اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية vs الميليشيات الحوثية

الأربعاء، 04 مارس 2020 09:00 م
اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية vs الميليشيات الحوثية
الحوثيون
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار؛ فمنذ انقلابهم على الشرعية، ومحاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن عام 2014، ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب.

بداية دعا وزير الإعلام اليمنى معمر الإريانى، فى تغريدات على حسابه بموقع التدوينات القصرة "تويتر"، الكونجرس الأمريكى، إلى تصنيف ميليشيات الحوثى "منظمة إرهابية"، مضيفا، أن الميليشيات "‏أحد أخطر أذرع إيران فى المنطقة، وتقوم بجرائم قتل واختطاف وتشريد لملايين اليمنيين، واستهداف دول الجوار، وزراعة ونشر الألغام البحرية، وإطلاق الزوارق المفخخة، لتهديد خطوط الملاحة الدولية".

وأضاف وزير الإعلام اليمني: "‏نؤكد على محورية الدور الذى لعبته إدارة البيت الأبيض فى تحجيم الطموحات التوسعية لإيران فى الشرق الأوسط، وكبح ميليشياتها الطائفية، والحد من مخاطرها الإرهابية"، مشددًا على أهمية مواصلة الضغط السياسى والاقتصادى على نظام "طهران" للحفاظ على أمن واستقرار دول المنطقة والعالم.

في سياق متصل، أعلن رئيس مجلس النواب اليمنى سلطان البركانى، استمرار تعنت الحوثيين وتنصلهم عن تنفيذ اتفاق ستوكهولم وكافة الاتفاقيات السابقة، موضحا أن أعمال التصعيد التى ترتكبها جماعة الحوثى فى عدد من المحافظات تهدد بنسف كل جهود السلام الأممية، وتحتم على الحكومة إعادة النظر فى موقفها تجاه تنفيذ اتفاق ستوكهولم، مطالبا بمواقف دولية حازمة ضد أعمال التصعيد لمليشيات الحوثى وعدم التزامها بتنفيذ الاتفاقيات والقرارات الأممية.

ومقابل الحرص الذى تبديه القيادة السياسية بالحكومة الشرعية فى مجال السلام ، يوجد تعنت من قبل الميليشيات الحوثية ورفض لتنفيذ الاتفاقيات، مؤكدا أن المدخل السليم والوحيد للسلام فى اليمن هو تنفيذ المرجعيات الثلاث، بحسب البركانى، مضيفا، وفيما يتعلق بسير تنفيذ اتفاق الرياض، فإن الحكومة اليمنية تعمل بكل طاقتها على تنفيذ وإنجاح الإتفاق، واستعرض خطورة المشروع الإيرانى الذى تنفذه جماعة الحوثى فى اليمن والذى يهدد الأمن العربي، لافتا إلى أن الانقلاب الحوثى دمر التجربة الديمقراطية فى اليمن والتى كانت رائدة فى المنطقة وقضى على مبادئ الحرية وأساء للمرأة وحقوقها.

من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العربى، العقيد الركن تركى المالكى إحباط عمل إرهابى حاول استهداف إحدى ناقلات النفط فى بحر العرب على مسافة 90 ميلا بحريا جنوب شرق ميناء (نشطون) اليمني، مضيفا، أن محاولة الهجوم الإرهابى وقعت أمس الثلاثاء، أثناء إبحار ناقلة نفط باتجاه خليج عدن، ومحاولة 4 زوارق مهاجمة السفينة وتفجيرها بأحد هذه الزوارق "غير المأهول" ويتم التحكم به من بعد.

وأصبح التهديد البحرى الحوثي لأمن الطاقة العالمى وتهديد طرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية للسفن والوسائط البحرية أصبح تهديدا استراتيجيا للأمن العالمى مع اتساع تهديد التنظيمات الإرهابية للمضائق البحرية من جنوب البحر الأحمر لمضيق باب المندب وخليج عدن امتدادا لبحر العرب ومضيق هرمز، بحسب المالكي، الذى شدد على استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف فى تطبيق الإجراءات والتدابير اللازمة لتحييد وتدمير أى تهديد بحرى بمنطقة عمليات التحالف البحرية، داعيا الشركاء الدوليين إلى توحيد وتكاتف الجهود الدولية لتحييد هذه التهديدات على الأمن العالمي.

فى سياق متصل، أحبطت قوات الجيش الوطني اليمني محاولة تسلل مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في جبهة كرش شمال محافظة لحج، جنوب اليمن، فيما قال قائد اللواء الثالث حزم العميد الركن محمود صائل الصبيحي، إن مليشيا الحوثي، حاولت، التسلل باتجاه مواقع شرق مدينة الراهدة، ولكن قوات الجيش أحبطت محاولة المليشيا، وأجبرتها على التراجع، بعد أن لقنتها خسائر في الأرواح والعتاد، مشيدا بصمود أبطال الجيش المرابطين في الجبهة وتضحياتهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق