كورونا غول يتوغل في إيران.. توقعات مرعبة بشأن سطان طهران

الخميس، 05 مارس 2020 11:00 م
كورونا غول يتوغل في إيران.. توقعات مرعبة بشأن سطان طهران
ايران-ارشيفيه

يواصل فيروس كورونا المستجد التوغل فى إيران، وحصد أرواح 107 شخص وبلغت إجمالى الإصابات 3513، وشفاء 739 شخص، بحسب آخر احصائية أعلنتها وزارة الصحة الإيرانية، فيما تقول المعارضة إن الأرقام تتخطى الإحصائيات الرسمية وتتهم السلطات بعدم الشفافية.

ويواصل المرض حصد ارواح المسئولين الإيرانيين، وتوفى اليوم، رجل الدين الإيراني البارز، آية الله محسن حبيبى رئيس الحوزة الدينية فى مدينة قم ومدير مدرسة مجتهدى طهران، وعضو شورى إدارة الحوزات العلمية فى طهران، متأثرا بإصابته بكورونا، كما سجلت طهران حالة وفاة ثانية لرجل من فريق التمريض بمحافظة رشت شمال البلاد.

 

ESP_RUJWkAAvmjC

بدوره أعلن وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي عن إغلاق جميع المدارس والجامعات حتى 20 مارس بسبب انتشار فيروس كورونا، وتأجيل امتحانات القبول فى الجامعات فى عموم البلاد، وذلك فى إطار إحتواء انتشاره.

ودعا للرقابة على محطات البنزين، مشددا على بقاء المواطنين فى منازلهم، قائلا "سرعة تفشي المرض كبيرة وحقيقة" داعيا بأخذ المرض على محمل الجد، وحث وزير الصحة الإيراني المواطنين على عدم التعامل بالعملات الورقية واستبدالها بالتعامل الإلكتروني للحد من انتشار الفيروس.

13981215000392637190141467008200_22154_PhotoT

من جانبه، قال قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، إن فيروس كورونا قد يكون هجوم بيولوجي أمريكي استهدف الصين أولا ثم إيران.

وأكد قائد الحرس الثوري أن إيران ستنتصر على فيروس كورونا، لافتا إلى أن بلاده "تخوض حربا بيولوجية وعلى الجميع أن يعلم أنها ستتجاوز هذه المرحلة نحو الاستقرار".

13981211000791637186732113991471_56271_PhotoT

وأضاف سلامي أنه إذا كان فيروس كورونا هجوما بيولوجيا أمريكيا، فإنه سيطال أمريكا نفسها، وإذا لم يكن كذلك فإنه سيتم احتواءه.

وتوقع عضو اللجنة الحكومية الإيرانية لمكافحة كورونا ، الدكتور مسعود مرداني، إصابة ما بين 30 إلى 40 % من سكان العاصمة طهران بهذا الفيروس قبل 20 من مارس الجاري، وقال مرداني في مقابلة لصحيفة إيران  الحكومية، إن "مصابا واحدا ب‍فيروس كورونا يمكن أن يتسبب بإصابة 4 أشخاص في الوقت ذاته، وإن ما بين 30 إلى 40% من سكان طهران سوف يصابون بالفيروس في مارس الجاري.

وأوضح أن "التهاب فيروس كورونا يرتبط بارتفاع معدل الإصابة بعدوى الفيروس في البلاد، ما لم يثبت العكس".

13981215000392637190141223728085_47411_PhotoT

وقالت منظمة الصحة العالمية، أن فيروس كورونا المستجد، بات متفشيا بشكل كبير فى إيران، محذرة من قلة التجهيزات الوقائية لعمال الرعاية الصحية فى البلاد، وقال المدير التنفيذى لبرنامج الطواريء الصحية في منظمة الصحة العالمية مايكل راين، في مؤتمر صحفي نقلته قناة (الحرة) الأمريكية، إن "نقص لوازم الوقاية من الفيروس في المستشفيات الإيرانية، يعقد جهود احتواء تفشيه في مدن البلاد.. الوضع لم يعد سهلا، والحد من تفشيه في البلاد، صعب لكنه ليس مستحيلا".

وكشف عن قلق الأطباء والممرضين في المستشفيات الإيرانية، من انعدام الكميات اللازمة من التجهيزات، والإمدادات، وأجهزة التهوية والمساعدة على التنفس، والأكسجين".

وأشار إلى أن زيادة عدد الإصابات والوفيات وإن بدت أمرا سيئا للغاية، إلا أنها تعكس مقاربة أكثر حزما في مجالي المراقبة والكشف، موضحا أن "الأمور تبدو دائما وكأنها تتجه للأسوأ قبل أن تتحسن".

13981211000198637186516321916744_49000_PhotoT

وفى إطار جهود احتواء ارتفاع اعداد مرضى الفيروس، دشنت إيران مستشفى ميدانى فى محافظة قزوين شمال البلاد، ذلك إلى جانب الفرق الطبية المنتشرة فى البلاد لتعقيم الشوارع والأضرح، كما دخل الحرس الثورى الإيراني على خط مواجهة الفيروس، حيث أقام مستشفى ميدانى فى قم.

ويواصل البرلمان الإيراني تعليق جلساته هذا الاسبوع، وحتى اشعار آخر، كما اتخذت قرار بخفض ساعات العمل فى جميع الإدارات الحكومية. وفى وقت سابق أعلنت إيران، الثلاثاء، أنها ستُفرج مُؤقتًا عن أكثر من 54 ألف سجين، فى محاولة لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد "كوفيد 19".

وعلى مدار أسبوعين، تفشى كورونا بسرعة في كافة المحافظات والمدن الإيرانية، وأصبحت إيران تحتل المركز الثاني بعدد الوفيات جراء هذا الفيروس بعد الصين، والمركز الرابع عالميا على صعيد الإصابات بعد الصين وكوريا الجنوبية وإيطالي،وتعتبر العاصمة طهران ومدينة قم العاصمة الدينية، ومحافظة كيلان هي المناطق التي شهدت تسجيل أكبر عدد من حالات الإصابة وأعداد الوفيات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا