مطالبات برلمانية بإغلاق مراكز "دق الوشم".. ونائب يحذر: تسبب السرطان والإيدز

الأحد، 20 أكتوبر 2019 07:00 ص
مطالبات برلمانية بإغلاق مراكز "دق الوشم".. ونائب يحذر: تسبب السرطان والإيدز

هجمة شديدة شنها البرلمان المصري علي ظاهرة " دق الوشم " والتي تقوم بها عددا من المراكز الغير مرخصة ، وهو ما تسبب في إصابة عدد كبير من الشباب بالإيدز والسرطان ، وهو ما دفع النائب طارق متولي عضو لجنة الصناعة من التحذير من خطورة انتشار ظاهرة الوشم والدق الأسود في مراكز غير مرخصة، تقوم باستقطاب الشباب خاصة المراهقين، بالغي الترف والذين تأثروا بالحياة الغربية.

وأوضح "متولى"، فى بيان صحفى، أنه لا يوجد ترخيص باسم مركز لدق الوشم في مصر، وأن أصحاب هذه المراكز يعملون على استخراج ترخيص تحت مسمى مركز تجميل أو نادٍ رياضي وخلافه، وهو ما يخالف ما يقومون بعمله بالفعل، ويستترون عن أعين الرقابة.

وأشار النائب إلى خطورة هذه العملية والتي تسبب ندوب تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان والأيدز،

ووفقا لمجلة شتيرن الألمانية فأن الوشم يتسبب بجروح قد تصبح ملوثة، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب بنقل فيروسات معدية إلى من يقوم بالوشم مثل التهاب الكبد وفيروس نقص المناعة البشرية، خاصة إذا لم يتم التقيد الصارم بالقواعد الصحية.

علاوة علي ذلك فأن الاحبار والأصباغ المستخدمة يشتبه بتسبب بعضها بالسرطان، خاصة أن بعض الصالونات الخاصة بالوشم تستخدم أصباغ غير مخصصة للاستخدام البشري، بل تكون هذه الأصباغ مستخدمة في طلاء السيارات، أو الموبيليا.
وطالب النائب بإخضاع هذه المراكز للرقابة والتأكد من الأدوات المستخدمة ومراعاتهم للاشتراطات الصحية اللازمة، مشيرًا إلى أن هذه المراكز غالبًا ما تنتشر في الأحياء الراقية، والتي يتأثر المراهقين فيها بالأفكار ونماذج المشاهير الغربيين .

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق