الحل نهاية يناير.. جنيف تستضيف اجتماعات الأطراف الليبية لحل الأزمة

الخميس، 23 يناير 2020 06:00 ص
الحل نهاية يناير.. جنيف تستضيف اجتماعات الأطراف الليبية لحل الأزمة

لاتزال تتواصل الاجتماعات واللقاءات الدولية لحل الأزمة الليبية، حيث ستشهد العاصمة السويسرية جنيف  نهاية الشهر الجاري عقد اجتماعات جديدة بين الأطراف السياسية الليبية لوضع خارطة طريق تخرج البلاد من الأزمة الحالية  

ومن المقرر أن تشكل بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا لجنة الـ"40" التى تضم 13 نائبا عن البرلمان ومثلهم من المجلس الأعلى للدولة، و14 شخصية مستقلة تمثل كافة المدن الليبية تختارهم البعثة الأممية لخلق نوع من التوازن والشروع فى حوار سياسى فاعل بين الأطراف الليبية.

 

 
0
 

 

من جانبهم أعلنت الدول المشاركة في اجتماعات برلين لحل الأزمة اللبيبة عن دعمهم الاتفاق السياسي الليبي كإطار عملي للحل السياسي في ليبيا، ودعا المشاركين إلى إنشاء مجلس رئاسي فعال، مع تشكيل حكومة ليبية واحدة موحدة وشاملة وفعالة يوافق عليها مجلس النواب الليبى.

المسار الذي ستعمله عليه الأمم المتحدة هو العمل علي تسريح المليشيات المسلحة بعد نزع سلاحها ، مع العمل علي إدماج الأفراد المناسبين في مؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية، على أساس فردي وعلى أساس تعداد أفراد الجماعات المسلحة والمهنيين.

من جانبه دعا مجلس الأمن الدولي، مساء الثلاثاء، طرفَي النزاع في ليبيا للتوصل في أقرب وقت ممكن إلى وقف إطلاق النار، لإحياء العملية السياسية

كما دعا المجلس - في بيان صدر في ختام اجتماع حول نتائج قمة برلين - الأطرافَ الليبية على المشاركة بشكل بناء في اللجنة العسكرية المسماة 5+5، من أجل إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بأسرع ما يمكن.

 
00
 
كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إلى زيادة الضغوط الدولية على أطراف النزاع في ليبيا للوصول إلى عملية سياسية جدية، معتبراً أن انتهاكات الهدنة التي تحدث في ليبيا مازالت محدودة.

ومن المفترض أن تتشكل اللجنة العسكرية التي تم الاتفاق على تشكيلها في قمة برلين من 5 أعضاء يمثلون القوات الموالية لحكومة "الوفاق" و5 أعضاء يمثلون الجيش الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر، حيث ستعمل هذه اللجنة علي تحديد سبل تعزيز وقف الأعمال العدائية بين الطرفين المتحاربين.

أما غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا فقد أكد أن لديه ورقة تمكنه من محاسبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حال إرساله مرتزقة إلى ليبيا، مشددا علي تعهد أردوغان  في البند الخامس من البيان الختامي لمؤتمر برلين بعدم التدخل في ليبيا

 
000
 

أشار : " سلامة " إلي أن هناك مشروعًا سيتقدم به إلى لجنة 5 + 5 ليتخلى الليبيون عن كل المقاتلين الأجانب، سواء المقاتلين السوريين أو غيرهم، كشافا عن أنه أبلغ مجلس الأمن في نهاية يونيو الماضي بأنه عاجز عن التوصل إلى وقف لإطلاق النار، وإلى تفاهم بين الأطراف الليبية بعد اندلاع الحرب في الرابع من أبريل.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق