«غرام الأفاعي».. رحلة العشق الحرام تنتهي بجريمة قتل بعد خلاف على توزيع المسروقات

الثلاثاء، 28 يناير 2020 08:00 م
«غرام الأفاعي».. رحلة العشق الحرام تنتهي بجريمة قتل بعد خلاف على توزيع المسروقات

حياة مليئة بالذنوب جمعت بين شاب وفتاة بمدينة السلام في القاهرة، بعدما زين لهما الشيطان حياة العشق الحرام التي قضياها سويا يمارسان العلاقة المحرمة خفية عن أعين الناس، دون أن يتخيلوا أن تكون نهايتهما دماء تسيل وهي محملة بالآثام تكتب فصل الختام في حكاية الجنس والسرقة التي عاشاها لفترة.

دائما ماينتهي طريق الحرام بقضبان السجون بعد بحريمة بشعة تطيح بأصحابه وتنهي مستقبلهم، وهو مايؤكده المأثور الشعبي «الحرام لايدوم» والذي لخص الكثير من قصص الجرائم التي قضت على أصحابها، وهو ماينطبق تمام على قضية مقتل فتاة على يد عشيقها بمدينة السلام بعد خلاف بينها على توزيع المسروقات التي استوليا عليها سويا.

البداية كانت بارتباط كلا من «علاء. ع»، و «لنبى. م»، بعلاقة غير شرعية مارسا خلالها الفجور والفواحش لفترة قبل أن يفكرا خلال إحدى سهراتهما الحمراء في استئجار شقة سكنية بمدينة السلام يجتمعا فيها لممارسة العلاقة المحرمة سويا دون رقابة.

عاش العشيقان فترة من الزمن على هذا الحال، إلى أن بدأ العشيق التفكير في كسب المزيد من الأموال للإنفاق على طلباتهما، وبطبيعة الحال ذهب تفكيرهما إلى البحث عن وسيله سهلة لجني الأموال، وعزما العقد على سرقة محتويات إحدى الشقق السكنية المجاورة لهما، والتي تقطن بها سيدة مسنة، لتكتمل الخطة الشيطانية برغبة الفتاة في الاستيلاء على الأموال والتخلص من عشيقها.

وبالفعل نفذ العشيقان خطتهما واستوليا على مسروقات بلغت 120 ألف جنيه، وطمعت الفتاة في المبلغ وأرادت التخلص من عشيقها لتكون التركة كاملة لها، واختفت عن عشيقها لمدة 3 أشهر، تتهرب منه بحجج وأعذار كلما تمكن من الوصول إليها، حتى استقر في ذهن الشاب أن يتخلص هو من عشيقته والحصول على كامل المبلغ بمفرده.

بدأ العشيق في التخطيط لاستدراج لعش العلاقة المحرمة وقتلها عقابا لها على جريمة الخيانة التي ارتكبتها تجاهه بعدما استولت على المسروقات وتركته وحيدا، وبالفعل نجح في إقناعها بمقابلته في مكانهما المعهود وفور وصولها نشبت بينهما مشاجرة لعدم توزيع المسروقات بين الطرفين كما كان الاتفاق بينهما، وتطورت تلك المشاجرة إلى قيام «علاء» بخنق عشيقته حتى الموت، وفر هارباً.

وأمام النيابة وبعد تمكن أجهزة الأمن من القبض عليه أقر المتهم بوجود علاقة غير شرعية بالمجنى عليها، وأنه كان يتردد عليها دائمًا داخل شقة استأجرها لها بمنطقة السلام، واتفقا سويًا على سرقة مصوغات سيدة عجوز تعيش بمفردها بالعقار المجاور لهما، وراقبت المجنى عليها السيدة العجوز حتى تمكنا من سرقة مصوغاتها التى تقدر بـ"120" ألف جنيه، ومبلغ مالى 30 ألف جنيه.
 
وقررت المجنى عليها باصطحاب المسروقات لمنزل أحد أقاربها للهروب من الشرطة، وبعد ارتكابهما جريمة السرقة بثلاثة أشهر، طلب منها المتهم إحضار المصوغات للبدء فى بيعها لكن المجنى عليها رفضت وحاولت التهرب منه وراوغته لقطع علاقته بها، ورفضت الحضور للشقة لإقامة علاقة جنسية.
 
وقال المتهم: «اتصلت بها هاتفيا وهددتها بأنه فى حالة عدم حضورها للشقة سأقوم بفضحها أمام أهلها بفيديوهات وصور جنسية سجلت علاقتهما الجنسية و حضرت بالفعل وفور وصولها نشبت مشادة كلامية فقمت بالتعدى عليها بالضرب، وخنقتها وعندما تأكدت من وفاتها أغلقت باب الشقة من الخارج وهربت».
 
من جانبها قررت نيابة السلام إحالة المتهم فى القضية رقم (53811) لسنة 2019 الصادر من نيابة السلام، «علاء. ع»، 33 عاما، عاطل، للمحاكمة الجنائية العاجلة، لارتكابه جريمة قتل المجنى عليها «لبنى. م» 27 سنة، خنقا بعد خلافات مالية نشبت بينهما.
 
كانت بداية الواقعة بورود بلاغ لقسم شرطة السلام، يفيد بالعثور على جثة فتاة عليها آثار خنق على الرقبة داخل شقة بدائرة القسم، وبإجراء التحريات اللازمة وإعداد الأكمنة تم تحديد المتهم وضبطه، وتم تحرير المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق