بدلاً من 80 ألف حالياً..

حِلم ولا عِلم.. زيادة مساحة زراعة النباتات الطبية والعطرية لـ 250 ألف فدان

الأحد، 19 يناير 2020 09:00 ص
حِلم ولا عِلم.. زيادة مساحة زراعة النباتات الطبية والعطرية لـ 250 ألف فدان
زراعة النباتات الطبية والعطرية فى مصر
كتب ــ محمد أبو النور

  الاهتمام بزراعة النباتات الطبية والعطرية

الاهتمام بزراعة النباتات الطبية والعطرية

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      تُعد زراعة وإنتاجية النباتات الطبية والعطرية في مصر، من أهم الزراعات، نظراً لقيمتها في الغذاء والعلاج والدواء، وقد منح المولى تبارك وتعالى مصر الطقس والمُناخ، الذى يؤدى إلى نمو وتكاثر هذه النباتات، حتى دون التدخل في زراعتها، منذ القِدم، حيث كانت تنتشر في الصحارى المصرية، وخاصة في سيناء شمالاً وجنوباً، وفى مرسى مطروح والوادى الجديد، ومن المُؤسِف، أن الكثير من هذه النباتات، كان يتعرّض للسرقة، والخروج من مصر، عن طريق مايُسمّى بالبعثات العِلمية والأثرية والسياحية الأجنبية، العاملة في مصر والمُتردِدة عليها، وبعد ثورة 23 يوليو عام 1952، واستقرار المحروسة، ووضع السياسات الزراعية، والخِطط طويلة ومتوسطة وقصيرة المدى، وتعاقب الحكومات المصرية المُستقلّة، نالت زراعة النباتات الطبية والعطرية اهتمام تلك الحكومات، خلال العقود الماضية.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            مساحة وإنتاجية النباتات الطبية والعطرية       

 

تزخر مصر بثروة هائلة من النباتات الطبية والعطرية، تحتل بها المركز الرابع عالمياً في تصديرها، في صورة خام تفقدها عائداً اقتصادياً كبيراً، ويتغير الوضع في حالة تحويلها لمنتجات مُصنّعة أو وسيطة، وحسب التقارير الزراعية، تحتل النباتات الطبية والعطرية المركز الخامس، في قائمة المحاصيل التصديرية المصرية، بعد محصول القطن، بحجم صادرات تعادل حوالى 90%، من إجمالي الناتج السنوي، ومعظمها يذهب إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارهم أكبر الأسواق المستورِدة للأعشاب الجافة والبذور، وتمثل النباتات الطبية والعطرية دخلاً قومياً كبيراً لعدد محدود من الدول على مستوى العالم، أهمها الصين والهند، وخاصة تلك النباتات، التي تدخل في صناعة الأدوية والعطور ومستحضرات التجميل والأغذية والمبيدات، والتي تمثل أملاً حقيقياً ومُتجدداً لدعم الاقتصاد، لمن يبحث عن المستقبل الواعد، خاصة مع ازدياد التوجه العالمي الحديث، للتحول إلى كل ما هو طبيعي في الغذاء والعلاج والدواء، وتتعدد المجالات، التي يمكن أن تُستخدم فيها النباتات الطبية والعطرية وإن كان أهمها استخراج الأدوية وإنتاج الزيوت الثابتة والطّيارة وتحضير مساحيق التجميل وكريمات الشعر واستخلاص العطور، كما تُستخدم كمضادات أكسدة و مضادات للميكروبات، حيث تعمل على إطالة فترة حفظ الأغذية، وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن متوسط المساحة المزروعة، لتلك النباتات الطبية والعطرية، قد تجاوزت الـ 80 ألف فدان، كمتوسط للفترة من 2010-2015، والتى تمثل حوالى 1% من إجمالي المساحة المحصولية، كما بلغت القيمة النقدية للنباتات الطبية والعطرية، حوالى 120 مليون دولار عام 2015، إلاّ أن النباتات الطبية والعطرية، تمثل أحد القطاعات المُهمة للاقتصاد المصري، إذ تصل العائدات من صادرات هذا القطاع، إلى حوالى 100 مليون دولار، وهو ما يمثّل حوالي 10٪ من إجمالي الصادرات الغذائية المُصنّعة في مصر .

النباتات الطبية والعطرية تحتاج إلى الدعم الحكومى
النباتات الطبية والعطرية تحتاج إلى الدعم الحكومى

 

خطة الزراعة للنهوض بالنباتات الطبية والعطرية

من ناحيتها، تستهدف خطة وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى زراعة 250 ألف فدان بدلاً من 79 ألف فدان حالياً، وقد تردد خلال العامين الماضيين 2018 ــ 2019، الكثير من التصريحات بشأن مشروع عملاق لزراعة النباتات الطبية والعطرية فى محافظة الأقصر، بمساحة 40 ألف فدان، وقد أكد الدكتور سميح مصطفى، رئيس اتحاد منتجي ومصدري الحاصلات البستانية لـ"موقع صوت الأمة" وقتها، أن الاهتمام بهذا النوع من الزراعات هو المستقبل، وهو الاقتصاد والصناعة وفتح فرص العمل، ولابد من أن يكون ضمن هذا المشروع، خطة التصنيع والعصر واستخلاص الزيوت الطبية والعطرية، بدلاً من تصدير الحاصلات على صورتها الخام إلى الخارج، وعن مشروع الأقصر وتخصيص الأراضى، قال الدكتور سميح : للأسف لم اسمع بهذا المشروع ولا عن تخصيص أراضى له، ولكننى مع كل ما يتصل به قلباً وقالباً من زراعة وتصنيع وتخصيص أراضى للمستثمرين الزراعيين العاملين فى تبنيه وتطويره، مادام سيعود بالخير على مصر والمصريين وعلى الزراعة والمزارعين والصناعة والمُصنعين والتصدير، وتوافر المواد الخام لصناعة الدواء ومستحضرات التجميل.

زراعة وإنتاجية النباتات الطبية والعطرية
زراعة وإنتاجية النباتات الطبية والعطرية

 

سلسلة القيمة المُضافة للنباتات الطبية والعطرية

من جانبه، يعقد مركز البحوث الزراعية، الأحد الموافق 19 يناير 2020، ورشة عمل، بقاعة مبنى الإرشاد الزراعى بمديرية الزراعة بمحافظة الفيوم، عن "تطوير سلسلة القيمة المُضافة للنباتات الطبية والعطرية، بالتعاون بين معهد بحوث الاقتصاد الزراعي ومديرية الزراعة بالفيوم، وتحـت رعايــة الدكتور محمـد سليمـان، رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور عـادل عبد العظيـم، وكيل مركز البحوث الزراعية للإرشاد والتدريب، وتحت إشراف الدكتور على عبد المحسن على، مدير معهد بحوث الاقتصاد الزراعى، والدكتور شوقى أمين عبد العزيز، وكيل المعهد للإرشاد والتدريب، والدكتور يحيي عبد الرحمن يحيى، مسئول التدريب بمعهد بحوث الاقتصاد الزراعى، وتعتبـر النباتات الطبية والعطرية، بمحافظة الفيوم، من المحاصيل ذات الأهمية النسبية، وتحتل الفيوم المركز الأول من حيث المساحة، باجمالى حوالى 23 ألف فدان من إجمالى حوالى 99 ألف فدان على مستوى الجمهورية، حسب أحدث الإحصائيات الزراعية، وتمثل حوالى 22,5% من إجمالى المساحة المُنزرعة على مستوى الجمهورية، طبقا لإحصاءات عام 2018 للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، ويمثل إنتاج محافظة الفيوم، حوالى 102 ألف طن، من إجمالى إنتاج الجمهورية، البالغ حوالى 518 ألف طن، بنسبة مئوية قدرها حوالى 20%،  وتتنوع النباتات الطبية والعطرية بالفيوم، فيما بين شِيح وعباد قمر وشُمّر وبردقوش وكراوية ونعناع وريحان، وطبقا لبيانات المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية البستانية، فقد أنجزت مصر تصدير 42 ألف طن نباتات طبية وعطرية، تقدر قيمتها بنحو 68 مليون دولار عام 2018

زراعة النباتات الطبية والعطرية فى الأراضى المستصلحة حديثاً
زراعة النباتات الطبية والعطرية فى الأراضى المستصلحة حديثاً

 

.

 

وتحتل النباتات الطبية والعطرية مكانة اقتصادية كبيرة فى الوقت الحاضـر، فـى مجـالى الزراعة والـصناعة، وتعتبـر النباتات الطبية مصدراً هاماً و أساسـياً فى صناعة الأدوية، حيث تـُستخدم المواد الفعالـة لهـذه النباتات فـى صناعة الأدوية، بالإضافة إلى استخدامات أخرى ذات قيمة اقتصادية، مثل تجارة التوابل واستخدامات أخرى للنباتات العطرية، مثل صناعة العطور ومستحضرات التجميل وصناعة الصابون وغيرها .

انتشار زراعة النباتات الطبية والعطرية فى الوجه القبلى
انتشار زراعة النباتات الطبية والعطرية فى الوجه القبلى

 

وفى الآونة الأخيرة ازداد الطلب على النباتات الطبية والعطرية، وزادت صادراتها، بسبب قناعــة الإنـسان، بأهمية اسـتخدام المواد الفعالة للنباتات الطبية والعطريــة، فــى الــصناعات الدوائية، وزوال الاعتقاد الخاطئ بأنه يمكن الاستغناء عن هذه المواد الطبيعية، بأخرى مُخلّقـة صـناعياً، بعـد أن أثبـت العلـم الحـديث، أن هـذه المـواد المُخلّقة صناعياً، بالرغم مـن شـدة نقاوتهـا، إلا أن تأثيرهـا الفـسيولوجى، علـى جـسم الكـائن الحـى، لا يـُضاهى  تـأثير المركبـات المنتجـة طبيعياً، مـن النباتات الطبية والعطرية، حيث أن النبات الواحد، قـد خلقـه االله سـبحانه وتعالى، يحتوى علـى أكثر من مادة فعالة، ويرجع التأثير الفعال، لهذا النبات على العديد من الأمراض إلى التأثير المشترك لهذه المواد مجتمعة،  وأيضا بعد أن أثبتت الأبحاث الحديثة التأثيرات الضارة، لهذه المواد المُخلّقة صِناعياً، وظهور العديد من الأمراض الخطيرة السابق ذكرها.

زراعة النباتات الطبية والعطرية
زراعة النباتات الطبية والعطرية

 

وتُعتبر محافظة الفيوم من المحافظات التى يُطبق بها سلسلة القيمة المُضافة للنباتات الطبية والعطرية كاملة، بداية من الزراعة، وحتى الوصول للمستهلك، مروراً بعمليات الإنتاج والتسويق، سواء كان محليــاً أو خارجياً، وسواء كان خاماً أوليّاً أو مُنتجات مُصنّعة، وسوف يحضر ورشة العمل المهتمين بالنباتات الطبية والعطرية، على طول السلسلة وطرح أهم التحديات، التى تواجه هذا القطاع، للوصول إلى حلول منطقيه تطبيقية، يمكن الاعتماد عليها فى اتخاذ القرارات والسياسـات الزراعيـة الخاصة بتنميـة هذا القطاع .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة