الإخواني الهارب سامي كمال الدين يعترف: «نعيش حالة ذل بالخارج» (فيديو)

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 08:06 م
الإخواني الهارب سامي كمال الدين يعترف: «نعيش حالة ذل بالخارج»  (فيديو)
الهارب سامي كمال الدين يعترف بالذل في تركيا
دينا الحسيني

 

اعترف الإخواني الهارب سامي كمال الدين  في مقطع فيديو بثتة قناة اكسترا نيوز الإخبارية منذ قليل بحالة الذل التي يعيشونها، وباقي الإعلاميين الإخوان الهاربين بالخارج.

الصحفي الإخواني سامي كمال الدين، أكد بالفيديو  أنه يعاني  ظروف قاسية كغيره من الهاربين بالخارج، قائلاً نصاً: «الحال بؤس»، موضحاً أنه اضطر للعمل في مجالات أخرى بجانب الإعلام حتى يتخطى هذه الأزمات.

 

 

سامي كمال الدين سنجاب ، له تاريخ كبير من الفضائح، فهو متهم في القضية رقم (٩٧٧ / ٢٠١٧) حصر أمن دولة عليا خاصة بالإخوان ومطلوب ضبطه فيها، متزوج من إسراء ابنة الصحفي سليمان الحكيم، سبق وتقدم لجهاز الرقابة على المطبوعات عام (٢٠٠٨) لترخيص مجلة فنية بمسمى شهد الملكة وكان صاحبة الامتياز وقتها ملكة جمال العراق السابقة كلوديا حنا والتي كانت ترتبط بعلاقات وطيدة بالمسئولين في الدولة أحدهم أبرز قيادات الحزب الوطني المنحل «ز. ع».

سامي كمال الدين ،الملقب بين زملائه في الوسط الصحفي بـ«الأراجوز»، و«الراقص على الحبال»، و«التافه» ، كان يعمل مدير مكتب مجلة الدوحة في القاهرة، وهي مجلة شهرية تصدر عن وزارة الثقافة والرياضة القطرية ، تورط في فضيحة إدارة شبكة للساقطات بأسطنبول وكانت غادة النجيب زوجة الفنان الفاشل هشام عبدالله ضمن الشهود علي كمال الدين بتلك الواقعة ، التي كشفها الإخواني خالد كمال .

فضحت غادة نجيب سامي كمال الدين عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك": "بوست مش مهم والواحد مكسوف أنه يتكلم فى خيابات وسط كل المصايب اللى احنا فيها، بس بجد أنا تعبت من الظلم.. تعبت من كتر الافتراء عليا والتبلي، سنين بيتم اتهامى بس الحقيقه أن الظلم مر مثل العلقم وبيسيب اثره جوانا.. عشان اللى بيسألنى المشكله مع مين، ده واحد نكره مش معروف-فى إشارة للعنصر الاخوانى خالد كمال- بس دخل بيتنا وسجل لضيف عندنا ولما عرفت بعدها بكذا شهر زعقت معاه، وانتهت المكالمه بأنى شتمته وقفلت السكه فى وشه، فالمجرم قلب الأيه ظنا منه أنى هفضحه وأحكى أنه سجل لشخص فى بيتنا، فراح مسبق وكتب الحكايه بالعكس إنى أنا اللى رتبت كل ده، وإنى رتبت معاه أنه يسجل فى بيتنا حاجة فى منتهي الانحطاط  اقسم بالله ما شوفت فجر كده".

وتابعت غادة نجيب: "ادعي أنى كنت بحرضه عل الشخص التانى-اى سامى كمال الدين-، مش فاهمه ليه احرضه على أساس إنى كتعه ولسانى قصير وبخاف اقول اللى عايزة اقوله لاى حد فى وشه، وده فكرنى بازمة قناة الشرق لما لاقيت اتهام ليا انى ادمن فى صفحة كارلوس لاتوف اللى كتبت عن الازمه، قولتلهم ليه هو انا قصرت على صفحتى عشان أروح أدارى ورا صفحة، وكتبت موقفي وقتها على صفحتى ومش محتاجة صفحة استخبي وراها، ومش محتاجه ابدا احرض الكائن ده ولا غيره على أى حد لأن بعتبر ده إهانه لية عشان انا مش بنص لسان ومش بخاف اقول للاعور انه اعور فى عينه، والشخص اللى انت سجلتله واللى بتدعي أنى حرضتك عليه لما اخدت منه موقف قولتله ف وشه وكان قصاد شهود".

وهددت غادة نجيب: والله لولا أنى مش بحب الاذيه بخاف أذى حد لكنت اتخذت اجراء قانونى ضدك يا مجرم عشان جريمتك مضاعفة خونت الامانه ولَم تراعي حرمة البيوت وسجلت بدون علمنا وكمان بهتنى بكل وقاحة عملت عملة وبتتهمنى انا بيها".

كما شهدت الشرق التركية خلافات سامي كمال الدين وأيمن نور بعد قرار ايمن نور بفصل كمال الدين من قناة الشرق أبريل (2018)، لينقلب سريعاً علي ايمن نور مؤكدأً  أن سبب قرار فصله من القناة هو انحيازه للعاملين المطرودين من قناة الشرق، ورفضه لقرارات الفصل التى اتخذها رئيس القناة حينها، لذلك قرر أيمن نور الانتقام منه وفصله ، وفى (10 أبريل 2018)، خرج سامى كمال الدين ليهاجم أيمن نور وقيادات الإخوان حيث كتب حينها فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على «تويتر»: «عزام التميمي- قيادى إخوانى - مندهش من أن يكون موقفك منذ البداية انحياز لظلم أيمن نور، وتشريد الشباب، ثم ظهورك مع معتز مطر وقبلها تم فصل (13) إعلاميا، كنت أتمنى أن تجلس مع هؤلاء الشباب وتسمع منهم ثم تصدر أحكام" .

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق