الحزب المنافس لـ«العدالة والتنمية» يشعل الصراع بين أردوغان وأوغلو

السبت، 07 ديسمبر 2019 06:00 ص
الحزب المنافس لـ«العدالة والتنمية» يشعل الصراع بين أردوغان وأوغلو
داوود اوغلو

اشتعل الصراع في تركيا على الحكم مع سعي أحمد داوود أوغلو رئيس وزراء تركيا الأسبق، للإعلان عن حزبه الجديد الذي سينافس به حزب أردوغان، في الوقت الذى دعا فيه معارضون أتراك، الرئيس التركى إلى التخلى عن السلطة بسبب الأوضاع السيئة التى يعيشها الأتراك.

فى هذا السياق بثت منصات تركية معارضة فيديو يكشف حجم تزايد الصراع على السطة بين الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، ورئيس وزراءه السابق أحمد داوود أوغلو.

وقالت المعارضة التركية خلال الفيديو، إن الساحة السياسية التركية تشهد تطورات جديدة حول الحزب الجديد الذي سينشئه رئيس الوزراء التركي ، أحمد داود أوغلو.

وتابعت أنه من المتوقع الانتهاء من جميع التفاصيل المتعلقة بنظام الحزب، يوم الاثنين المقبل، على أن يتم الإعلان الرسمي عن الحزب رسميًا يوم الأربعاء، حيث سيعقد أوغلو مؤتمرًا صحفيًا بمكتب الحزب بحي بيسكونت بأنقرة للإعلان عن حزبه الجديد، فيما شهدت الأيام القليلة الماضية، تسريع داود أوغلو، وعلي باباجان، من وتيرة تأسيس حزبيهما السياسيين الجديدين.

كما بثت منصات تركية معارضة، فيديو لزعيمة حزب الخير التركي المعارضة، ميرال أكشنار، تشبه فيه بيرات البيرق، صهر الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بمسخ رواية سيد الخواتم.

وقالت زعيمة حزب الخير التركي المعارضة، خلال الفيديو: "نعيش في رواية سيد الخواتم، والخاتم هو نظام الحكم الرئاسي، وأردوغان هو سيد الخاتم، وأخذ إلى جانبه سارومان ذا اللحية البيضاء، وصهر أردوغان هو غولوم المسخ في رواية سيد الخواتم، وفرسان الظلام الخمسة الذين يهتمون بالإنشاءات، ساعيًا خلف القوة المطلقة والسلطة المطلقة".

وتابعت زعيمة حزب الخير التركي المعارضة: "أردوغان ليس مدركًا أن الأمة في وضع مزرٍ، وليس مدركًا أن تركيا على حافة الهاوية، فلتتخل عن حب السلطة، يا أردوغان ولتتخل عن هذا الخاتم من أجل مصلحتك ومن أجل مصلحة أمتك".

وفى إطار متصل بثت قناة إكسترا نيوز، فيديو يظهر قيام معلمين أتراك بالإضراب عن العمل حتى تقوم السلطات التركية بإعطائهم رواتبهم.

وقال المعلمون خلال الفيديو: "إننا مضطهدون للغاية، إن أحد أصدقائنا من المعلمين كان يريد أن يشتري إحدى المعجنات هذا الصباح، وكان سيشتري واحدة من المعجنات، ولكنه تردد لأنه يعرف أنه لا توجد لديه نقود في بطاقة الائتمان".

وتابع المعلمون الأتراك: "وصلنا إلى هذا الحال، منذ متى لم تتقاضوا رواتبكم، فلم نتقاضى الرواتب منذ 3 أشهر، ولم نتقاضى  الرواتب في الصيف أيضاً، فليعطونا رواتبنا، ونحن جاهزون لدخول الفصول، وعندما يضعون رواتبنا في البنوك سندخل الفصول".

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق