الحزب جنوبي البلاد، مرجحا أن استمرار إسرائيل في الضغط على بيروت حتى تضمن أن ميليشيات حزب الله تحت السيطرة وليست دولة داخل الدولة، مضيفا أن تل أبيب كانت تتابع عن كثب نقل تكنولوجيا الصواريخ الدقيقة  لحزب الله، وهذا يجعل الموضوع على قدر كبير من الأهمية والخطورة بالنسبة للبنان والمنطقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق