للحفاظ على ثرواتنا الحيوانية.. قوافل بيطرية لمواجهة طاعون المُجترات الصغيرة وأمراض الماشية

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 04:00 ص
للحفاظ على ثرواتنا الحيوانية.. قوافل بيطرية لمواجهة طاعون المُجترات الصغيرة وأمراض الماشية
كتب ــ محمد أبو النور

تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، مُمثّلة فى الهيئة العامة للخدمات البيطرية، والمعاهد البحثية التابعة لها، الجهود لتحصين وعلاج الثروة الحيوانية، من ماشية وأغنام وماعز، للقضاء على الأمراض، التى تصيب هذه الثروات، من وقتٍ لآخر، وخاصة أمراض الجلد العُقدى والحمى القُلاعية و البروسيلا، وغيرها من الأمراض، التى تهدد ثرواتنا وتصيبها بالدمار، وهو مايلقى بظلاله السلبية، على الفلاحين والمزارعين، والاقتصاد القومى المصرى. 

large_1238080744
تحصين الأغنام خلال القوافل البيطرية

 

الثروة الحيوانية فى أرقام وإحصائيات

أحدث التقارير، عن حجم وأعداد الثروة الحيوانية فى مصر، هو ما صدر عن قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة، والذى أكد أنها تبلغ حوالى 18 مليون و250 رأساً، منها 3.8 مليون رأس من الجاموس و4.7 مليون رأس من الأبقار، و5.4 مليون رأس من الأغنام، و4.2 مليون رأس من الماعز، وحسب التقرير، تبلغ درجات الاكتفاء الذاتى من اللحوم البيضاء، حوالى 90%، ومن اللحوم الحمراء 60% ومن بيض المائدة 100% ومن الألبان 80%، ومن أجل حماية هذه الثروة، لابد من استمرار وتواصل الحملات والقوافل البيطرية، لتحصينها وعلاجها من الأمراض الخطيرة، مثل الجلد العُقدى والبروسيلا وغيرها، كما يقول الدكتور محمد عبادى، الخبير بالزراعة والثروة الحيوانية والداجنة، علاوة على تقديم هذه الخدمات للمزارع والفلاح، ومُربى الماشية والأغنام والماعز، حتى نؤكد وبصدق، على دعمنا الحقيقى لعصب الزراعة والثروة الحيوانية وهو الفلاح، خاصة بعد ارتفاع أسعار مستلزمات الزراعة، وتربية الحيوان من أعلاف وأدوية وعلاجات بيطرية.

jjjjjj
تحصين الماشية خلال الحملات والقوافل البيطرية

 

حملات وقوافل بيطرية

من ناحية أخرى، كانت مديرية الطب البيطرى والوحدات التابعة لها بمحافظة الدقهلية، قد أطلقت حملة لفحص الماشية، وإجراء الفحوصات الطبية لها، وسحب عينات، للتأكد من خلوها من الأمراض، حفاظا على الثروة الحيوانية، وحياة الأشخاص المخالطين للماشية، وقد قاد الحملة الدكتور رفق عبد الرحمن، مفتش الوحدة البيطرية بسندوب، والدكتورة مروة السيد بدير، رئيس قسم الصحة بالإدارة، وتحت إشراف الدكتور عبد المنعم المنجى، وكيل الوزارة ومدير مديرية الطب البيطرى بالدقهلية، وقامت الحملة بفحص الماشية، وسحب عينات منها لفحصها وتحليلها، ضد مرض البروسيلا، وخشية إصابة الماشية وانتقالها للمواطنين، وحفاظاً على الثروة الحيوانية، ومن المعروف أن مرض البروسيلا، مرض معدى بكتيرى واسع الانتشار، يصيب الأبقار والجاموس والأغنام والماعز والإبل والخنازير والكلاب والخيول، ويتنقل إلى الإنسان، حيث يتميز بالتهاب الأعضاء التناسلية والأغشية الجنينية وإجهاض الإناث العِشار وعدم الإنجاب أو العقم.

818958_0
انتشار مرض الجلد العقدى

 

التحصين ضد طاعون المُجترات الصغيرة

وكان وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، قد تلقّى تقريراً من الهيئة العامة للخدمات البيطرية، بوزارة الزراعة، بشأن استمرار الحملات القومية، للتحصين ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة، بجميع محافظات الجمهورية، للحفاظ على الثروة الحيوانية من الأوبئة والامراض، حيث أوضح التقرير أنه تم تحصين مابين 230 ــ 255 ألف رأس أغنام وماعز على مستوي محافظات الجمهورية، فقد تم تحصين 27 ألف و824 رأس أغنام، فضلاً عن تحصين 4 الاف و499 رأس ماعز، بإجمالي 32 ألف و323 راس أمس فقط، كما أوضح التقرير أنه قد تم تحصين 170 ألف و166 رأس أغنام، وتحصين 27 ألف و766 رأس ماعز قبل ذلك، و تأتى هذا الإجراءات فى إطار المبادرة العالمية، التى تدعو لها منظمة الأغذية و الزراعة "الفاو"، ومنظمة الصحة الحيوانية، للقضاء على المرض بحلول عام 2030

 

MEDI-B []_thumb
تحصين الأغنام

 

انتشار محدود لمرض الحمى القلاعية

وكانت قرية الحِجر، التابعة لمركز إطسا بمحافظة الفيوم، قد شهدت منذ أيام انتشار مرض الحمى القلاعية بين الأهالي، وكان مستشفى الحميات بالفيوم، قد استقبل 6 حالات من بينها 5 أطفال وسيدة، مصابين بمرض الحمى القلاعية، وتم احتجازهم لتلقي العلاج، وهو ما تسبب في انتشار الذعر بين أهالي القرية، بسبب انتشار المرض، حيث تسبب مرض الجلد العقدي أو الحمى القلاعية، في نفوق سريع للعديد من رؤس الأبقار، وانتقلت العدوى للأهالي، وكانت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، قد أعلنت فى أول إبريل الماضى، عن البدء فى حملة قومية، للتحصين ضد مرض التهاب الجلد العقدي، الذي يصيب الحيوانات، ويؤثر بشكل سلبي على الثروة الحيوانية، وقالت الدكتورة منى محرز، نائب الوزير للثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، وقتها إن المستهدف من الحملة، هو تحصين 1.8 مليون رأس ماشية ضد المرض، بالإضافة إلى الاستمرار في برنامج ترقيم وتسجيل الماشية، كما هو متبع في كل حملات التحصين، للمساهمة في وضع قاعدة بيانات للثروة الحيوانية في مصر.

التحصين ضد الحمى القلاعية
التحصين ضد الحمى القلاعية

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا