اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية vs الميليشيات الحوثية

السبت، 07 مارس 2020 06:00 ص
اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية vs الميليشيات الحوثية
اليمن
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار؛ فمنذ انقلابهم على الشرعية، ومحاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن عام 2014، ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب.

بداية، وصلت إلى غاطس ميناء الحديدة، السفينة "داماس" وعلى متنها 29 ألفاً و 499 طناً من الديزل، بعد أن احتجزها تحالف العدوان لمدة 20 يوماً في عرض البحر، وقد أوضحت شركة النفط اليمنية في بيان أن تحالف العدوان لايزال يحتجز عشر سفن نفطية بلغت مدة احتجاز أولاها أكثر من 116 يوماً. وأفاد البيان، أن الكميات المحتجزة على تلك السفن تبلغ 142 ألفاً و 913 طناً من البنزين، و148 ألفاً و 410 أطنان من الديزل فضلا عن سفن الغذاء والدواء والغاز المنزلي.

وأكدت شركة النفط اليمنية، أن تحالف العدوان يمنع تلك السفن من الدخول إلى ميناء الحديدة رغم حصولها على تصاريح الأمم المتحدة وذلك إمعانا منه في تضييق الخناق على المواطنين وزيادة معاناتهم في ظل الحاجة الماسة للمواد البترولية ، مشيرة إلى أن المدير العام التنفيذي لشركة النفط وجه المختصين بفرع الحديدة بالترتيب لدخول السفينة "داماس"، للربط في الرصيف المناسب وبحسب الأولوية والاحتياج في حال مطابقتها للمواصفات.

في سياق متصل، نظم أهالي مديريات المربع الشرقي في محافظة الحديدة،  وقفة قبلية مسلحة باركوا فيها لقائد الثورة وللشعب اليمن العظيم الانتصارات العظيمة للجيش واللجان الشعبية في مختلف جبهات القتال، وأعلن المشاركون النفير العام ورفد جبهات القتال بالمال والرجال والاستمرار في الصمود والثبات في وجه العدوان والمرتزقة حق تحرير البلد من دنس الغزاة واستعادة القرار السياسي للبلد.

وأشار المشاركون خلال الوقفة إلى أن سبب انتصارات شعبنا هو تمسكه بهويته الإيمانية وقيادة السيد عبدالملك الحوثي، داعين المغرر بهم إلى العودة إلى رشدهم واستغلال قرار العفو العام قبل فوات الأوان ، مؤكدين على ضرورة توحيد الأمة في وجه الهجمة الأمريكية الإسرائيلي، فيما  أعقب الوقفة عرض عسكري شاركت فيه عشرات الأطقم والتشكيلات العسكرية والأسلحة المتنوعة عكست الروح المعنوية والجاهزية القتالية.

فى سياق متصل، أحبطت قوات الجيش الوطني اليمني محاولة تسلل مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، في جبهة كرش شمال محافظة لحج، جنوب اليمن، فيما قال قائد اللواء الثالث حزم العميد الركن محمود صائل الصبيحي، إن مليشيا الحوثي، حاولت، التسلل باتجاه مواقع شرق مدينة الراهدة، ولكن قوات الجيش أحبطت محاولة المليشيا، وأجبرتها على التراجع، بعد أن لقنتها خسائر في الأرواح والعتاد، مشيدا بصمود أبطال الجيش المرابطين في الجبهة وتضحياتهم.

من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العربى، العقيد الركن تركى المالكى إحباط عمل إرهابى حاول استهداف إحدى ناقلات النفط فى بحر العرب على مسافة 90 ميلا بحريا جنوب شرق ميناء (نشطون) اليمني، مضيفا، أن محاولة الهجوم الإرهابى وقعت أمس الثلاثاء، أثناء إبحار ناقلة نفط باتجاه خليج عدن، ومحاولة 4 زوارق مهاجمة السفينة وتفجيرها بأحد هذه الزوارق "غير المأهول" ويتم التحكم به من بعد.

وأصبح التهديد البحرى الحوثي لأمن الطاقة العالمى وتهديد طرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية للسفن والوسائط البحرية أصبح تهديدا استراتيجيا للأمن العالمى مع اتساع تهديد التنظيمات الإرهابية للمضائق البحرية من جنوب البحر الأحمر لمضيق باب المندب وخليج عدن امتدادا لبحر العرب ومضيق هرمز، بحسب المالكي، الذى شدد على استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف فى تطبيق الإجراءات والتدابير اللازمة لتحييد وتدمير أى تهديد بحرى بمنطقة عمليات التحالف البحرية، داعيا الشركاء الدوليين إلى توحيد وتكاتف الجهود الدولية لتحييد هذه التهديدات على الأمن العالمي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق