العاصمة الإدارية تحتضن أول جامعة في الشرق الأوسط وافريقيا متخصصة في علوم الاتصالات

الأربعاء، 19 فبراير 2020 07:00 م
العاصمة الإدارية تحتضن أول جامعة في الشرق الأوسط وافريقيا متخصصة في علوم الاتصالات
الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
تامر إمام

كشف الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أنه يتم حاليا إعداد منظومة رقمية للامتحانات بكليات القطاع الطبي، مشيرا إلى إنشاء أول جامعة في الشرق الأوسط وافريقيا متخصصة في علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة حيث سيتم الانتهاء من الانشاءات الخاصة بها مع نهاية العام الحالي.

جاء ذلك على هامش افتتاح معرض التعليم الدولي "إيديوجيت 2020" في نسخته السادسة، والذي أقيم بالقاهرة، بحضور الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من رؤساء الجامعات المصرية والعربية والدولية وعدد كبير من طلاب المدارس.

وأكد  الدكتور عمرو طلعت أن تطورات الثورة الصناعية الرابعة ستفرض تغييرات على مطالب سوق العمل من حيث اختفاء فرص وانحسار مهارات كانت مطلوبة وظهور الحاجة إلى مهارات جديدة وهو الأمر الذي يتطلب تكاتف جميع عناصر المجتمع، مشيرا إلى ضرورة منح الطلاب فرص للتعلم واكتساب المهارات اللازمة للحصول على فرص عمل مناسبة، مؤكدا على وجود تعاون مشترك بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعليم العالي والبحث العلمي، في عدة مشروعات مشتركة، تهدف إلى الاستفادة من تكنولوجيا الذكاء الصناعي في مختلف المجالات حيث تم انشاء مركز للبحوث التطبيقية يتم من خلاله التعاون مع أساتذة الجامعات المتخصصين في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي كما تم البدء في إقامة العديد من المشروعات في مجالات الصحة والزراعة والتعليم والاقتصاد الكلي، وكذلك التعاون في انشاء 6 مراكز للتدريب في جامعات إقليمية بهدف إعداد جيل مدرب قادر على المنافسة في سوق العمل.

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار أن هناك تعاون مشترك بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في القيام بتحول رقمي للجامعات الحكومية لتصبح لديها بنية معلوماتية، مشيرا إلى البدء بكليات القطاع الصحي ثم تعميم التحول الرقمي ليشمل جميع الجامعات والكليات، للحصول على "حرم جامعي ذكي" يقدم كافة الخدمات للطلاب.

وأشار الوزير إلى أن الجامعات الجديدة التي تنفذها الوزارة حاليا (العلمين، سلمان، الجلالة، المنصورة الجديدة) يتم بنائها على أن تصبح جامعات ذكية، مؤكدا أنه يتم تدريب وتأهيل القيادات والعاملين بشكل علمي، لكي يكونوا قادرين على إدارة المؤسسات التعليمية الذكية.

وأعرب الوزير عن سعادته بتقدم تصنيف الجامعات المصرية الحكومية في التصنيفات الدولية، مشيرا إلى تواجد 22 جامعة حكومية حاليا بدلا من 3 جامعات في السنوات السابقة.

وحرص وزير التعليم العالي والبحث العلمي على التحدث مع طلاب المدارس المشاركين في المعرض، مطالباً بضرورة معرفة مختلف البرامج التي تقدمها الجامعات لاختيار الأنسب لهم من الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية والأجنبية، والاجتهاد في التعلم واكتساب المعرفة والمعلومات من مصادرها المختلفة واستغلال التكنولوجيا بشكل إيجابي في اكتساب عدة مهارات ومعلومات.

وعلى هامش المعرض، تفقد الدكتور خالد عبد الغفار أجنحة الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية والعربية والاجنبية المتواجدة في المعرض، مشيدا بالجهود المبذولة من قبل تلك المؤسسات التعليمية، وموجها بضرورة قيامهم بعرض برامجهم الدراسية بشكل مبسط للطلاب؛ لمساعدتهم في اختيار الكلية والجامعة بشكل مناسب.

كما أعلنت eSpace الشركة المصرية المتخصصة في مجال تطوير البرمجيات، عن إطلاقها لمنصة edWaves للتعليم والتدريب الالكتروني خلال مشاركتها في المعرض، وتستهدف المنصة الجديدة الجامعات والمؤسسات التعليمية والتدريبية وكذلك المؤسسات الحكومية، حيث نجحت eSpace من خلال منصة "رواق" وهي المنصة العربية للتعليم المفتوح والتي طورتها منذ سنوات في أن تصبح الخيار الأمثل للمتدربين والمتعلمين في مصر والشرق الأوسط حيث حصدت منصة "رواق" أكثر من 3 ملايين التحاق في أكثر من 150 ألف دورة تدريبية وتعليمية عبر الإنترنت. كما تعتمد حاليا وزارة التخطيط ووزارة الاستثمار على منصة edWaves لتدريب كوادرها.

وتتميز منصة edWaves بسهولة ويسر التعامل مع الكورسات التدريبية والتعليمية المقدمة عبر المنصة، بالإضافة إلى درجة عالية من الأمان والخصوصية لكل جهة من الجهات، كما تقوم منصة edWaves بتوفير مسارات تدريبية والحصول على شهادات موثقة لكل متدرب اجتاز المسارات التدريبية والكورسات التعليمية المختلفة.

جدير بالذكر أن معرض "إيديوجيت 2020"، يضم مختلف الجامعات والمنح والتدريب في مصر، وكذا عدد كبير من الجامعات المصرية الحكومية والخاصة والأهلية وفروع الجامعات الأجنبية في مصر وممثلين عن الجامعات العربية والأجنبية، كما يضم شركات ومؤسسات تعليمية من 192 دولة لعرض الإنجازات والإبداعات والابتكارات في جميع مناحي الحياة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا