«كورونا» يفشل في إجبار فتاة مصرية على مغادرة الصين.. وفيسبوك يوثق الواقعة

السبت، 01 فبراير 2020 02:07 م
«كورونا» يفشل في إجبار فتاة مصرية على مغادرة الصين.. وفيسبوك يوثق الواقعة
الفتاة المصرية

بسبب خوفها على أهلها من أن تنقل إليهم هذا الفيروس المميت، اتخذت فتاة مصرية مقيمة في الصين قرارا بعدم العودة إلى البلاد والاستمرار في الصين رغم القلق المتصاعد بسبب فيروس كورونا، وسط توقف الرحلات من مصر إلى الصين.

وشهد يوم الجمعة تسجيل 2102 حالة إصابة مؤكدة جديدة، و5019 حالة يشتبه فيها إلى جانب 46 وفاة، بواقع 45 فى مقاطعة هوبى وواحدة فى بلدية تشونغتشينج، وأضافت اللجنة، أنه تم وضع 136987 شخصا ممن كانوا على اتصال وثيق مع المرضى تحت المراقبة الطبية بينهم 6509 خرجوا من دائرة المراقبة الطبية يوم الجمعة.

وأشارت إلى أنه بنهاية يوم أمس، تم تأكيد 13 حالة إصابة فى منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة و7 حالات فى منطقة ماكاو الإدارية الخاصة و10 حالات فى تايوان. يُذكر أن فيروس «كورونا» يمكن أن يصيب الحيوانات والبشر، ويسبب مجموعة من الأمراض التى تتراوح بين نزلات البرد الشائعة وأخرى شديدة مثل تلك الناجمة عن المتلازمة التنفسية الحادة (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس).

وكتبت الفتاة المصرية وتدعى «بسمة مصطفى» تقول عبر فيسبوك: هناك العديد من الأسباب التى أدت إلى بقائها فى الصين بجانب خوفها على أهلها، مثل أن الصين تبذل كل المجهودات الممكنة لمكافحة الفيروس مثل بناء مستشفى فى أيام قليلة، ورفع حالة الاستعداد القصوى للتصدى للفيروس، وغيرها من الإجراءات، مؤكدة أن الصين لها تاريخ طويل فى التعامل مع الفيروسات مثل سارس وغيرها، وأنها تتوقع أن تتوصل الصين لعلاج لهذا الفيروس القاتل.

 

1
 
وأكملت: «أنا عشت فى البلد دى سنين كتير، ومع الوقت بقى جوايا انتماء ليها، مع كل احترامى لكل حد قرر يسيب الصين دلوقتي، لكن أنا كبسمة حاسة إن واجبى ناحية بلدى التاني ده إني أقعد، خصوصا إني على ثقة كاملة إنى لو لا قدر الله انتقلت لى العدوى دى هلاقي كل الدعم الصحي زيى زي أي فرد صيني هنا وأكتر كمان لأني أجنبية».
 
2
 
وفي وقت سابق من يوم السبت، أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، تسجيل 259 حالة وفاة و11821 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد حتى نهاية أمس، وذكرت اللجنة، في تقريرها اليومي أن 1795 مريضا فى حالة حرجة و17988 شخصا يشتبه بإصابتهم بالفيروس بنهاية يوم الجمعة، فيما خرج 243 شخصا من المستشفى بعد شفائهم.

وأوضحت اللجنة أنه يمكن للمصابين الخروج عند انخفاض الأعراض، على أن تبقى درجة حرارة الجسم فى المعدل الطبيعى لمدة ثلاثة أيام على الأقل، ويظهر اختبار الحمض النووى نتيجة سلبية مرتين.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا