الفيروس القاتل يضرب طهران.. إصابة نائبة الرئيس الإيرانى بـ«كورونا»

الخميس، 27 فبراير 2020 06:08 م
الفيروس القاتل يضرب طهران.. إصابة نائبة الرئيس الإيرانى بـ«كورونا»
صوره ارشيفيه

أفاد مراسل روسيا اليوم، بإصابة معصومة ابتكار، نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة، بفيروس كورونا الجديد المتفشي في البلاد، وأعلنت مواقع إيرانية، وفاة الدبلوماسي والسياسى الإيراني ورجل الدين، ورئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة الأسبق، حجة الإسلام سيد هادي خسروشاهي بعد إصابته بفيروس كورونا القاتل فى مدينة قم، وخضوعه للعلاج منذ أيام فى إحدى مستشفيات العاصمة طهران.
 
وتولى خسرو شاهى، رئاسة مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة لمدة 4 سنوات فى الفترة من 2001 وحتي 2004، كما تولى منصب سفير إيران السابق فى الفاتيكان ومستشار وزير الخارجية، وأكد موقع انتخاب الإيراني أن نتائج تحاليله لكورونا جائت إيجابية.
 
ويتفشى كورونا بسرعة فى العديد من المدن الإيرانية، وحصد حتى الآن، أرواح 26 وإصيب 245 شخصا بحسب وزارة الصحة الإيرانية.
 
وأصبح خسروشاهى ثالث مسئول يصاب بالفيروس، وكانت أعلنت إيران رسميا إصابة وزير الصحة فى البلاد بفيروس كورونا إيراج حريرجى، بعد أن ظهر فى مؤتمر صحفى بجوار متحدث حكومة روحانى يتصبب عرقا، وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة فى مقابلة مع التلفزيون الرسمى أن نائب وزير الصحة أصيب بالفيروس وهو الآن قيد الحجر الصحى وفقا لوكالة إيلنا الإيرانية.
 
وكان النائب الإيرانى مجتبى ذو النور، رئيس لجنة الأمن القومى والسياسة الخارجية بالبرلمان، أعلن إصابته بفيروس كورونا وقال ذو النور، فى مقطع الفيديو الذى نشره على مواقع التواصل الاجتماعى "توتير"، قال فيه إن نتائج تحاليل فيروس كورونا جاءت إيجابية.
 
 
كما أعلن النائب الإيرانى، محمود صادقى إصابته بفيروس كورونا المستجد، على تويتر، وكتب "تحليل كورونا جائت نتائجه ايجابية"، أترك هذه الرسالة ولا أمل لى فى العيش فى هذه الحياة.وترك وصيته لرئيس السلطة القضائية محمود رئيسي، ودعا للافراج عن السجناء فى البلاد منعا لتفشي الفيروس فى السجون.
 
 
وتوفت الخميس لاعبة كرة قدم الصالات فى إيران، الهام شيخى، البالغة من العمر 23 عاما، فى مدينة قم.
 
 
وأعلنت سلطات إيران، فرض قيود على تنقلات الأشخاص الذين يعانون من حالات مؤكدة أو مشتبه بها بفيروس "كورونا" وهو الأعلى خارج الصين حيث منشأ الفيروس.
 
 
 
وأعلن وزير الصحة الإيرانى، سعيد نمكى، أنه "بدلا من  فرض الحجر الصحي على المدن، سنطبق قيودا على حركة المشتبه في إصابتهم أو المصابين"، مشيرا إلى أن فرقا من المفتشين وضعت بالفعل عند مداخل المدن التي تشهد حركة نشطة، دون أن يسمها.
 
 
ولفت إلى أن هذه الفرق الطبية ستقيس درجات حرارة المواطنين، وتوقف المصابين أو المشتبه في إصابتهم بالعدوى، وهؤلاء سيتم عزلهم لمدة 14 يوما.
 
وقال وزير الصحة، إن الوصول إلى العديد من الأماكن المقدسة الشيعية سيكون مقيدا، بما فى ذلك ضريح الإمام الرضا فى مشهد وضريح فاطمة  فى قم.
 
 
وأضاف وزير الصحة الإيراني، إنه سيتم السماح للمواطنين بزيارة الأضرحة بشرط تزويدهم "بسوائل غسل اليدين والمعلومات الصحية والأقنعة"، مضيفا قوله: "عليهم ألا يتجمعوا في مجموعات وأن يصلوا ويغادروا".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق