خريطة الوطن العربي.. هذا ما حدث في الشرق الأوسط خلال الساعات الماضية

السبت، 25 يناير 2020 02:00 ص
خريطة الوطن العربي.. هذا ما حدث في الشرق الأوسط خلال الساعات الماضية
خريطة الوطن العربى
كتب مايكل فارس

شهد الوطن العربي، العديد من الأحداث الساخنة بحكم التوترات السياسية والاقتصادية والعسكرية، التي تؤثرعلى المنطقة بأسرها، ويقدم لكم «صوت الأمة»، أهم الأحداث في التقرير التالي.

بداية، أكد القنصل العام لتونس فى ليبيا توفيق القاسمي، أن 36 طفلا من أبناء تونسيين انتموا لتنظيم "داعش" الإرهابي، لا يزالوا عالقين فى ليبيا ويقبعون مع أمهاتهم فى سجون مصراتة وطرابلس، موضحا في تصريحات له، أن 10 أمهات و15 طفلا تونسيا يقبعون حاليا فى سجون مصراتة و10 أمهات و21 طفلا يقبعون فى سجون طرابلس، مشيرا إلى أن ترحيلهم إلى تونس يبقى رهن ما سيفضى إليه المسار القضائى بين تونس وليبيا، خاصة وأن أمهات الأطفال محل متابعة قضائية من قبل السلطات الليبية.

وفى لبنان، تعرض وزير الخارجية اللبنانى السابق جبران باسيل، لموقف محرج، بدى فيه "كاذب" فى ندوة إعلامية على هامش منتدى دافوس، عندما وجهت له مذيعة قناة "سى إن بى سى" الأمريكية، سؤالاً ولم تقتنع بإجابته، حيث سألته: "كيف وصلت إلى هنا؟ هل أتيت على متن طائرة خاصة؟"، فأجاب باسيل "لقد جئت على حسابى"، مضيفاً "أعرف أن الشائعات والأكاذيب لا تزال منتشرة لكن هذه هى الحقيقة.. لم أصرف قرشاً من حساب الخزينة العامة"، لكن محاوِرة الوزير لم تتوقف، وسألته متحدية إياه، "إن رواتب الوزراء فى لبنان تصل لنحو خمسة آلاف دولار، فكيف يمكنك استئجار طائرة خاصة؟"، وتابعت "هل هذا يعنى أنّ هذا من أموال الأسرة؟"، فأجاب الوزير السابق "كلا، إنّها هدية.. لقد أتيت بدعوة إلى هنا"، وذلك وفقًا لما نقلته "العربية.

من جهة أخرى، أكد الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب وزير الدفاع السعودى، أن النظام الإيرانى يريد تصدير ثورته لدول الجوار، ولديه أفكار توسعية ولا يريد شراكة بين دول المنطقة، بل جعل ما يهدف إليه هو أن تكون تلك الدول ضمن مشروعه التوسعى، معتبراً أن إيران وميليشياتها تهديد لأمن المنطقة، مضيفا خلال مقابلة تلفزيونية تعرضها قناة "العربية" ، أن السعودية لديها رؤية 2030 التى تحرك المملكة إلى الأمام، فى حين لدى إيران خطة من عام 1979 التى تريد إعادة المنطقة إلى الخلف.

وفى السعودية أيضا، قال عادل الجبير وزير الدولة للشئون الخارجية، عضو مجلس الوزراء السعودي "لا علاقات لنا مع إسرائيل، ومتمسكون بحل الدولتين وفق قرارات مجلس الأمن"، مضيفا: اليمنيون اشتركوا بالحوار الوطني لكن الحوثيين قاموا بانقلابهم، مضيفا، الدستور الإيراني ينص على تصدير الثورة، فكيف لنا التفاوض مع طهران؟ لافتا إلى أن الخطاب لدى السلطات الإيرانية مزدوج، وعليها تغيير سلوكها، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لوزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية.

على صعيد متصل، قال الرئيس الفلسطينى محمود عباس: "أملنا فى المستقبل القريب أن نسمع اعتراف بريطانيا بدولة فلسطين لأننا سمعنا أن البرلمان البريطانى أوصى الحكومة بذلك، فنتمنى أن يحصل ذلك"؛ جاء ذلك خلال جلسة مباحثات عقدها الرئيس الفلسطيني، مع ولى العهد البريطانى الأمير تشارلز- الذى يزور فلسطين حاليا- تناولت القضايا ذات الاهتمام المشترك، معربا عن شكره للمملكة المتحدة على مساعداتها فى بناء مؤسسات الدولة، وأيضا مساعداتها المقدمة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، بالإضافة إلى قبولها حل الدولتين ورفضها ما تسمى "صفقة القرن".

في نفس السياق، استنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، الجريمة النكراء التى وقعت، فى مسجد البدرية القديم فى قرية شرفات جنوب القدس المحتلة، والتى أدت إلى إحراق المسجد وتلطيخه بكتابات عنصرية من قبل إرهابيين يهود، وقد أكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية حسام أبو الرب - فى بيان للوزارة، - أن إحراق المسجد يدل بشكل واضح على الهمجية، التى وصلت إليها آلة التحريض الإسرائيلية العنصرية تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية فى فلسطين، وأن هذه الجريمة اعتداء صارخ على المسلمين ومشاعرهم.

كما نفت الرئاسة الفلسطينية إجراء أي حديث مع واشنطن بشأن خطة السلام ، وذلك بعد أكد  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط خطة عظيمة، موضحاً أن رد فعل الفلسطينيين على الخطة قد يكون سلبيا في البداية لكنها إيجابية، كما أنه تحدث بإيجاز مع الفلسطينيين وسنتحدث إليهم مجددا، قائلا، إنه سيكشف عن خطته التى طال انتظارها للسلام فى الشرق الأوسط قبل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو لواشنطن الأسبوع القادم.

وفى العراق، أكد الرئيس العراقى برهم صالح، إصرار العراقيين على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة، قائلا، إن "العراقيين مصرين على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة، خادمة لشعبها ومعبرة عن إرادتهم الوطنية المستقلة بعيدا عن أى تدخلات أو إملاءات من الخارج"؛ وويتزامن هذا التصريح مع انطلاق تظاهرات احتجاجية فى عدد من المناطق فى العاصمة بغداد؛ تنديدا بالوجود الأمريكى فى العراق.

من جهة أخرى، حذرت وزارة المياه الأردنية، من فياضني سدى الوالة والبويضة لأول مرة هذا الموسم، مشيرة إلى أن فيضان سد الوالة، بعدما اقترب امتلاؤه بكامل طاقته التخزينية باتجاه وادى الوالة والهيدان للمرة الأولى هذا العام، ودعا الناطق الإعلامى باسم الوزارة، عمر سلامة بحسب صيحفة الغد الأردنية، جميع المواطنين إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة وعدم الاقتراب من مجرى الوادي، كاشفا أن نسبة تدفق المياه إلى داخل جسم السد تجاوزت 40 مترا مكعبا فى الثانية، فيما يقع سد الوالة فى محافظة مأدبا، وتقدر سعة تخزينه بـ 9.3 مليون متر مكعب، وتستخدم مياهه للرى والتغذية الجوفية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق