الاعتداء على متظاهري بيروت الأبرز.. ماذا نشرت صحف العالم هذا الصباح؟ (صور)

الإثنين، 25 نوفمبر 2019 10:07 ص
الاعتداء على متظاهري بيروت الأبرز.. ماذا نشرت صحف العالم هذا الصباح؟ (صور)
المياه تغرق الشوارع

كثف الجيش اللبنانى، من تواجده فى محيط وسط العاصمة بيروت، حيث دفع بتعزيزات كبيرة، لاسيما على جسر فؤاد شهاب (جسر الرينج) الحيوى الذى يربط بيروت بعدد من الأحياء من خلال طريق دولى سريع.

قالت السلطات الفرنسية، إنها عثرت على 4 جثث بعد سيول عارمة تجتاح جنوب شرق البلاد، مما أسفر عن خسائر ضخمة فى المنطقة، وقالت شرطة منطقة فار فى بيان إنها عثرت على جثة قرب مدينة موى الواقعة بين مدينتى نيس ومرسيليا.

احتج آلاف الأشخاص فى بروكسل، الأحد، على العنف ضد المرأة ووضعوا أحذية نسائية مطلية باللون الأحمر خارج محكمة فى إشارة إلى حوادث قتل نساء.

ولمزيد من التفاصيل:_
أنصار حزب الله يعتدون على المتظاهرين فى بيروت والجيش يتدخل

كثف الجيش اللبنانى، من تواجده فى محيط وسط العاصمة بيروت، حيث دفع بتعزيزات كبيرة، لاسيما على جسر فؤاد شهاب (جسر الرينج) الحيوى الذى يربط بيروت بعدد من الأحياء من خلال طريق دولى سريع، لمنع استمرار محاولات اعتداء مؤيدى حزب الله على المتظاهرين.
 
وتحول جسر الرينج، والمنطقة المحيطة به، إلى ساحة للقتال والكر الفر بين أنصار ومؤيدى حزب الله من جهة، والمتظاهرين والمحتجين من جهة أخرى، على الرغم من قيام قوات الجيش وقوات مكافحة الشغب، بعمل أكثر من سياح بشرى من العناصر العسكرية والأمنية لمنع تجدد المواجهات والتصادم والاشتباك بين الجانبين.
 
وبدا واضحا إصرار أنصار ومؤيدى حزب الله على تنفيذ اعتداء واسع النطاق ضد المتظاهرين، حيث حاولوا أكثر من مرة الالتفاف من خلال الشوارع الجانبية فى مجموعات، وباغتوا المعتصمين والمتظاهرين فى ساحتى رياض الصلح والشهداء (مركزى تظاهرات بيروت) وحطموا عددا من خيم الاعتصام وهم يرددون الهتافات المؤيدة للحزب وأمينه حسن نصر الله .
 
وحاول أنصار ومؤيدو حزب الله تطويق المتظاهرين عبر الشوارع الجانبية، والاعتداء عليهم، وقاموا برشق المحتجين بكميات كبيرة من الحجارة، فى حين كثفت قوات الجيش من مساعيها لتهدئة الأوضاع ومنع التلاحم بين الطرفين.
 
ورد المتظاهرون بترديد النشيد الوطنى وهتاف (ثورة.. ثورة) إلى جانب الشعار الشهير المطالب برحيل كافة الطاقم السياسي، بالإضافة إلى شعارات أخرى مناهضة لحزب الله وأنصاره متهمين إياهم بمزاولة الإرهاب والبلطجة.
 
وكانت الأحداث قد بدأت عقب قيام المتظاهرين بإعاقة حركة المرور وقطع سلسلة من الطرق والجسور فى عموم البلاد (ومن بينها جسر الرينج) فى إطار دعوات للعصيان المدنى وإغلاق الطرق والمرافق العمومية ومؤسسات الدولة، معتبرين أن السلطة السياسية تماطل فى الدعوة للاستشارات النيابية الملزمة لتشكيل حكومة جديدة من التكنوقراط، وترفض الاستجابة لمطالب الاحتجاجات المستمرة منذ 40 يوما.
 
وفوجىء المتظاهرون على جسر الرينج بأعداد كبيرة من أنصار ومؤيدى حزب الله، وبعضهم يستقل دراجات نارية ويحمل علم حزب الله ويرددون الهتافات الداعمة للحزب وأمينه العام، وقد اندفعوا فى الاشتباك معهم والاعتداء على المحتجين.
 
على صعيد متصل، اتسع نطاق الطرق والمحاور الرئيسية والأوتوسترادات التى بدأ المتظاهرون فى قطعها، سواء عبر افتراش تلك الطرق، أو بوضع العوائق مثل الأحجار والسواتر الترابية وصناديق النفايات والإطارات المشتعلة وغيرها، حيث شملت الطرق المقطوعة عددا كبيرا من المحافظات.
 
أحد مؤيدى حزب الله

الاشتباكات فى لبنان

العنف فى لبنان

المتظاهرين فى لبنان

جيفري فيلتمان سفير أمريكا السابق في لبنان

عناصر من الجيش اللبنانى

قوات الأمن اللبنانى تمنع الاشتباكات

قوات الجيش تحاول تفريق المحتجين

قتلى فى سيول عارمة جنوب شرق فرنسا

قالت السلطات الفرنسية، إنها عثرت على 4 جثث بعد سيول عارمة تجتاح جنوب شرق البلاد، مما أسفر عن خسائر ضخمة فى المنطقة، وقالت شرطة منطقة فار فى بيان إنها عثرت على جثة قرب مدينة موى الواقعة بين مدينتى نيس ومرسيليا.

ولم يذكر البيان ما إذا كان هذا القتيل هو نفسه الشخص الذى ذكرت فى وقت سابق أنه مفقود إثر سقوطه من قارب إنقاذ قرب موى ،  وأضافت الشرطة أنها عثرت على جثة أخرى داخل سيارة فى قرية كاباس القريبة وعلى جثتين فى تنورين.

وكانت شرطة المنطقة ذكرت فى بيان سابق أن شخصا آخر عمره 77 عاما مفقود منذ صباح يوم السبت فى منطقة سان أنطوان دى فار، وفاضت عدة أنهار فى جنوب شرق فرنسا مما أدى لخسائر ضخمة إذ غرقت منازل وجرفت المياه أشجارا وسيارات وقوارب.

واستمر سقوط الأمطار فى المنطقة لكن بصورة أقل حدة، وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية فى بيان أن تهدأ السيول، وتوجه وزير الداخلية كريستوف كاستانير إلى منطقة فار لتفقد الضحايا والحديث مع عمال الإنقاذ.

أحد رجال الانقاذ

 

ارتفاع الأمواج

 

المياه تغرق الشوارع

 

المياه تغمر أحد الفيلات

 

سيارة معطلة جراء السيول فى فرنسا

 

سيارة وسط المياه

 

سيول فرنسا

 

غرق ساحة سيارات

 

غرق سيارة

 

غرق محطة وقود

 

مياه الامطار تغمر الشارع

مظاهرة فى بلجيكا تطالب بإنهاء العنف ضد المرأة

احتج آلاف الأشخاص فى بروكسل، الأحد ، على العنف ضد المرأة ووضعوا أحذية نسائية مطلية باللون الأحمر خارج محكمة فى إشارة إلى حوادث قتل نساء.

وردد المحتجون هتافات ورفعوا لافتات تقول "هى تتركه، هو يقتلها" و"الثوب لا يعنى موافقة" و"جسمي، اختياري، موافقتي" وذلك بعد يوم من مشاركة آلاف آخرين فى مسيرات بفرنسا احتجاجا على العنف الأسري.

وقالت الشرطة إن نحو عشرة آلاف شخص شاركوا فى الاحتجاج الذى نُظم عشية اليوم العالمى للقضاء على العنف ضد المرأة.

وقالت جولى ووترس من جماعة ميرابال التى نظمت المظاهرة السنوية "ترمز الأحذية الحمراء إلى نساء قتلن بأيدى رجال". وأضافت "هناك نحو مئة منهن فى السنوات الثلاث الماضية".

وقالت الجماعة إنه لا توجد إحصاءات رسمية فى بلجيكا عن عدد النساء القتلى. ورفع متظاهرون لافتة تقول "هل أنا التالية؟"

احتجاجات بلجيكا

 

الاحتجاج فى بلجيكا

 

المظاهرة النسائية

 

جانب من احتجاجات فرنسا

 

جانب من الاحتجاج فى بلجيكا

 

جانب من المظاهرة النسائية

 

خلع الأحذية

 

مظاهرات تطالب بوقف العنف ضد المرأة

 

مظاهرات لوقف العنف ضد المرأة

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا