اليمن × 24 ساعة.. خطط تكتيكية للجيش اليمني ضد الميليشيات الحوثية

السبت، 25 يناير 2020 06:00 ص
اليمن × 24 ساعة.. خطط تكتيكية للجيش اليمني ضد الميليشيات الحوثية
الجيش اليمنى
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة؛ فمنذ محاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن، ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب.

بداية، ترأس وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، بالجيش الوطني اليمني، اجتماعا عسكريا ضم المفتش العام للقوات المسلحة اللواء الركن عادل القميري، وقائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، بحضور محافظ محافظة صنعاء اللواء عبدالقوي شريف، وقائد قوات تحالف دعم الشرعية بمأرب اللواء الركن عبدالحميد المزيني، لمناقشة التطورات الميدانية والعمليات القتالية في مختلف الجبهات.

وناقش الاجتماع العسكري الموسع، سير العمليات الميدانية ضد الميليشيات الحوثية، وعملية تأمين ما تم من انسحاب تكتيكي لبعض الوحدات العسكرية في بعض المواقع والتي يتم حاليا ترتيب وضعها للقيام بمهامها وواجباتها القتالية وبما يحقق النصر الذي ينشده جميع ابناء الشعب اليمني، كما أكد على أن معركة تحرير العاصمة صنعاء خيار لا رجعة فيه مهما كلّف الأمر، وأن العمليات العسكرية مستمرة ضد المليشيا المتمردة في كافة المحاور والجبهات على امتداد الوطن.

في سياق متصل، سيّرت منظمة "حرائر اليمن"، قافلة غذائية لعناصر من القوات المسلحة اليمنية، في الجبهات والخطوط الأمامية في جبهات نهم والجوف وصرواح والبيضاء، فيما قالت نائلة العريقي إحدى المشاركات في القافلة عن حرائر اليمن :" إن القافلة تأتي اسهاما من الحرائر ومن أبناء المجتمع لمساندة الجيش ودعم الجنود المرابطين الذين يذودون دفاعا عن الجمهورية وكرامة اليمنيين من ميليشيا الحوثي الانقلابية"، وأضافت أن القافلة احتوت على مواد غذائية من التمر والحلويات والعصائر والمياه المعدنية والحلويات والعكك والكيك، التي يحتاجها المدافعون عن الجمهورية من المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا، كما تسيّر "قافلة وطن" بين حين وآخر قوافل غذائية وكسوة الشتاء، وقوافل عيدية في المناسبات والأعياد، دعما للمرابطين في الخطوط الامامية في جبهات القتال في صنعاء والجوف وصرواح والبيضاء.

على صعيد متصل، صعدت ميليشيات عبد الملك الحوثى في اليمن، من عملياتها الإجرامية بحق المدنيين والمناطق الآهلة بالسكان في عدد من المناطق والمحافظات أبرزها في محافظتي مأرب والجوف، الأمر الذى أدى لمقتل امرأة وابنتها وإصابة 4 أخرين من أسرة عضو مجلس النواب الشيخ أمين حسين السوادي، إثر استهداف منزله بقصف صاروخي من قبل المليشيا الحوثية، أدى إلى تدميره بشكل كبير.

والصاروخ الذي أطلقته المليشيا الحوثية أدى إلى استشهاد زوجة نجله مسعد السوادي، وابنتها الطفلة رانيا صدام مسعد، بينما أصيب كل من مسعد حسين السوادي، وأنور حسين السوادي وأمل نور حسين والطفلة أمة الرحمن مسعد السوادي، بحسب ما أكد مدير البحث الجنائي في محافظة مأرب العقيد حسين الحليسي، ويأتي ذلك بعد يوم من إصابة 8 مواطنين في قصف صاروخي باليستي أطلقته المليشيا على أحد المساجد القريبة من معسكر قوات الأمن الخاصة مساء أمس الأول.

وضمن مسلسل التصعيدات، استهدفت المليشيات الحوثية، مسجداً قرب معسكر الميل التدريبي، بقصف صاروخي وبطائرات مسيرة، أدى إلى استشهاد 80 من أفراد الجيش والمدنيين وإصابة عدد آخر بإصابات مختلفة، في جريمة تضاف إلى جرائمها السابقة التي ترتكبها بحق اليمنيين منذ انقلابها على الدولة.

وتندلع الاشتباكات العنيفة بين الحين والأخر  في محافظات صنعاء والجوف وأطراف محافظة مأرب وتعز والضالع، وتكبدت المليشيات الحوثية المتمردة خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد في جبهة نهم شرق صنعاء إثر العمليات القتالية التي تنفذها القوات المسلحة، والتي تمكنت خلال الساعات الماضية من القضاء على عناصر المليشيا واستعادة السيطرة على سلسة جبال «جرشب» الاستراتيجية، بحسب ما أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي.

وقد نفذ الجيش الوطني اليمني، عمليات استدراج محكمة في حريب ومواقع أخرى شرقي العاصمة صنعاء، أدت إلى إفشال محاولات تسلل إلى بعض المواقع في جبهة الغيل بمحافظة الجوف والتعامل معها قرب نقطة الكسارة، هدفت منها المليشيا عرقلة الطريق العام الرابط بين محافظتي مأرب والجوف، بحسب ما أكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، مؤكدا أنه تم القضاء على تلك العناصر، ممن سقطوا بين قتيل وجريح، وتم القبض على عدد آخر وفرار البقية، مؤكدًا أن الدفاعات الجوية للقوات المسلحة تمكنت من إسقاط طائرتين مسيرتين تابعتين لمليشيا الحوثي على أطراف محافظة مأرب وأخرى في جبهة نهم بصنعاء.

ولقى عدد كبير من قيادات مليشيات الحوثي حتفهم في المعارك الأخيرة، يقول قائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء الركن محسن الخبي، إن معنويات أبطال الجيش في جبهات نهم عالية خصوصاً بعد البطولات التي سطروها مؤخّراً في معركة العزة والكرامة والحرية دفاعاً عن وطنهم، مشيرًا إلى أن أسرى الحوثيين بالعشرات سلموا نفسهم لقوات الجيش الوطني، بع سيطرة الجيش على مواقعهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق