سموم القناة القطرية.. لعبة قناة الجزيرة للإيقاع بين السعودية والإمارات

الأربعاء، 11 مارس 2020 02:00 م
سموم القناة القطرية.. لعبة قناة الجزيرة للإيقاع بين السعودية والإمارات
قناه الجزيره

لن نجد أى صوت قطرى معارض يخرج على قناة الجزيرة ليكشف عن سوء الأوضاع التى تشهدها الدوحة، ولكن سنجد فقط تحرض وفتن وأكاذيب تبثها تلك القناة القطرية ضد الأوطان العربية، وهو ما أكده تقرير بثته قناة "مباشر قطر"، قالت فيه إن الأفعى تبقى سامة حتى لو التزمت جحرها إلى حين، فما بالكم بأفعى تتلوى بين دروب الوطن العربي لنشر سمومها، ويصم فحيح فتنها الأذان، "هي قناة الجزيرة القطرية"، معول الهدم الرئيس بيد النظام القطرى، التى لا تكل ولا تمل من نشر فتنها بين الشعوب العربية، فما أن تنتهى من رواية رديئة حتى تدفع بأخرى أكثر ركاكة.

وأضاف تقرير قناة المعارضة القطرية، أن مرتزقة الجزيرة المخلصون لبلاط أمير الإرهاب تميم بين حمد، أعادوا بث أكاذيبهم في مسلسل جديد قديم، يستهدف صلابة العلاقات السعودية - الإماراتية.. في محاولة يائسة لزحزحة تلاحم الكتفين العربيين، اللذان باتا مع رفقائهم العرب سداً منيعاً أمام مخططات مافيا الدوحة.

وتابع التقرير:"مآرب عدة يعلمها القاصي والداني لمسلسل استهداف النظام القطرى، لوحدة الشعبين السعودي - الإماراتي، أولهما محاولة قصر مباحثات إنهاء القطيعة القطرية على الرياض، والانفراد بالمملكة السعودية فى مباحثات يظن تميم أنها قد تنهي عزلته، وثاني أهداف الموجة الجديدة من فتن الجزيرة، محاولة شق صلابة التحالف العربي فى اليمن، الذي يستند على الرياض وأبوظبي، وهى محاولة ملتوية لدعم الإرهاب الحوثى المنتشر فى جنوب الجزيرة العربية برعاية دولة الملالى الإيرانية".

وأكد تقرير "مباشر قطر"، أن المتابع العربي، يبقى أمام عبثية الجزيرة واثقا من مشهد النهاية، فلقد تكرر مراراً، فالمحاولة مصيرها الفشل، أمام الروابط القوية التي تجمع الدولتين الكبيرتين السعودية والإمارات، وتفهمهما معاً لأهمية التعاون في لمواجهة المخاطر التي تهدد الأمة  العربية.

فيما قال موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، إن مواطن قطري، كشف المعاناة التي يعيشها أصحاب المعاشات وكبار السن في قطر، مؤكداً أن تنظيم الحمدين قام بقطع الرواتب لعددٍ من الفئات، في خطوة تثبت نزع الإنسانية والرحمة من «الحمدين»، حيث تضم المتقاعدين وكبار السن والأرامل واليتامى من دون سبب، بدلًا من زيادتها لمواكبة ارتفاع الأسعار.

وأضاف الموقع التابع للمعارضة القطرية، أنه تستمر معاناة المتقاعدين وكبار السن، حيث يعيشون واقعًا قاسيًا، بعدما ضرب تميم بكل الأدوار الوطنية التي قدموها للوطن وأفنوا حياتهم في خدمة الشعب، فيما ينشغل تميم باسترضاء الغرب؛ للتغطية علي جرائمه ودعمه وتمويله للمتطرفين والمنظمات الإرهابية، حيث ندد المواطنون بوصول المساعدات القطرية إلى العديد من دول العالم، ومنها الصين ونيوزيلندا وحتى أدغال إفريقيا، حيث يتبرع تميم بن حمد بملايين الدولارات للتغطية على دعم الإرهاب كما تبرع بمبلغ قيمته 100 مليون دولار للدول الجزرية الصغيرة لمكافحة التغيير المناخي، دون النظر إلى هموم ومعاناة شعبه.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق