«الحاقد على أهله».. محمد علي باع كل أسرته وهدد والده: «هضربه بالجزمة»

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 05:25 م
«الحاقد على أهله».. محمد علي باع كل أسرته وهدد والده: «هضربه بالجزمة»
محمد على
أمل غريب

«إن خرج العيب من أهل العيب ميبقاش عيب».. هذه المقولة الشعبية التي تربى عليها كل أبناء الأسر المصرية المحترمة،  إلا أن لكل قاعدة شواذ كما يقال، فقد يخرج أحد الأبناء عن قوانين الأسرة التي نشأوا فيها، وشذوا عن عاداتها وتقاليدها، وكفروا أيضا بأي من أصول التربية.

إن تطاول المقاول الهارب «محمد علي»، على والده المسن، لن يكون عيبا في هذه الحالة، لأنه الأبن الذي فسق عن مبادئ وقيم الأسرة التي تربى فيها، وهو الأمر الوحيد الذي يفسره التسجيل الصوتي بعث به محمد علي، لأحدى بناته وقال في: «أنا أحب واحترم أبويا ولكن لما يقف في وشي ضد الحق يبقي أنا مع محمد علي.. عمال بس يقولي بحبك يابني وأنا احط نفسي في النار علشان.. يلا يلا بابا بردو.. جدو بيخاف.. علشان بقى ميقولش بيحميني ولا غيره.. وعلشان لما أرجع وأديله بالجزمة محدش يتكلم تاني».

وصل الأمر بالمقاول الهارب محمد علي، إلى التطاول الحاد على والده وتهديده بضربه بـ «الجزمة»، ليضيف إلى قائمة جرائمة واحدة أخرى، فبعد أن فضحه والده على رؤوس الأشهاد، الذي كشف عن حجم ثروة ابنه الهارب، وكذب ادعائاته بوجود خلاف بينه وبين مؤسسات الدولة، وأنه يدعي كذبا مروره بضائقة مالية، وهو الذي أهدى قصرا في مارينا الساحل الشمالي، ثمنه 35 مليون جنيه، إلى صديقه الممثل محمد رمضان بـ 10 ملايين فقط.

بعد مرور أيام من هروب المقاول محمد علي، خرج شقيقه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفضح استيلائه على أموال شقيقهم الذي توفي في 2016 في حادث سيارة، وكيف أنه اعتدى على حقوق وأموال أولاد شقيقه اليتامى، وحرمهم من ميراث والدهم، وقال: «طب بدل ما تاخد فلوس ولاد اخوك اليتامى وتهرب على برة.. كنت رجعتلهم حقهم اللي أنت أخدته من 2016 وسايبهم كدا.. يا أخي حرام عليك اللي أنت بتعمله فينا دا.. أنت بس خارج عايز تخطط لمستقبل مصر وأنت سارق فلوس ولاد أخوك اليتامى؟.. أنت رفضت تصرف على أمك اللي خلفتك ورفضت تسليمها ميراثها من أبنها المتوفي».

لم تكن هذه الحادثة هي الأخيرة في مسلسل فضائح محمد علي، فقد خرجت والدته 65 عاما، لتكشف عن رفض أبنها الهارب، الأنفاق عليها، بالرغم من امتلاكه مجموعة من الشركات والعقارات، وفي نفس الوقت كان يعلن في كافة الصحف والمواقع الإخبارية ووسائل الإعلام، عن إنتاجه لفيلمه الجديد بتكلفة 27 مليون جنيه، فعلى مدار السنوات الماضية كان أبنها المرحوم إبراهيم، ينفق عليها ويتكفل بكافة متطلباتها من علاج كونها تعاني من مرض القلب، والسكر والضغط، وكذلك يتولى أمور مأكلها وملبسها، حيث لا عائل لها بعد أن طلقها والدها ليتزوج من أخرى.

وأوضحت والدة محمد علي المريضة المسنة، أنها وقفت بجانبه حتي وصل إلى ما وصله من ثراء، وبعد عددة محاولات مضنية لإقناعه بضرورة إنفاقه عليها، إلا أنه رفض بشكل قاطع، مما اضطرها إلى تقديم طلب إلى مكتب تسوية العجوزة تحت رقم 1751 لسنة 2017 ، وتحددت لها جلسة بتاريخ 8/11/2017 لم يحضرها نجلها محمد علي، رغم إعلانه بها .

مسلسل الفضائح لايزال مستمرا، ففي الوقت الذي هرب فيه محمد علي إلى الخارج، ليلهو في أسبانيا، حاولت زوجته الاستنجاد به لينقذ بناته من الانحراف، وبعثت له رسالة صوتية تستجديه بالعودة لإنقاذهم من الضياع، وقالت في رسالتها الصوتية: «صباح الخير يا محمد.. معلش عاوزة أفهم حاجة.. أنا دلوقتي مش بتكلم مع رحيمة.. العيال قرفيني أخر قرف.. هي وهنادي مش عارفة الكلام ده واصلك ولا لا.. فوجئت وأنا بأسال أختها هي رحيمة هنا قالتلي أه.. ودلوقتي بأبص في الأوضة مالقتهاش.. هل أنت عندك علم بالكلام ده.. كل يوم تخرج ومش بتيجي إلا بالليل.. وبتخرج من غير ما تقولي ولا أعرف عنها حاجة.. والنهاردة فوجئت إنها بايته برة البيت.. أنت عندك علم ولا ما عندكش علم.. وهل الوضع ده سليم ولا إيه.. أنا عاوزة تفسير».

محمد على الهارب، «عمل ودن من طين والتانية من عجين»، وتاجر برسالة زوجته، وسربها إلى قنوات جماعة الإخوان الإرهابية، ليذيعها الإعلامي الهارب في تركيا، «سامي كمال الدين»، الذي استغل الرسالة للتحريض ضد زوجة محمد علي، وقال عبر برنامجه على قناة الشرق: «رسالتي إلى زوجة محمد علي.. لسه فاكرة دلوقتي بعد كل السنين تتكلمي عن تربية محمد علي لبنت حضرتك؟.. هو مين المسئول عن البنت؟.. ومين اللي عايشة معاها؟.. أتقي الله ولو حد هيتحاسب على تربيتها هيبقى إنتي مش محمد علي.. ولا علشان محمد علي دلوقتي بقى أيقونة للشباب فعايزة تظهري في الصورة؟!!».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا